التلغراف: كاميرون يتراجع عن فكرة تسليح المعارضة السورية

تنوعت اهتمامات الصحف الصادرة في لندن السبت، وإن أجمعت على متابعة الشأن السوري وتخصيص مساحة على صفحتها للذكرى السنوية العاشرة لغزو العراق، فيما تميزت الاندبندنت بتقرير وصور عن هدم آثار تعود لعهد الرسول محمد نبي الاسلام في مكة، واهتمام الغارديان بموقف الاخوان المسلمين في مصر من اعلان حقوق المرأة.

Image caption كاميرون تراجع عن موقفه

ونطالع في الديلي تلغراف مقالا بعنوان "سوريا: ديفيد كاميرون يتراجع عن القول إنه يريد تسليح المعارضة".

ويقول كاتبا المقال برونو ووترفيلد وتيم روس إن رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون تراجع عن تصريحات سابقة قال فيها انه يرغب في تسليح المعارضة السورية، مما كان سيعزل بريطانيا وفرنسا عن سائر اوروبا."

وأصطفت الوزيرة البريطانية لشؤون الاتحاد الاوروبي البارونة أشتون مع ألمانيا، محذرة من أن تسليح "المتمردين السوريين" من شأنه تأجيج نيران الصراع.

وفي تراجع واضح عن تصريحات سابقة، جاء فيها بأن بريطانيا تريد تسليح المعارضة السورية "فوراً" وأنها مستعدة "لكسر وحدة الصف مع الاتحاد الاوروبي لتحقيق ذلك"، قال كاميرون "لا اقول اليوم ان بريطانيا تريد ان تسلح الجماعات المتمردة. ما نريده هو العمل معهم ومحاولة التأكد من أنهم يفعلون الصواب".

ويناقش وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي برئاسة آشتون في قمة دبلن الاسبوع المقبل العقوبات على سوريا، في ظل انقسام كبير حيال الامر بين الحكومات الاوروبية.

10 أعوام على غزو العراق

Image caption كان صدام مهووساً بترك إرث يتذكره به الناس

وفي التلغراف تقرير آخر بعنوان "العراق بعد 10 اعوام: العرض المروّع الأخير لصدام حسين" يقول كاتبه ديفيد بلير "الرجل الذي زرع الخوف في العراق لأكثر من ثلاثة عقود من الزمن، اقتيد الى حبل المشنقة وهو يهتف "لتسقط أمريكا"، ثم أشار صدام حسين بإصبعه إلى حبل المشنقة والشعور بالرضا باد عليه، وقال للمراقب الحكومي العراقي: ترى، دكتور، هذه للرجال".

وينقل المراسل عن الدكتور موفق الربيعي الذي كان يشغل منصب مستشار الأمن القومي وشهد إعدام صدام حسين في 30 ديسمبر/ كانون الأول 2006، قوله "أقر بأنني شعرت بالذهول. لقد تعامل مع الأمر كما لو أنه مسرحية. كان هو الرجل الذي يصنع العرض. كان مهووساً بترك إرث، وكيف سيتذكره الناس".

ويضيف التقرير "كان صدام منهمكاً بالهتاف ضد من تحدوه الى حد انه نسي تلاوة الشهادة. كان بحاجة الى الجلاد ليذكره مرتين بالقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله".

"ثم فتحت أبواب الفخ أسفل المشنقة أمام واحد من أكثر دكتاتوريي العصر الحديث رعباً، ولقي الرجل المسؤول عن مئات بل آلاف الوفيات حتفه".

ويقول ديفيد بلير انه "بعد مرور عقد من الزمن على الغزو الانجلو- امريكي الذي أطاح بصدام ومهد الطريق لإعدامه، لا يزال العراق يصارع تركة سقوطه المريرة".

ولا يزال الربيعي مندهشاً حتى الآن كيف أن صدام لم يبد أي شعور بالندم على افعاله، حتى في الدقائق الأخيرة من حياته. وقال الربيعي "كانت القاعة عابقة بالموت. لكنه لم يطلب الرأفة. لم أرَ أي توبة على وجهه".

وللربيعي دوافع شخصية تجعله يفرح بشنق الدكتاتور. فعندما كان صدام حسين نائباً للرئيس، والحاكم الفعلي للعراق في السبعينياتـ سجن الربيعي ثلاث مرات لمعارضته النظام، بحسبما يقول الكاتب.

وقال "لقد تعرضت لتعذيب شديد، جسدياً وعقلياً".

بعد ذلك، هرب الربيعي الى المنفى في لندن عام 1979، حيث عمل طبيبا للأعصاب في مستشفى جامعة كينغز كولدج، قبل أن يعود إلى العراق بعد سقوط صدام حسين عام 2003.

ومكنت الظروف الرجل الذي كان يوما ً من سجناء صدام، أن يشهد زوال الطاغية.

لكن الربيعي ينفي شعوره باي شماتة. يقول "الأمر لا يتعلق بتصفية حسابات. لم افكر يوما بالانتقام والثأر أو تنفيس الغضب أو أي من ذلك. بل بالعدالة. هذا الرجل تسبب في كوارث لا تعد ولا تحصى في بلدي، وكان واجبي الوطني تحقيق هذه العدالة".

ودعم الربيعي التدخل الانجلو- امريكي في العراق وسرعان ما اصبح عضوا في المجلس الانتقالي الذي عينته قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لحكم العراق، ثم عمل مستشارا للامن القومي في الحكومة العراقية الاولى ما بعد صدام.

لكن العراقيين ما زالوا حتى اليوم يدفعون الثمن بحسب التقرير، الذي يسرد حالات انسانية، من بينها محمد سعد جاسم (35 عاما) الذي هرب من منزله ليعيش لاجئاً في بغداد.

وكما صدام حسين، ولد جاسم في تكريت، لكن هذه البلدة السنية انقلبت على الاقلية الشيعية في العام 2006 واندلعت حرب طائفية بينهما.

يقول: "ترك على بابي ظرف فيه رصاصة ورسالة تطلب مني الرحيل". فترك عمله الحكومي وترك منزله وفر الى بغداد مع زوجته أنجلا (29 عاما) وابنه ياسر (3 سنوات) وابنته فاطمة (5 سنوات).

لقد غادرت كل العائلات الشيعية تكريت. اما من لم يغادر، فقد قتل، وفقاً لتأكيد جاسم. لكنه في بغداد عاجز عن العثور على وظيفة دائمة. اذ يعمل احيانا سائق سيارة اجرة وطورا مساعدا في محل تجاري.

وبعدما كان يعيش كشخص من الطبقة الوسطى في تكريت، ها هو يعيش فقيراً في بغداد.

وينتقل ديفيد بلير ليتحدث عن التوتر الامني في بغداد، من تفجيرات الى تظاهرات، وكيف ان صلاة الجمعة تسببت في زيادة حواجز التفتيش في العاصمة خوف من التفجيرات.

هدم آثار اسلامية في مكة

Image caption الخطة السعودية تهدف الى زيادة مساكن الحجاج

تحت عنوان "الصور التي لا تريد السعودية للعالم رؤيتها وأدلة على هدم أقدس الآثار الاسلامية في مكة"، تنشر صحيفة الاندبندنت تحقيقاً مرفقاً بثلاث صور، تقول فيه: "بدأت السلطات السعودية بهدم بعض أقدم الاقسام في اكثر مساجد الاسلام اهمية، وذلك في إطار عملية توسيع مثيرة للجدل تقدر كلفتها بمليارات الدولارات."

وحصلت الاندبندنت على صور يظهر فيها عمال ومعهم حفارات آلية وقد بدأوا بهدم بعض أجزاء من آثار تعود للدولتين العثمانية والعباسية في الجانب الشرقي من المسجد الحرام في مكة المكرمة.

المبنى، والذي يعرف أيضا باسم المسجد الكبير، هو أهم المواقع المقدسة في الاسلام لضمه الكعبة، القبلة التي يتوجه اليها جميع المسلمين في صلاتهم. والأعمدة هي آخر ما تبقى من أقسام المسجد التي تعود الى اكثر من بضع مئات من الاعوام، وتشكل المحيط الداخلي على مشارف الارض الرخامية البيضاء المحيطة بالكعبة.

وأرعبت الصور، التي التقطت على مدى الأسابيع القليلة الماضية، علماء الآثار، وهي تزامنت مع زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، المؤيد الكبير للحفاظ على التراث المعماري، إلى المملكة العربية السعودية ترافقه زوجته دوقة كورنوول.

وتعرض توقيت الزيارة لانتقادات من قبل نشطاء حقوق الإنسان السعوديين بعد قتل السلطات السعودية سبعة اشخاص في وقت سابق من هذا العام رغم المخاوف التي اثيرت حيال محاكمتهم، وحقيقة أن بعضهم كانوا أحداثا عند ارتكابهم الجرائم المزعومة.

وقد حفرت العديد من الأعمدة العثمانية والعباسية في مكة المكرمة بالخط العربي وحملت أسماء صحابة النبي محمد ومؤرخة لحظات مهمة في حياة نبي الإسلام.

احد الاعمدة التي يعتقد أنه هدم بالكامل، يؤرخ لمعراج النبي محمد الى السماء في ليلة القدر.

يأتي هدم هذه الاثار في اطار خطة سعودية لتوسيع مساكن الحجاج واستيعاب الاعداد المتزايدة التي تتدفق على مكة. وتقدر كلفة المشروع بمليارات الدولارات.

الجدير ذكره أن الملك عبدالله آل سعود عين الشيخ الوهابي وامام المسجد الكبير عبدالرحمن السديس مسؤولاً عن مشروع التوسيع الذي تتولاه شركة مجموعة بن لادن.

واتهم منتقدون النظام السعودي بتجاهل متعمد للتراث الأثري والتاريخي والثقافي للحرمين الشريفين.

الإخوان وحقوق المرأة

وفي الغارديان مقال بعنوان "الإخوان المسلمين يهاجمون إعلان الأمم المتحدة لحقوق المرأة".

وبحسب الصحيفة، فإن "دعوة الأمم المتحدة لإنهاء العنف ضد المرأة من شأنها أن تؤدي إلى تفكك المجتمع مسلم" وفقاً للحزب الحاكم في مصر.

وكتب باتريك كينغسلي "اعتبر الإخوان المسلمون في مصر أن إعلان الأمم المتحدة الذي يدعو إلى وضع حد للعنف ضد المرأة سيؤدي إلى تفكك كامل في المجتمع".

وبينما أمضى مندوبو لجنة حقوق المرأة في الامم المتحدة ليلتهم الرابعة في نيويورك في مناقشة صيغة الاعلان، هاجمت جماعة الاخوان المسلمين، التي يتحكم حلفاؤها بالبرلمان والرئاسة في مصر، في بيان نشر عبر الانترنت الخميس، الإعلان واعتبرته "وثيقة منحلة ومدمرة تقوض الأخلاق الإسلامية من خلال دعوة النساء للعمل والسفر واستخدام وسائل منع الحمل بدون إذن أزواجهن".

وفي مذكرة من 10 نقاط، انتقدت جماعة الإخوان إعلان منح المرأة الحرية الجنسية، والسماح للنساء المسلمات بأن يتزوجن من غير مسلمين، ومنح حقوق متساوية لمثليي الجنس، ومنح الزوجات كامل الحقوق القانونية لاقامة الدعاوى القضائية ضد أزواجهن بتهمة "الاغتصاب الزوجي."

ورأى بيان الاخوان ان "هذا الإعلان، إذا تم التصديق عليه، سيؤدي إلى تفكك كامل للمجتمع، وسيكون بالتأكيد الخطوة الأخيرة في الغزو الفكري والثقافي للبلدان الاسلامية، وسيقضي على الخصوصية الأخلاقية التي تساعد على الحفاظ على تماسك المجتمعات الإسلامية".

وواجهت هذه التصريحات ردوداً غاضبة في مصر، حيث قالت سعاد شلبي، المتحدثة باسم المجلس الوطني للمرأة في مصر "كيف يدعو هذا الاعلان إلى تفكيك المجتمع وهو على العكس من ذلك، سيؤدي إلى إدماج المرأة في المجتمع؟"

واعتبرت شلبي انه "من الخداع" استخدام الإسلام لتبرير الانتقاص من حقوق المرأة، وقالت "ليس سوى سوء فهم الإسلام الذي يؤدي الى هذا النوع من التصريحات".

واضافت "غني عن القول أن الإسلام لم يشجع على العنف ضد المرأة، بل على العكس، لقد اعطاها حقوقها". وعبرت عن اعتقادها بان فورة الإخوان لا تشكل انعكاساً عادلاً لوجهات النظر العديدة داخل المجتمع النسائي المسلم، ووحدة النساء داخل الاخوان، ناهيك عن منطقة الشرق الأوسط".

336 مليون عملية اجهاض

Image caption تواجه الصين اليوم أمة تشيخ

وفي خبر من نوع آخر، تنشر صحيفة فاينانشل تايمز تقريرا لمراسلها في بكين سايمون رابينوفيتش بعنوان "سياسة تخطيط للاسر في الصين قادت الى 336 مليون عملية اجهاض في 40 عاماً".

ويقول التقرير "أجرى الاطباء الصينيون أكثر من 330 مليون عملية اجهاض منذ فرضت الحكومة خطة التخطيط الاسري المثيرة للجدل قبل اربعين عاماً، وفقاً لوثائق وزارة الصحة".

وتعرضت سياسة الطفل الواحد لنقاشات حامية حيال التبعات الاقتصادية المترتبة عليها، فيما بدأ الشعب يشيخ.

كما تعرض الاجهاض وتحديد النسل لانتقادات من قبل المدافعين عن حقوق الانسان، ولاسيما تشين غوانغشينغ الناشط الضرير الشهير الذي لجأ الى السفارة الامريكية في بكين العام الماضي، واثار سفره الى الولايات المتحدة ازمة دبلوماسية بين البلدين.

ووفقا للوثائق، ومنذ بدء خطة الحد من الانفجار السكاني في الصين عام 1997، اجرى الاطباء 336 مليون عملية اجهاض و196 مليون عملية تعقيم. كما زرع الاطباء 403 مليون جهاز داخل الرحم. وعادة ما تكون هذه الاجراءات اختيارية في الغرب. لكنها إلزامية في الصين.

ومع هذه الاجراءات، توقعت السلطات الصينية ان ينمو عدد السكان بنسبة 30 في المئة.

كما بينت الوثائق ان عدد العمليات الطبية لتجنب النمو السكاني بقيت على حالها منذ التسعينيات. ويجهض الاطباء في الصين سنوياً سبعة ملايين حمل، ويعقمون حوالى مليوني رجل وامرأة، ويرزعون نحو 7 ملايين جهاز للحد من النسل في أرحام النساء.

المزيد حول هذه القصة