الفاينانشال تايمز: دبي ممر لتصدير ألماس من زيمبابوي

ألماس
Image caption تشير أحدث الإحصائيات إلى أن دبي استوردت ألماسا من زيمبابوي بلغت قيمته 408 مليون دولار في عام 2011

تناولت الصحف البريطانية الصادرة السبت تطورات الأزمة السورية ووضع الأردن تجاهها بعد توالي انتصارات مسلحي المعارضة السورية والجهد الدبلوماسي الأمريكي لإحياء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط وتحول إمارة دبي إلى ممر لتجارة الماس المصدر من زيمبابوي.

نقرأ في صحيفة الغارديان بشأن تطورات الأزمة السورية تقريرا لمحررها لشؤون الشرق الأوسط، إيان بلاك، تحت عنوان "توتر بسبب تزايد دور الأردن في سوريا".

يقول المحرر إن الأردن يواجه تصاعدا في التوترات مع جارته سوريا في ظل مؤشرات على أنه يضطلع حاليا بدور أكثر فعالية دعما للمقاتلين السوريين الذين يسعون للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.

وشددت السلطات الأردنية إجراءات مراقبة حدودها مع سوريا الخميس بعدما نبهت وسائل إعلام سورية رسمية الى أن الأردن "يلعب بالنار" بدعمه المعارضة.

ووردت تقارير في الأسابيع الأخيرة مفادها أن الأردن سمح بنقل شحنات أسلحة إلى معارضي الأسد الذين حققوا بعض المكاسب حول درعا وهي المدينة السورية القريبة من الحدود الأردنية.

ويقول معارضون سوريون إن الوضع العسكري في سوريا يعكس تزايد الإمدادات العسكرية والتدريب إلى المسلحين السورييين.

وتقول الصحيفة إن كون الرئيس الأمريكي زار الأردن فقط بصفته دولة عربية يشير إلى أن الملك عبد الله يتعرض لضغوط متصاعدة حتى يدعم أكثر فأكثر المحاولات التي تقودها دول الخليج لإزاحة الأسد عن السلطة.

Image caption تقول الغارديان إن الأردنيين لا يريدون أن يبقوا متفرجين على مايحدث في سوريا

وتشير التقارير إلى أن القوات الخاصة البريطانية والفرنسية تشارك في تدريب المقاتلين السوريين وتقديم المشورة لهم، إضافة إلى تقديم الدعم اللوجيستي والاستخباراتي لهم.

وأكد ناطق حكومي أردني في إشارة إلى حساسية الموضوع بالنسبة إلى السلطات الأردنية على أن "الأردن ليس جزءا من النزاع" في سوريا، داعيا إلى إيجاد "حل سلمي" للمشكلة.

وكانت صحيفة واشنطن بوست نقلت عن مسؤولين أمنيين أردنيين قولهم إن خطة لتدريب نحو 3 آلاف من ضباط الجيش الحر قدمت إلى نهاية شهر أبريل/نيسان الحالي بدلا من التاريخ الأصلي الذي كان مقررا في نهاية يونيو/حزيران المقبل وذلك على ضوء الانتصارات التي حققها المقاتلون في المناطق الحدودية.

وتقول شخصية سورية معارضة إن "الأردنيين سعداء بتقديم الدعم لكنهم لا يريدون أن يكونوا في الواجهة. كانوا خائفين من مخابرات الأسد التي قد تنتقم من الأردن وتلحق الضرر به لكنه الآن أصبح (الأسد) ضعيفا وبالتالي يشعرون بجرأة حتى يضطلعوا بدور أكبر".

وقال مصدر أردني مسؤول إن "الأردن لا يمكن أن يبقى متفرجا على ما يحدث ويرى تنظيم القاعدة والمتشددين الآخرين وهم يستولون على....الحدود مع سوريا. يجب أن يتخذ خطوات استباقية لإحداث توازن في شأن البنية الأمنية في الحدود".

تضييق الفجوات

Image caption يسعى كيري لتضييق الفجوات بين الإسرائيليين والفلسطينيين

وفي الشأن الفلسطيني الإسرائيلي، نشرت صحيفة التايمز تقريرا تحت عنوان "كيري يتوجه إلى الشرق الأوسط لإحياء المفاوضات المتعثرة مع إسرائيل".

تقول الصحيفة إن إبرام سلام في منطقة الشرق الأوسط يتضمن اعترافا كاملا بإسرائيل في مقابل إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة سيكون حجر الزاوية في المساعي الدبلوماسية الجديدة التي تقوم بها الإدارة الأمريكية في المنطقة.

وتضيف الصحيفة أن خطة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، تنص على تطبيع العلاقات بين إسرائيل ومعظم الدول العربية في مقابل حل يتضمن إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة.

وتمضي الصحيفة قائلة إن مسؤولا فلسطينيا شارك في المفاوضات خلال زيارة الرئيس أوباما إلى المنطقة قال إن "أوباما أثار المسألة مباشرة خلال زيارته وخلال مباحثاته خلف الأبواب المغلقة مع القيادة الفلسطينية".

وطلب كيري من الإسرائيليين والفلسطينيين منحه مهلة لمدة ثمانية أسابيع ليحاول تضييق الفجوات في خطته بين الطرفين.

وتضيف الصحيفة أن جزءا من خطة كيري تشمل استئناف العلاقات الإسرائيلية التركية التي توسط فيها أوباما شخصيا الشهر الماضي.

وقال مسؤول أمريكي في المنطقة "دون مشاركة تركيا في هذه الجهود الدبلوماسية، من الواضح أن خطة السلام العربية لا يمكن أن تتقدم نحو الأمام. نحتاج إلى تركيا".

دبي...ممر لتصدير الماس من زيمبابوبي

وفي موضوع آخر، نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز تقريرا بعنوان "دبي أصبحت بوابة لتصدير الماس من زيمبابوي".

تقول الصحيفة إن نظام الرئيس، روبرت موغابي، واجه لسنوات انتقادات لاذعة بسبب سجله في مجال حقوق الإنسان والاستيلاء على المزارع التي يملكها الأوروبيون والقمع السياسي، مضيفة أن العقوبات الدولية على زيمبابوي ركزت على الجماعة المقربة من موغابي وعلى أبرز نشاط اقتصادي تمارسه وهو صناعة الماس لأنها تدر موارد كبيرة تستخدم كما تشير التقارير في تمويل الحزب الحاكم والأجهزة الأمنية.

وتضيف الصحيفة أن زيمبابوي، التي اكتشفت قبل خمس سنوات طريقا إلى الأسواق العالمية وهو تصدير ماسها إلى إمارة دبي المعروفة بارتياد أسواق جديدة ورغبتها في التعامل مع مختلف الأنظمة، أصبحت ممرا لتصدير خام الماس من زيمبابوبي بطريقة قانونية.

وتشير أحدث الإحصائيات إلى أن دبي استوردت الماس من زيمبابوي بلغت قيمته 408 مليون دولار في عام 2011.

ويقول معارضون إن العائدات المتأتية من مناجم الماس في زيمابوي، التي تخضع لسيطرة الجيش الموالي للرئيس موغابي، تحول إلى الأجهزة الأمنية المتهمة مرارا بانتهاك حقوق الإنسان.

ويقول وزير المناجم في حكومة زيمباوي أوبرت مبوفو إن العقوبات هي "الإجراءات التي يطبقها المستعمرون السابقون والتي تمليها دواعي سياسية".

وتصدر الأحجار الكريمة الخام التي تصل إلى دبي إلى مركز التصنيع في الهند بهدف صقلها. وتشمل وجهات هذه الأحجار بلجيكا والصين وتايلاند.

وقال أحد المراقين الدوليين إن "دبي مهمة لأنها غير مشمولة بالعقوبات الدولية ولهذا فهي طريق سهل لتصدير الماس حتى تتجنب زيمبابوي هذه القيود".