ينبغي توخي الحذر في التعامل مع مسألة استخدام سوريا أسلحة كيميائية

Image caption زعمت الولايات المتحدة بأن سوريا استخدمت اسلحة كيماوية

فيما يزداد الجدل سخونة في شأن مزاعم استخدام قوات الحكومة السورية أسلحة كيميائية ضد معارضيها، احتلت هذه المسألة حيزا كبيرا في الصحافة البريطانية الصادرة الجمعة.

في مقاله المنشور في صحيفة الغارديان يحلل الصحفي بيتر بيمونت ما رددته دول غربية أخيرا عن امتلاكها أدلة على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية في الصراع الدائر في سوريا، حيث يوضح بأنه ينبغي توخي الحذر الشديد عند طرح اتهامات خطيرة مثل هذه.

يقول الكاتب أن طرح مثل هذه المزاعم لا يثير فقط "أسئلة أخلاقية" بل يعني أن قوات الأسد ارتكبت "جرائم ضد الانسانية".

وينتقد ضمنا، الاسلوب الذي اختارته تلك الدول، خصوصا فرنسا وبريطانيا، للإعلان عن ادعاءاتها باستخدام قوات الأسد غاز السارين.

ففي حين كتبت فرنسا وبريطانيا إلى الأمم المتحدة تقولان إن لديهما" أدلة موثوقة" تدعم مزاعمها " فيجب على هذه الدول أن تعلن فحوى تلك الأدلة بالنظر إلى خطورة المزاعم".

لكن بدلا من ذلك فضلت تلك الدولتان أن تطرحا ما لديهما في مؤتمرات صحفية.

ويمضي الكاتب ليوضح أن "الدليل" الذي طرحه الجنرال ايتاي برون، رئيس قسم الأبحاث والتحليل في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، على استخدام تلك الاسلحة لم يكن مهما بما يكفي لأن يناقشه كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الاسرائيلية أو كبار الساسة في إسرائيل.

ويقول إن استخدام "أسلحة الملاذ الاخير" من قبل من ماتت ضمائرهم - مثل السارين وغاز الأعصاب وغاز الخردل -لا يكون فقط من أجل قتل أعداد كبيرة من الناس لكن من أجل أيضا إحداث تأثير نفسي عميق.

ويرى المحللون العسكريون أن الظروف التي يمكن أن تستخدم فيها مثل هذه الأسلحة هي التي تكون فيها الأنظمة الحاكمة إما في حالاتها القصوى أو - كما في حالة استخدام صدام حسين الغاز ضد الأكراد في حلبجة - حين يعتقد النظام أنه يمكن أن يفعلها في ظل هامش كبير من الإفلات من العقاب.

وأي من هذين الخيارين لا يتناسب مع سوريا في ظل الأوضاع الحالية، كما يقول الكاتب.

وفي السياق نفسه يؤكد مراسل شؤون الدفاع كيم سينغوبتا في الاندبندنت على ضرورة توخي الحذر البالغ في تناول هذه القضية.

ففي تحليل للصحفي منشور بجوار تغطية الاندبندنت لتصريحات وزير الدفاع الأمريكي بالاستخدام المزعوم من جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد للأسلحة الكيميائية ، يقول سينغوبتا إن محللي أجهزة الاستخبارات الامريكية زودوا تقربيا من قبل مصادر المعارضة بعينات من دماء وشعر لاستبيان ما إذا كان الأسد قد استخدم أسلحة كيميائية .

ويضيف" إن الاختبارات لم تسفر إلى الآن عن دليل قاطع رغم وجود أدلة على أنه غاز السارين".

وينقل الكاتب عن دبلوماسي أمريكي قوله" ينبغي علينا أن نكون حذرين جدا جدا في هذا الشأن، كلنا يتذكر ما الذي حدث مع العراق".

سوريا تختبر أوباما

إلا أن صحيفة التايمز تمضي في اتجاه مغاير بتقرير لمراسلها في حلب أنتوني ليود على صدر صفحتها الأولى عن حالات وفاة نجمت عن استخدام غاز الاعصاب وفقا لما ينقله المراسل عن الأطباء المعالجين.

ونشرت الصحيفة صورة لرجل يتدفق من أنفه زبد أبيض قالت إنه حاول مساعدة جيران له يعتقد الأطباء أنهم كانوا ضحية لهجوم بغاز الأعصاب.

يقول المراسل إن وفاة عائلة يسار يونس الذي يعمل ميكانيكيا في مدينة حلب كانت ستظل شأنا خاصا لولا أن يونس حمل رضيعه على صدره ونزل به إلى الشارع في ظلام الليل.

ويضيف أن أفراد عائلة يونس توفوا مختنقين جراء الزبد الأبيض المتدفق من أنوفهم والأطباء يعتقدون أنهم قتلوا بغاز الاعصاب.

ويرى الصحفي أن "النظام السوري يفضل أن يرش معارضيه بالغاز على نطاق ضيق، مختبرا مرونة " الخط الأحمر" للرئيس أوباما"

الإخوان المسلمون

يظل الشأن السوري بارزا في تغطية صحيفة الفاينانشال تايمز لأحداث الشرق الأوسط، ففي مقابلة مع رياض الشقفة المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا، تلقي الصحيفة الاضواء على الاسباب التي حدت بإخوان سوريا افتتاح مكاتب لها في سوريا بعد عقود من الحملة القوية التي شنتها عليها الحكومة السورية في الثمانينيات.

ويوضح القيادي الإخواني في المنفى أن الجماعة امتنعت في بداية الانتفاضة في سوريا عن القيام بمثل هذه الخطوة لتقديرها أن الوقت كان "وقت الثورة وليس الايدولوجيا. الآن توجد جماعات كثيرة بالداخل، لذا يجب أن نعيد تنظيمنا".

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الخطوة تأتي فيما يحتدم القتال في البلاد حول حجم التأثير والنفوذ، ويبدو أن جماعة الإخوان تحاول الاستفادة من الانتفاضة الاسلامية المتصاعدة.

وتقول الصحيفة إن هذا القرار يأتي في وقت يدور جدل ساخن في شأن الدور الذي تمارسه الجماعة خلف الكواليس على التمرد ضد الرئيس الأسد، ومن المرجح أن ينظر الكثيرون من منتقدي الجماعة من الليبراليين والعلمانيين إلى هذا القرار بعيون من الشك.

وتخشى بعض جماعات المعارضة من ان تتمكن جماعة الإخوان المسلمين من السيطرة على المعارضة السورية الممزقة.

ولا يعتقد أن للجماعة وجودا ملحوظا على الأرض. ومن الصعب قياس إلى اي درجة ستتمكن من إعادة تنظيم صفوفها.

ورغم ذلك فإن عددا من المجموعات المسلحة تنتمي لها، مع عدد من الكتائب تدعهما المنظمة الاخوانية كما يوضح الشقفة.

ويقول الشقفة" هذه المجموعات لديها قياداتها ووافقت على التخلي عن اسلحتها عقب الثورة".

Image caption يستعر القتال في مدينة حلب التي تحاول المعارضة السيطرة عليها
Image caption مخاوف غربية من سيطرة تيارات متشددة على المعارضة

ورغم الاعتقاد أن جماعة الإخوان تتلقى الدعم من قطر وتركيا فإن الشقفة أصر على أن كل المساعدة بما فيها المساعدات الانسانية تأتي من اعضاء الجماعة في المنفى.

المزيد حول هذه القصة