صنداي تايمز: سوريون ينهبون الآثار لشراء السلاح

Image caption تعرضت آثار تدمر للنهب

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأحد عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية كان من أبرزها الشأن السوري.

البداية من صحيفة الصنداي تايمز وتحقيق أعده من لبنان هالة جبار وجورد أربوثنوت، والتحقيق بعنوان "سوريون ينهبون الآثار الرومانية لشراء السلاح".

ويقول التحقيق إن كنوزا أثرية تعود لألفي عام نهبت من موقع أثري شهير في سوريا وتباع في السوق السوداء في لبنان لمشترين أجانب مقابل ثمن زهيد لا يمثل سوى قدرا ضئيلا من ثمنها الحقيقي.

وتقول الصحيفة إن أحد صحفييها كان يعمل بصورة سرية وبهوية منتحلة وعرض عليه تاجر على مشارف بيروت عشرات القطع الاثرية من بينهما تمثال روماني يرجع للقرن الثاني الميلادي يقدر ثمنه بنحو 1.4 مليون جنيه استرليني. وتقول الصحيفة إن خبراء في مجال الاثار من بينهم خبراء في اليونيسكو والمتخف البريطاني تحققوا من أن القطع الأثرية المعروضة للبيع حقيقية وليست زائفة.

ويقول الخبراء الذين استشارتهم الصحيفة إن التماثيل مصدرها الآثار الرومانية في مدينة تدمر التاريخية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وتضيف الصحيفة إن تسجيلا نشر العام الماضي على الأنترنت يبدو أنه يصور قطعا أثرية مشابهة يتم تحميلها على شاحنة ويقوم رجال يرتدون زيا عسكريا بعرضها أمام الكاميرا.

وتقول الصحيفة إن من بين القطع التي عرضت على الصحفي، الذي كان متخفيا في صورة مشتر للآثار، عمودا رومانيا تقدر قيمته بنحو 383 ألف جنيه استرليني وآنية تعود للقرن الثالث الميلادي.

وتقول الصحيفة إنها اخطرت الشرطة الدولية عن القطع المسروقة التي تعد من أندر الآثار التي نهبت من سوريا منذ بدء الحرب الأهلية منذ اكثر من عامين.

"فظاعة" غوانتانمو

Image caption يزيد إضراب السجناء في غوانتانمو من الضغوط على أوباما

ننتقل إلى صحيفة الأوبزرفر وتحقيق بعنوان "فظاعة العيش - غوانتانمو تدفع السجناء للإضراب عن الطعام".

وتقول الصحيفة إن الجيش الأمريكي هون من شأن احتجاجات السجناء في غوانتانمو، الذي يحتجز فيه الكثيرين منذ عشر سنوات دون توجيه اتهام إليهم.

وتقول الصحيفة إنه مع احتمال أن يودي الإضراب عن الطعام الذي يقوم به المحتجزون بحياة بعضهم ومع تزايد الغضب الدولي إزاء محنة المحتجزين، يواجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما مطالبات بالتدخل في الأمر.

وتقول الصحيفة إن المحتجز فايز الكندري المضرب عن الطعام وصف لمحاميه كارلوس وارنر الألم الشديد الذي يشعر به عندما يحقنه الأطباء العسكريون في غوانتانمو بالمواد المغذية عن طريق إدخال أنبوب في معدته.

وقال الكندري لمحاميه إن أول مراحل الألم هو دفع الأنبوب عبر أنفه وقرب الجيوب الأنفية حتى يصل إلى الحلق، وهو ألم شديد يتسبب في إخراج الدموع من عينيه.

ويلي ذلك الشعور بالتهاب شديد والرغبة الحادة في التقيؤ عند مرور الأنبوب بمنطقة الحلق.

وعند وصول الإنبوب إلى المعدة تزداد الرغبة في التقيؤ.

وأضاف الكندري لمحاميه إن ما يزيد من الإهانة الشديدة التي يشعر بها اثر إدخال الأنبوب إلى معدته ووصول المواد المغذية إليها هو أن وصول المواد المغذية إلى الجهاز الهضمي يستتبعه إحساس بالغ في الجوع والرغبة في تناول طعام حقيقي، وهو ما يصفه الكندري بالإهانة الكبرى.

نقص المعونات الخليجية

Image caption يتوقع أن يتضاعف عدد اللاجئين السوريين الى ثلاثة امثال بنهاية العام

وفي صحيفة الاندبندنتأون صنداي نطالع تحقيقا بعنوان "المعونات لسوريا تتعرض لأزمة بعد أن أخلفت دول الخليج وعودها".

وتقول الصحيفة إن تحقيقا خاصا أجرته خلص إلى أن ملايين اللاجئين السوريين يواجهون أزمة غذائية ونقصا في المواد الطبية الضرورية لأن دول الخليج فشلت في تقديم التمويل اللازم للمعونات الانسانية.

وتضيف الصحيفة إن مجموعة الإغاثة العربية، التي تضم السعودية والإمارات وقطر والبحرين، أخفقت في الاتفاق على تزويد السوريين بـ 420 مليون جنيه استرليني، وهو المبلغ الذي تعهدت به في مؤتمر طارئ للأمم المتحدة في الكويت منذ أربعة اشهر.

وتقول الصحيفة إن النقص الشديد في الإمدادات والتوقعات بتضاعف عدد اللاجئين السوريين الى ثلاثة امثال بنهاية العام أضطر وكالات الغوث التابعة للأمم المتحدة إلى التخطيط لوضع مخصصات محددة من الغذاء والحد من المعونات الطبية بما في ذلك عمليات التطعيم ضد الأمراض.