الاندبندنت: هل قُتل محمد الدرة بنيران اسرائيلية؟

محمد الدره
Image caption السلطات الاسرائيلية اعترفت بالواقعة واعتذرت عنها في وقتها

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية إن نتائج لجنة التحقيق الاسرائيلية في مقتل الطفل الفلسطيني محمد الدرة تشكك في أحد المشاهد الفاصلة في الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000 حيث أن اللجنة لم تشكك فقط في وفاة الطفل بل قالت إن ثمة احتمال بأن المشهد كان "مُرتبا له مسبقا".

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قوله إن التقرير الذي لم يتجاوز مدته 55 ثانية مثل "اساءة كبيرة لسمعة اسرائيل".

لكن الصحيفة شددت بدورها على نقطتين رئيسيتين اولهما أن لجنة التحقيق اسرائيلية وليست دولية والثانية أن السلطات الاسرائيلية اعترفت بالواقعة حين بثتها قناة فرانس 2 بل واعتذرت عنها في وقتها أيضا.

ونقلت الاندبندنت على لسان والد الطفل جمال الدره أن ابنه ذو الاثني عشر عاما مات وهو إلى جواره ،وهما يحتميان مذعورين بحائط في قطاع غزة عام 2000، برصاص الجيش الاسرائيلي مبديا استعداده لاعادة تشريح جثمان ولده لدحض "الأكاذيب".

وتساءل الدرة بحسب الصحيفة لماذا لم توافق السلطات الاسرائيلية على مشاركة اطراف دولية في التحقيق رغم تلقيها رغبات بذلك من بينها القناة الفرنسية التي بثت الصور كما سأل عن أسباب هدم اسرائيل لكل الحوائط في منطقة نتساريم التي شهدت الواقعة "إلا إذا كانت تريد محو كل أثر لها" على حد قوله.

دور حزب الله

Image caption الهجوم على القصير يجيء في إطار تأمين طرق الاتصال بين دمشق ومواقع على ساحل البحر المتوسط عبر مدينة حمص

قال نيكولاس بلانفورد مراسل صحيفة التايمز أن انضمام حزب الله للقوات النظامية السورية للسيطرة على بلدة القصير الاستراتيجية في سوريا القريبة من الحدود اللبنانية يجعل الوضع أكثر دموية حيث أن نحو 2000 من عناصر المعارضة المسلحة و نحو 30 ألف مدني محاصرون تماما من قبل تلك القوات في المدينة السورية.

ونقلت الصحيفة عن أحد الموالين لحزب الله إن السيطرة على القصير قد تعني انتهاء الحرب في سوريا بنسبة 70 بالمئة وهو ما يجعل تدخل حزب الله في هذه المرحلة حاسما.

لكن رغم اعتبار بلانفورد للافتراض السابق بأنه مبالغ فيه إلى حد كبير إلى أنه قال إنه مؤشر على أهمية هذه المدينة التي قد تسهم في حسم الوضع في البلاد حيث تعد ثالث أكبر مدينة سورية اضافة إلى أنها موازية للطريق الرئيسي الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة طرطوس الساحلية.

وأضاف أن معركة القصير تعد أولى الحروب التي ينخرط فيها حزب الله الشيعي منذ 2006 لكن هذه المرة ليست ضد اسرائيل لكن ضد عرب مسلمين من السنة مشيرا إلى أنه أصبح من الصعب اخفاء دور حزب الله في سوريا.

وقال الكاتب إن الوضع أصبح مثيرا للانتباه خاصة بعد أن أصبحت سوريا بمثابة ساحة صراع بالوكالة بين إيران الشيعية ودول خليجية مثل السعودية وقطر اللتين تدعمان خصوم الأسد من السنة اضافة إلى اسرائيل.

زواج المثليين

تحت عنوان "تمرير تشريع زواج المثليين يؤثر على المعادلة السياسية في بريطانيا"، كتبت صحيفة الغارديان منتقدة المشروع الذي تسبب في انشقاق في حزب المحافظين الذي يقوده رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

ونقلت الصحيفة عن عضو بالبرلمان البريطاني من المنتمين لحزب المحافظين إن الخطوة ستعزز مكانة حزب الاستقلال الذي يقود حملة ضد القانون كما سيؤثر على شعبية حزب المحافظين بين مؤيديه.

وقالت الصحيفة ان كاميرون اضطر إلى ابرام اتفاق مع حزب العمال لدعم القانون الذي يعطي الأزواج المثليين كافة الحقوق المدنية وهو ما قد يؤثر على المعادلة السياسية في بريطانيا قبل الانتخابات المقبلة في 2015.