الفاينانشال تايمز: خطة السعودية الاستراتيجية لمواجهة إيران

Image caption تنتهج السعودية خطة استراتيجية عالمية لمواجهة عدوتها اللدودة ايران

تناولت الصحف البريطانية العديد من الموضوعات والتحليلات، لعل أهمها تداعيات الوضع في سوريا على العراق والخطط التي تنتهجها السعودية في تعاملها مع دول العالم، إضافة الى شجاعة الناشطات المصريات ومشاركتهن في ثورة 25 يناير.

نطالع في صحيفة الفاينانشال تايمز تحليلاً لمراسلة الصحيفة عبير العلم بعنوان "السعودية: وزن ثقيل له خطة طويلة الأمد".

وقالت العلم إن "ارتباط السعودية بدول العالم أقل بهرجة من قطر، إلا ان العائلة المالكة تستثمر بشكل كبير عالمياً في خطة استراتيجية عالمية لمواجهة عدوتها اللدودة إيران".

وأضافت العلم "العائلة المالكة السنية قامت بتسليح المعارضة السورية في قتالها ضد نظام الرئيس بشار الأسد، كما أنها أرسلت جنودها الى البحرين لمساندتها ضد المتظاهرين الذين في مقدمتهم الأغلبية الشيعية في البلاد. وتعتبر السعودية أكبر داعم مالي للعديد من البلدان الاسلامية ومنها عمان واليمن، كما ان باكستان تسعى في الوقت الحالي للحصول على قرض مالي يقدر بخمسة مليارات دولار أمريكي.

ورأت العلم ان "الرياض مرنة في اختيار حلفائها، كما ان تحالفها وتعاونها مع واشنطن حول الموضوع الأمني يزيد على 50 سنة، كما أن السعودية تعتبر الدولة الأكثر شراء للأسلحة الغربية".

وأشارت إلى أنه في الوقت الراهن لا ترسل السعودية الكثير من الأموال إلى الجمعيات الخيرية الاسلامية مخافة وقوع هذه الأموال في ايدي الجهاديين الذين شنوا سلسلة من الاعتداءات المروعة منتصف عام 2000 في البلاد".

وقالت المراسلة إن السعودية عارضت بشدة الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، إلا أنها كانت الدولة الأولى التي استقبلت خليفته محمد مرسي بحفاوة".

وبالنسبة للموضوع السوري، تحفظت السعودية في البداية على موضوع تمويل المعارضة، وذلك مخافة أن يحل النظام الاسلامي مكان الأسد، إلا أن الصراع في سوريا بدأ يشتد أكثر فأكثر، مما دفعها الى أخذ دور أكبر بكثير وذلك في إطار المحافظة على خططها الطويلة الأمد".

العراق وسوريا

Image caption الصراع في سوريا يلقي بظلاله على العراق والعكس صحيح

ونقرأ في الصحيفة نفسها تقريراً لمراسها مايكل بيل في أبو ظبي بعنوان "استمرار إراقة الدماء في العراق يعتبر تحذيراً لمخلصي سوريا".

وقال بيل "اضحت عناوين الاخبار المرعبة الآتية من العراق روتينية نوعاً ما، إذ بلغ عدد القتلى الذين سقطوا من جراء الصراع الدائر بين السنة والشيعة في شهر ابريل/نيسان حوالي 712 شخصاً وذلك بحسب إحصائيات الأمم المتحدة"، مضيفاً أن "تأزم الوضع في العراق يهدد بمرحلة من عدم الاستقرار في المنطقة بأكملها".

وأضاف بيل "الوضع في العراق مشابه جداً لسوريا"، موضحاً أن الصراع في سوريا يلقي بظلاله على العراق والعكس صحيح وذلك يمكن لمسه في محافظة الأنبار معقل السنة.

فالجهاديون هناك يعبرون الحدود لمساندة قوات المعارضة، كما أن القاعدة في العراق أعلنت في أبريل/نيسان عن أن جبهة النصرة المنبثقة عنها تحارب ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وختم التقرير بالقول إنه خلال فترة حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حكم أهل السنة العراق بينما حكم العلويون سوريا وكانا وجهان لعملة واحدة ألا وهي الديكتاتورية التي تديرها أقلية عرقية.

صحوة المرأة العربية

Image caption أسماء محفوظ خلال مشاركتها في تظاهرات ثورة 25 يناير

ونشرت صحيفة الاندبندنت تقريراً خاصاً لكاترينا ستيورات بعنوان "الشجاعة في مصر: صحوة المرأة العربية". ويأتي هذا التقرير ضمن سلسلة من التقارير تعدها الصحيفة للاحتفاء بناشطات كان لهن دور كبير في إلهام عشرات الآلاف من المؤيدين لهن في منطقة الشرق الأوسط.

وتذكرنا ستيورات في تقريرها بالناشطة المصرية درية شفيق عضو مجلس النواب في عام 1951 التي كانت تطالب بأن ينظر المجلس في قضايا المرأة المصرية ومطالبها.

وقد تحولت بين ليلة وضحاها إلى شخصية وطنية مشهورة، إذ كان لها الفضل في حصول المرأة المصرية على حق الانتخاب والترشح.

ورأت ستيورات انه بعد مرور 60 عاماً على هذه الحادثة، فإن القليل من الأشخاص مطلعون على قصتها التي أسقطت من التاريخ المصري الحديث.

وفي التقرير، مقابلة مع شابة مصرية تدعى سالي ذهني شاركت في تظاهرات ثورة 25 يناير المطالبة بتنحية الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وكتبت ستيورات "عند نشبت الثورة، كان لدى ذهني أمل في التوصل إلى تغيير سياسي، واستطاعت هذه الثورة الشعبية إسماع صوت المرأة المصرية للناس".

وكان على سالي تجاهل قلق والديها بمشاركتها في التظاهرات التي جابت ميدان التحرير. وتقول سالي "أردت المشاركة في هذه التظاهرات كي لا أسئل بعد 10 سنوات ماذا كنت أفعل أيام الثورة، فما الذي كنت سأقوله حينها، كنت في المنزل".

وأضافت "كمصرية، كنت أؤيد مطالب الشعب بالعدالة والكرامة وبلقمة العيش. تنبهنا خلال الثورة إلى قلة عدد النساء في مجلس النواب المصري، وإلى القوانين التي تخص المرأة في الدستور المصري ،إضافة إلى صورة المرأة المصرية في المجتمع".

ورأت ستيورات أن "نصف المشاركين في التظاهرات التي واكبت الثورة كان من السيدات، ومنهن العديد من الناشطات المطالبات بدور أكبر في البلاد.

وأضافت ستيورات أنه من ضمن الناشطات اللواتي شاركن في التظاهرات منى سيف التي عملت على نشر التوعية من خلال الصور التي التقطتها في ميدان التحرير، وأسماء محفوظ التي اشتهرت بالفيديو الذي بثته في بداية الثورة وحضت فيه الجميع على التظاهر وتغيير الوضع في مصر، وسميرة ابراهيم التي تحدثت علناً عن "كشف العذرية" الذي كانت تخضع له النساء المعتقلات خلال الثورة.