الغارديان: الصواريخ الروسية تعزز احتمال توجيه ضربة إسرائيلية لسوريا

Image caption شخصيات إسرائيلية ألمحت إلى احتمال توجيه ضربة استباقية

أبرز ما اهتمت به الصحف البريطانية الصادرة الجمعة من شؤون الشرق الأوسط، هو الأزمة السورية.

ففي صحيفة الغارديان، نطالع موضوعا بعنوان "مزاعم وصول الصواريخ يعزز المخاوف من ضربة إسرائيلية لسوريا"، وذلك تعليقا على تصريح الرئيس السوري بشار الأسد بأن سوريا تسلمت أول شحنة من صواريخ إس-300 الروسية المتطوورة المضادة للطائرات.

وأفادت الغارديان بأن حالة من "الاضطراب" سادت عواصم غربية بشأن مدى صحة مزاعم الأسد، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن محللين يرون أن من الممكن أن بعض مكونات النظام الصاروخي وصلت بالفعل، لكن النظام غير جاهز للعمل بعد.

ومع ذلك، "ألمحت شخصيات إسرائيلية بارزة إلى أن إسرائيل قد تشن الآن هجوما استباقيا بهدف تدمير نظام اس-300 الذي تعتبره تهديدا لوجودها"، بحسب الغارديان.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن "هذا التحرك سيغير بالتأكيد الديناميكية بأكملها. هذا (التحرك) في المقام الأول نتيجة للقرار المتهور للاتحاد الأوروبي برفع الحظر على السلاح."

"لا أعرف إذا كانت شحنة الصواريخ نتيجة مباشرة للقرار، ولكنه بالتأكيد منح الروس ذريعة للقيام بما كانوا يريدونه في المقام الأول"، بحسب المسؤول الذي لم تكشف الغارديان هويته.

المفتاح في موسكو

Image caption يرى باراك أن روسيا لديها النفوذ اللازم لإقناع الأسد بالرحيل

ونبقى في الشأن السوري، وخاصة الجانب المتعلق بإسرائيل، ولكن هذه المرة مع صحيفة ديلي تليغراف.

وفي صفحة الرأي، نطالع مقالا لوزير الدفاع الإسرائيلي السابق، ايهود باراك، بعنوان "الثمن سيكون مرتفعا، لكن مفتاح سوريا عند بوتين في موسكو".

ويعرب باراك عن قناعته بأنه "لا توجد حلول سهلة للتعامل مع سوريا"، قبل أن يمضي لتعديد خيارات التعامل مع الأزمة ومنها الحل العسكري.

لكن المسؤول الإسرائيلي السابق يرى في الوقت الراهن أن "أفضل فرصة لقرار ناجع بشأن الأزمة السورية هو مبادرة دبلوماسية تقودها روسيا."

ويوضح باراك أن "الكرملين لديه النفوذ اللازم لإقناع الأسد بالرحيل، أو وقف القتال على الأقل"، مشيرا إلى أن الروس "استثمروا الكثير" في المجالات السياسية والعسكرية "في عائلة الأسد خلال العقود الأربعة الماضية".

لكن بالرغم من هذا الدعم، يرى باراك أن "القيادة الروسية تعي جيدا أن نظام الأسد زائل في نهاية المطاف."

ويخلص ايهود باراك إلى أنه "يجب إقناع روسيا بقيادة الجهد الدولي بشأن سوريا"، باعتبارها "قوة دولية مهمة" و"يجب أن تؤخذ مصالحها ووجهات نظرها بعين الاعتبار بجدية."

أما "ثمن استعداد روسيا للقيادة"، فيرى باراك أنه سيكون في صورة إثارة قضايا من قبيل الجدار الصاروخي في أوروبا بالإضافة إلى قضايا تجارية وأخرى متعلقة بالطاقة.

"لكن ينبغي ألاًّ يردعنا كل هذا عن الدخول في هذا الحوار" مع روسيا، وفق باراك.

"بن لندن" واعتداء وولتش

بعيدا عن شؤون الشرق الأوسط، مازالت الصحف البريطانية مشغولة بحادث قتل الجندي لي ريغبي بمنطقة وولتش في لندن.

في تغطيتها لهذا الملف، أوردت صحيفة الاندبندنت أن ثمة اعتقاد بأن أحد المشتبه في ضلوعهما في الاعتداء - وهما مسلمان من أصول نيجيرية - كان على صلة بـ"ناشط إرهابي" يقبع حاليا في السجن.

وهذا "الناشط" هو الداعية محمد حامد، الذي أطلق على نفسه لقب "أسامة بن لندن"، والمسجون حاليا على خلفية إدارته معسكرات تدريب شبه عسكرية استخدمها متطرفون إسلاميون.

وعلمت الاندبندنت - بحسب قولها - أن مايكل اديبولاجو المشتبه في تورطه في اعتداء وولتش حضر خطبا ألقاها محمد حامد وذهب إلى متجر لبيع الكتب يديره الداعية.

وتوضح الصحيفة أن "حامد، البالغ من العمر 55 عاما، وهو مدمن سابق للمخدرات، أدين "بإعداد" شباب مسلمين للجهاد"، مشيرة إلى أن محاكمته جرت بمنطقة وولتش في عام 2008.

"معاداة السامية"

Image caption مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في لندن

وفي شأن آخر، أفادت صحيفة ديلي تليغراف بوجود حالة من الاستياء تنتاب المسؤولين الإسرائيليين مما يرونه "معاداة السامية" في بريطانيا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله إن "فشل بريطانيا في التحرك بحسم في مواجهة انتشار الاحتجاجات المناوئة لإسرائيل وحملات المقاطعة تصل إلى حد معاداة السامية."

"عليك أن تتساءل: عند أي نقطة يتحول الجمود إلى معاداة للسامية؟"، بحسب المسؤول الذي لم تكشف الصحيفة هويته.

واتهم المسؤول الحكومة البريطانية بأنها "لم تفعل شيئا لحمايتنا منذ تشكيلها".

لكن مسؤولي وزارة الخارجية البريطانية رفضوا هذه المزاعم.

وقال متحدث باسم الوزارة "بينما لا نتردد في الإعراب عن الاختلاف مع إسرائيل كلما شعرنا أن ذلك ضروريا، فإننا نعارض بحزم المقاطعة. نرى أن فرض عقوبات على إسرائيل أو دعم (حملات) المقاطعة لإسرائيل لن تدعم جهدنا لدفع عملية السلام."

وتوضح ديلي تليغراف أن أنشطة الفنانين والدبلوماسيين الإسرائيليين في بريطانيا تقاطعها بانتظام احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين. وخلال السنوات الأخيرة، اتسع في بريطانيا نطاق حملة لمقاطعة الجامعات الإسرائيلية.