المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة "بنيت على أسس أخلاقية"

Image caption يقول ديان إن المستوطنات الاسرائلية بنيت على أراض خالية وليس على انقاض قرى عربية

تنوعت القضايا العربية والشرق أوسطية التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة السبت بين الشأن السوري، والمستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، والاحتجاجات في تركيا، وغيرها من القضايا.

نبدأ من صفحة الرأي من صحيفة الغارديان، ومقال لداني دايان رئيس مجلس المناطق المحتلة في حرب 1967، والمقال بعنوان "نقف على أسس من الأخلاق متينة".

ويقول دايان إن المستوطنات اليهودية ليست تهديدا للسلام وإن العالم يجب أن يدرك ان المستوطنات جزء من الحل.

ويقول دايان إن كاثرين اشتون الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي تنتقد بشدة ما يسميه التجمعات اليهودية في يهودا والسامرة (أي الضفة الغربية المحتلة) وتشير إليها على أنها مستوطنات وتهدد بتقويض حل الدولتين.

ويقول دايان إن تصريحات اشتون توضح أنها لم تزر مستوطنة مطلقا كما لم يزرها زملاؤها من كبار الدبلوماسيين، ومع ذلك يعتبرون انفسهم خبراء.

ويضيف أن في هذا الاسبوع تمر الذكرى السادسة والاربعون لحرب 1967 التي حاول العرب فيها ابادة اسرائيل التي انتصرت عليهم.

ويقول إن المستوطنات الاسرائيلية بنيت على اسس اخلاقية، حيث بنيت على أراض خالية وليس على انقاض قرى عربية. ويضيف أن هذه الجمعيات اليهودية بنيت في مواقع تعد مهد الديانية اليهودية، ورفض حق الاسرائيليين في البقاء في هذه المناطق أمر خاطئ من الناحية الاخلاقية.

ويضيف إن المستوطنات الاسرائيلية ليست عائقا للسلام، وإن هؤلاء الذين يرون أن حل الدولتين هو افضل السبل يجب أن يقروا بأن رفض الفلسطينيين عرض اسرائيل السخي عامي 2000 و 2008 هو ما عرقل الاتفاق.

Image caption حزب الله اعترف منذ أسبوعين بأن مسلحيه يقاتلون إلى جانب الجيش السوري في القصير

"اعتى حلفاء الاسد"

وننتقل إلى صحيفة التايمز وتحقيق بعنوان "حزب الله الذي صقلته المعارك سيشن الحرب على عدو جديد".

ويقول نيكولاس بلاندفورد معد التحقيق إن أعتى حلفاء الرئيس السوري بشار الاسد يوجدون عبر الحدود في لبنان".

ويقول بلاندفورد إن مقاتلي مليشيات حزب الله الشيعية في لبنان كانوا يتسللون عبر الغابات والتلال لشن هجمات على الجنود الاسرائيليين في مواقعهم، والذين لم يعودوا أصبحوا "شهداء" تعلق صورهم بفخر في شوراع قرية عرب سليم الحدودية.

وتضيف الصحيفة إن صورا جديدة انضمت الى هذه الصور، وهي "للشهداء" الذين قتلوا في سوريا وهم يقاتلون عدوا مختلفا تماما.

وقال أبو خليل، احد مقاتلي حزب الله ، للصحيفة "".

وتقول الصحيفة إنه بعد شهور من المواربة حول القضية، أقر حسن نصر الله امين حزب الله منذ نحو اسبوعين بما كان معروفا عن دور حزب الله، حيث قال إن سوريا الأسد هي "العمود الفقري" للمقاومة ضد اسرائيل والطموحات الغربية في المنطقة.

وترى الصحيفة إن الضلوع الصريح لحزب الله في الحرب في سوريا يمثل تحولا لافتا لمنظمة انشئت منذ ثلاثة عقود لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي للبنان.

وتضيف إن حزب الله، المدعوم من إيران، اكتسب شهرة منذ ايامه الاولى في الثمانينيات بسلسلة من عمليات الاختطاف والتفجيرات لاهداف غربية في بيروت. ومنذ ذلك الحين تطور ليصبح أقوى جماعة مسلحة غير حكومية في العالم والقوة المسيطرة سياسيا وعسكريا في لبنان.

وتقول الصحيفة إن حزب الله يضم حاليا 20 الف مقاتل وصواريخ موجهة يمكنها ان تضرب اهدافا في اسرائيل، كم أنه يمتلك طائرات استطلاع بلا طيار، ولديه انظمة من افضل الانظمة المضادة للدبابات والصواريخ، ولديه شبكة اتصالات خاصة به.

وتقول الصحيفة إن صورة حزب الله كنصير للمستضعفين والعدو اللدود لإسرائيل تضررت في الشرق الاوسط لتأييدها لنظام الاسد، ولكن هذا لم يغير من توجه حزب الله الذي لم يبد أي ندم لتأييد الاسد ويتأهب للمزيد من المعارك لنصرته.

"إزدواجية المعايير"

Image caption اردوغان اتهم دولا أوربية بازدواجية المعايير

ومن صحيفة ديلي تليغراف نقرأ مقالا بعنوان "تركيا تتهم بريطانيا بازدواجية المعايير حول تعامل الشرطة مع الاحتجاجات.

وتقول الصحيفة إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اتهم بريطانيا وغيرها من الدول بازدواجية المعايير بعد ان دعا الاتحاد الاوربي إلى اجراء تحقيق بشأن استخدام الشرطة "للقوة المفرطة" ضد المتظاهرين.

وتساءل اردوغان "اين كان الغضب" ازاء استخدام الغاز المسيل للدموع" لتفريق متظاهري حركة "احتلال" في الولايات المتحدة.

واشار اردوغان الى كيفية فض الاحتجاجات ضد التقشف في اليونان والى التعامل مع الاحتجاجات في بريطانيا وفرنسا والمانيا.