الفاينانشيال تايمز: بوتين يواجه عزلة بسبب سوريا

Image caption يرى بوتين أن تسليح المعارضة في سوريا سيزيد المأساة الإنسانية في البلاد

اهتمت الصحف البريطانية اليوم بمناقشة الصراع في سوريا في قمة الثماني التي تعقد في أيرلندا الشمالية، وتباين المواقف فيما يتعلق بتسليح المعارضة السورية، إضافة إلى وجوب اقتناص فرصة تولي حسن روحاني سدة الرئاسة في إيران.

ونطالع في صحيفة الفاينانشال تايمز مقالا لجورج باركير بعنوان "بوتين يواجه عزلة بسبب سوريا".

وقال باركير إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يواجه إمكانية "عزلة" في قمة مجموعة الثماني، لأن القادة الأوروبين سيدفعون بقوة لمعرفة إن كانت موسكو مستعدة للمساعدة في عملية انتقال للسلطة بصورة سلمية من أيدي الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي يترأس القمة صاغ - وفي خطوة دبلوماسية حادة - مسودة بيان يلزم دول مجموعة الثماني بالعمل على التحضير لانتقال السلطة في سوريا بطريقة سلمية إلى الحكومة الجديدة.

وأردف باركير "يريد كاميرون والرئيس الأمريكي باراك أوباما من روسيا البدء بالعمل مع مجموعات المعارضة السورية قبل البدء بمحادثات سلام جديدة في جنيف"، مضيفاً أن كاميرون ألمح لحلفائه أنه مستعد لتقديم مسودة هذا البيان أمام مجموعة السبع لنيل الموافقة عليه دون روسيا - إن كان بوتين غير مستعد لوضع ثقله والعمل على دعم عملية السلام، وذلك بحسب مصدر من دوانينغ ستريت".

وأشار الكاتب إلى أن هذه الخطوة تأتي خلال لقاء قادة مجموعة الثماني في لوخ ايرن في شمالي أيرلندا لمناقشة الأزمة السورية، وهو الموضوع الذي نوقش مساء الاثنين خلال العشاء.

وبحسب باركير فإن كاميرون يريد أن يوقع قادة مجموعة الثماني على بيان يشجب استخدام الأسلحة الكيمياوية في الصراع الدائر في سوريا، إضافة الى المطالبة بدخول المنظمات الإنسانية، والقضاء على المتشددين من الأطراف كافة.

وأوضح الكاتب أن هذه النقاط الثلاث في البيان قد تكون مقبولة لبوتين، إلا أن المسؤولين البريطانيين يرون أن بوتين قد لا يقبل الإفصاح عن موافقته على حكومة انتقالية سورية.

"أنقذوا سوريا"

Image caption سقط العديد من القتلى الأبرياء خلال الصراع الدائر في سوريا

وتناولت صحيفة التايمز في افتتاحيتها الشأن السوري أيضا. وقالت تحت عنوان "أنقذوا سوريا"، أن طرفي الصراع في سوريا أيديهم ملطخة بالدماء، وهذا هو الوقت المناسب لمساعدة المعارضين المعتدلين للدفاع عن أنفسهم من "مذبحة الأسد".

وأضافت الصحيفة أن سوريا مثقلة بالأسلحة وبدماء الأبرياء، كما أن الانقسام بين قوات المعارضة عميق ودراماتيكي. وهذا الانقسام يجعل من السهل المجادلة حول موضوع تسليح المعارضة، إذ قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعمدة لندن بوريس جونسون، في الأيام القليلة الماضية إن تسليح المعارضة السورية سيزيد من عمق المأساة الإنسانية في البلاد.

ورأت الصحيفة أن الحقيقة تكمن في أن تأمين الأسلحة التي تمكن قادة المجموعات المعارضة المعتدلة من الدفاع عن أنفسهم وعن المدنيين يعد من أقل القرارات السيئة وقعاً والمتاحة للصراع الدائر في سوريا منذ عامين.

وبحسب الصحيفة، فإن وليام هيغ وصف الصراع في سوريا بأنه "أسوأ كارثة إنسانية في عصرنا الحالي"، كما أنه كرر في أكثر من مرة أنه لم يتخذ قرار بشأن تسليح المعارضة في سوريا.

وختمت الصحيفة بالقول "صحيح أن الوضع الميداني في سوريا معقد، إلا أنه من غير الصحيح القول إنه لا يمكن التمييز بين المعتدلين والمجرمين من مقاتلي المعارضة، فإن الجنرال سليم إدريس من الجيش السوري الحر - في الحقيقة - يعتبر محاوراً ذا مصداقية مع الغرب، وهو يطالب بتزويده بأسلحة مضادة للطائرات والدبابات ليستطيع إيقاف حمام الدم الذي يراق على أيدي "النظام السوري."

"رسالة قوية"

Image caption فوز روحاني يؤكد أن الإصلاحيين تعلموا من الدورس السابقة

ونقرأ في افتتاحية صحيفة الغارديان عن عواقب الانتخابات الإيرانية.

وقالت الصحيفة إن في "إيران فرصة يجب اقتناصها"، مشيرة إلى أن الأمر لا يتعلق فقط بالرئيس المنتخب حسن روحاني، بل بالطريقة التي وصل بها إلى الحكم أيضاً.

وأضافت الافتتاحية "صوتت مدينة قم بأكملها لروحاني، وقم مدينة مليئة برجال الدين، وتصويت أهالي هذه المدينة ضد خمسة مرشحين محسوبين على النظام الإيراني القائم، متحدين إرادة مجلس صيانة الدستور، يمثل رسالة قوية تصب في مصلحته".

وأشارت الصحيفة إلى أن فوز روحاني بالرئاسة الإيرانية، يؤكد على أن الإصلاحيين تعلموا من الدورس السابقة من الانتخابات المسروقة عام 2009.

فالرئيسان الإيرانيان الإصلاحيان السابقان، محمد خاتمي، وعلي أكبر هاشمي رفسنجاني، دعما روحاني قبيل ساعات معدودة من الانتخابات. وهذا أمر يتطلب حنكة، إذ إن النظام الإيراني القائم لم تكن لديه أي فكرة عن هذا المرشح وما وراءه.

وأوضحت الصحيفة أن "رفسنجاني وخاتمي لم يدعما أي مرشح إصلاحي آخر، إلا أنهما أقنعا محمد رضا عارف بالانسحاب من السباق الرئاسي، وبذلك يكون الإصلاحيون قد أثبتوا مقدرتهم على فن التعامل في السياسة الإيرانية".

وأشادت الصحيفة بروحاني ومقدرته على التعامل مع الغرب لأنه يعرفه جيداً، فخلال فترة عمله مفاوضا، علقت إيران تخصيب اليورانيوم، وسمحت للمفتشين الدوليين بدخول البلاد.

ورأت الصحيفة أن الرئيس الإيراني الجديد يمثل بوضوح فرصة للتوصل إلى حل لمشكلة إيران النووية، إلا أن على الولايات المتحدة أن تتعلم دروس مهمة من تجميد موضوع الأسلحة النووية.