الديلي تلغراف: الجهاديون في مصر يترقبون

Image caption تخوف من صعود التيارات المتشددة

نشرت صحيفة الديلي تلغراف تقريرا أعده مراسلها ريتشارد سبنسر من القاهرة يحذر فيه من أن منهج الإخوان المسلمين بعدم استخدام العنف قد يتجاوزه الزمن، بتصاعد التوتر وبروز قوى وتيارات إسلامية متشددة على الساحة السياسية.

ويصف ريتشارد سبنسر الوضع في مصر بأنه أصبح يشبه في بعض صوره الوضع في سوريا، حيث لاحظ مجموعات تحمل الراية التي اشتهرت لدى عناصر تنظيم القاعدة.

ونقل عن بعض المحتجين في سيناء قولهم بأنهم مستعدون للرد على الجيش إذا هاجمهم.

وهاجم محتجون مؤيدون للرئيس المعزول، محمد مرسي، مقرا لحرس الحدود، ورفعوا عليه الراية السوداء المشهورة لدى تنظيم القاعدة. وقتل في سيناء في نهاية الاسبوع 5 من أفراد الشرطة وجندي. كما أطلق مسلحان النار على قس قبطي فأردياه قتيلا.

وتابعت الديلي تلغراف في تقريرها قائلة إنه بعد مقتل 50 من الإخوان المسلمين أمام مقر الحرس الجمهوري في القاهرة برصاص الجيش، وعدم وقوع ضحايا في صفوف أجهزة الأمن، يصعب علينا وصف جماعة الإخوان المسلمين بأنها جماعة تستخدم العنف في نشاطها السياسي.

ولكن هناك مخاوف من توسع الاشتباكات بين أنصار محمد مرسي من جهة والأجهزة الأمنية والمعارضين له من العلمانيين من جهة أخرى.

ودعا حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين، والفائز بالانتخابات التشريعية، المجتمع الدولي للتدخل وإيقاف ما وصفها بالمجازر، وحكم العسكر، من أجل تجنب تكرار ما وقع في سوريا.

وقال الجيش أن دار الحرس الجمهوري تعرضت لهجوم جماعة إرهابية، وهو حسب الديلي تلغراف، نفس الأسلوب الذي استخدمه الرئيس السوري بشار الأسد في وصف المحتجين المعارضين للحكم في بلاده.

وتخلص الصحيفة إلى أن الجيش لم يقدر على الدفاع عن نفسه دون إسقاط عدد كبير من الضحايا، فكيف له أن يثبت مبادئ الديمقراطية في البلاد.

درس الجزائر

Image caption مقتل المتظاهرين قد يدفع إلى التطرف

وفي مقال للصحفية رولا خلف في صحيفة الفاينانشال تايمز قالت إن حالة الجزائر لابد أن تكون درسا للجيش والإخوان المسلمين في مصر.

وقالت الكاتبة إن قياديين إسلاميين جزائريين نصحوا الإخوان المسلمين في مصر بعدم اللجوء إلى حمل السلاح، بعد عزل محمد مرسي من الرئاسة على يد الجيش.

وتضيف أن القياديين الجزائريين أشاروا على الإخوان في مصر بعدم السير على نهج الإسلاميين في الجزائر، وإنما التعلم من التجربة التركية، حيث أن الإسلاميين أعادوا تجميع أنفسهم بعدما أبعدهم الجيش عن السلطة في 1997.

فبعد عشرين عاما لا تزال الجزائر متأثرة بأحداث العنف التي شهدتها البلاد في التسعينيات، عقب تعطيل الجيش للمسار الانتخابي الذي كان لصالح الإسلاميين، ممثلين في الجبهة الإسلامية للإنقاذ.

وترى الكاتبة أن المقارنة مع الجزائر لا مفر منها، لتشابه تدخل الجيش المصري مع ما قام به الجيش الجزائري، على الرغم من اختلاف الوقائع.

فالجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية كانت مزيجا من التيارات، عديمة التجربة، وتعرضت لقمع واسع من قبل الجيش بعد تعطيل المسار الانتخابي، أما الإخوان المسلمين في مصر فهي جماعة دقيقة التنظيم ولها تجربة طويلة في المعارضة، استخدمت في مراحل من تاريخها أساليب مختلفة من المهادنة والمغالبة مع أنظمة الحكم.

"فشل أم تواطؤ"

Image caption بن لادن كان يتجول في أبوت آباد

وفي مقال في صحيفة الإندبندنت، تناولت الصحيفة فشل السلطات الأمنية والاستخباراتية الباكستانية في القبض على مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وهو على أراضيها، أعواما طويلة.

وقالت الاندبندنت إن البهجة التي شهدتها واشنطن عقب مقتل أسامة بن لادن ولدت شعورا بالإهانة لدى السلطات الباكستانية، التي كانت تنفي دائما أن بن لادن على أراضيها.

وتابعت الصحيفة أن التقرير الأخير عن فشل الأجهزة الأمنية الباكستانية في تعقب بن لادن والقبض عليه، وهو يعيش في أبوت آباد أعواما طويلة، يطرح أسئلة عما إذا كانت السلطات الباكستانية تؤوي بن لادن، أم أن أطرافا في الاستخبارات الباكستانية متعاطفون مع تنظيم القاعدة، أم أن الأجهزة الأمنية الباكستانية فاشلة تماما.

المزيد حول هذه القصة