الغارديان: تحقيق أممي في استخدام غاز السارين في سوريا

Image caption تبادل التهم بين الحكومة والمعارضة باستخدام غاز السارين

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا عن استعداد فريق من خبراء الأمم المتحدة للذهاب إلى سوريا للبحث عن قرائن تثبت استخدام غاز السارين هناك.

وقالت الصحيفة إن الترخيص بدخول فريق الخبراء إلى سوريا جاء بعد شهور من المفاوضات، بدأت عندما دعا النظام الأمم المتحدة إلى التحقيق في هجوم يقول إن المعارضة المسلحة نفذته على قرية خان العسل قرب حلب في التاسع عشر من مارس/آذار.

وتعطلت فكرة إرسال فريق خبراء الأمم المتحدة إلى سوريا في المرة الأولى بعدما رفضت الحكومة السورية الترخيص للخبراء بزيارة مواقع معينة ، يشتبه في أنها تعرضت لهجمات بالأسلحة الكيمياوية.

وأشارت إلى أن مجلس الأمن حصل على تقارير بحدوث ثلاثة عشر هجوما بالأسلحة الكيمياوية في سوريا منذ اندلاع النزاع المسلح.

وسيتحقق فريق الخبراء الأمميين من استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا بغض النظر عن الجهة المسؤولة عن استخدامها.

وأضافت الغارديان في مقالها بأن فريق الخبراء سيواجه مصاعب في إنجاز مهمته نظرا للعدد الكبير من المواقع التي ينبغي البحث فيها

تشديد العقوبات على النفط الإيراني

جاء في تقرير نشرته صحيفة الاندبندنت أن الكونغرس الأمريكي صدق على قانون يشدد العقوبات على النفط الإيراني.

وقالت الصحيفة إن القانون يشكل رسالة إلى طهران بخصوص ملفها النووي، ويأتي قبل أداء الرئيس الإيراني الجديد، حسن روحاني، القسم القانونية.

وأضافت الصحيفة أن التصويت على هذا القانون يعمق الخلاف بين الكونغرس والرئيس باراك أوباما، قبيل انطلاق المحادثات الدولية في شأن ملف إيران النووي.

وينص القانون الجديد على فرض غرامات كبيرة على المشترين الذين لا يجدون إمدادات بديلة.

وجع الجنوب

كتبت صحيفة التايمز افتتاحية عن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في جنوب أوروبا. وخصت فيه إيطاليا وإسبانيا.

وقالت التايمز إن المطلوب من إيطاليا وإسبانيا هو اتخاذ تدابير لخفض النفقات وتشجيع المنافسة، ولكن الفضائح السياسية في هذين البلدين تضر بسلطة الحكومة، وتعرقل جهد التعافي الاقتصادي.

وتضيف الصحيفة أن أزمة منطقة اليورو تتطلب قيادة سياسية قوية، ولكن للأسف فإن دول جنوب أوروبا المثقلة بالديون لا تتوفر على هذه القيادة.

فالفضائح السياسية تقول التايمز انتشرت في الدولتين في الوقت الذي ينبغي على الحكومتين اتخاذ قرارات بخفض النفقات وتعزيز ثقة المستثمرين، فإن ضعف الحكومة يعطل عملية التعافي الاقتصادي.

وتختم الصحيفة بالقول إن على دول الجنوب الأوروبي تنفيذ إصلاحات هيكلية وتحرير سوق العمل، إذا أرادت تحقيق المنافسة، فمستقبل أوروبا مرهون بهذه القرارات.

المزيد حول هذه القصة