الديلي تلغراف: ما جدوى خطوط أوباما الحمراء؟

Image caption قال أوباما إن استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي خط أحمر.

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الجمعة عددا من القضايا العربية من ابرزها الهجوم الكيميائي المزعوم في ريف دمشق.

نبدأ من صفحة الرأي في صحيفة الديلي تليغراف ومقال بعنوان "هل تعني خطوط أوباما الحمراء شيئا؟"

وتقول الصحيفة إنه اذا وضع الرئيس الامريكي خطا أحمرا، فإن عليه الالتزام به، ولكن، على حد قول الصحيفة، الرئيس الامريكي لا يلتزم بذلك.

وتقول الصحيفة إنه في العشرين من أغسطس/اب 2012 ادلى أوباما بتصريح عن الازمة السورية له اهمية بالغة، وقال في هذا التصريح "اوضحنا لنظام الاسد ولباقي اللاعبين على الارض أن الاخط الاحمر بالنسبة لنا هو مشاهدتنا لنقل او استخدام الاسلحة الكيميائية".

وتقول الصحيفة إن التسجيلات التي تبثها المعارضة السورية لما حدث في الغوطة تشير الى تخطي الخط الاحمر الذي وضعه اوباما.

وتقول الصحيفة إن رد فعل أوباما على احداث الغوطة لم يتضح بعد، ولكن يمكن التكهن بأنه لن يقوم بالكثير، ويرجع ذلك بصورة جزئية للتعقيدات على الارض.

وتضيف الصحيفة أن الامريكيين يشعرون بالقلق من وجود سلاح في ايدي المعارضة المسلحة المرتبطة بجماعات اسلامية متطرفة. كما أن فرض منطقة حظر طيران سيكون معادلا لاعلان الحرب.

وتقول الصحيفة إن اوباما رفض سابقا اتخاذ قرار بشأن سوريا لأن ذلك كان يعني اتخاذ اجراء عسكري في فترة الانتخابات. وتضيف الصحيفة أن أوباما اتخذ موقفا مماثلا في مصر، حيث انتقل من التعايش مع نظام قمعي للتعايش مع نظام آخر يماثله قمعية، مقتفيا أثر حركة التاريخ دون أن يقودها.

اطلاق سراح مبارك

Image caption اجتمع عدد من مؤيدي مبارك أمام السجن وقت خروجه

ننتقل الى صحيفة الاندبندنت وتقرير بعنوان "مصر منقسمة في شأن اطلاق سراح مبارك" كتبه اليستر بيتش.

ويقول بيتش إنه بينما اطلق سراح مبارك من السجن بالامس وبينما كان ينقل الى الطائرة المروحية التي ستقله، صورت الكاميرات الرئيس الاسبق مبتسما.

وتقول الصحيفة إن ابتسامة مبارك هذه لا بد وانها قد لقيت استحسان بعض المصريين الذين اعيتهم اعوام من الاضطرابات في البلاد، ولكن للبعض الآخر تمثل ابتسامة مبارك سخرية قاسية من التضحيات التي بذلت لاطاحته عام 2011.

وقال عماد شاهين، وهو خبير سياسي في القاهرة، للاندبندنت إن اطلاق سراح مبارك يعد نصرا كبيرا للثورة المضادة.

وتضيف الصحيفة إنه منذ "الانقلاب العسكري المؤيد شعبيا"، تعاني مصر استقطابا شديد.

ويقولل بيتش إن انتقاد تصرف السلطات يعد دعوة للاتهام بالخيانة بينما اظهار الصدمة بسبب اراقة الدماء تستتبعه اتهامات بالسذاجة.

وتنقل الصحيفة عن هشام هليار، وهو خبير مصري في معهد بروكينغز في واشنطن، للصحيفة إن اطلاق سراح مبارك جاء متماشيا مع القضاء المصري، ولكنه قرار غير موفق من الناحية الرمزية ويمثل مصادفة غير موفقة.

لا خوف من العواقب

Image caption يعتقد أن الاسد يمتلك مخزونا كبيرا من الاسلحة الكيميائية

ننتقل إلى صحيفة الغارديان بعنوان "سوريا: اسلحة كيميائية دون خوف من العواقب".

وتقول الصحيفة إنه من شبه المؤكد أن أسلحة كيميائية استخدمت في الغوطة شرقي دمشق وإنه على النقيض من الهجمات السابقة، نجم عن هذا الهجوم خسائر كبيرة في الارواح.

وتقول الصحيفة إنه سواء كانت الخسائر في الارواح بالمئات أو تفوق الألف، حسبما تقول المعارضة المسلحة، فإن هذا واحد من اكبر الهجمات الكيميائية منذ الهجوم الذي شنه صدام حسين على الاكراد في حلبجة منذ 25 عاما، ويمثل تحديا واضحا لتعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما منذ عام بأن اثبات وقوع هجوم كيميائي "سيغير حساباتي".

وتضيف الصحيفة أنه لا يوجد شك في من ارتكب هذا العمل الوحشي، حيث اقرت الحكومة السورية بأنها شنت هجموما كبيرا في المنطقة، وهم الطرف المقاتل الوحيد الذي لديه القدرة على استخدام اسلحة كيميائية على هذا النطاق.

وتقول الصحيفة إن الامر يتطلب استخدام كميات كبيرة من غاز الاعصاب (السارين) لقتل هذا العدد الكبير من الاشخاص، اذا ثبت استخدامه.

وتقول الصحيفة إن خيارات الرد كلها سيئة، حيث تدعو فرنسا وتركيا لاجراء عسكري وان بريطانيا لا تستبعده، وقد يتمثل هذا الاجراء العسكري بهجمات عسكرية ضد مستودعات الصواريخ والطائرات.

وتقول الصحيفة إن اجهزة المخابرات الغربية تقول إنها بحاجة إلى قوات غزو قوامها 60 ألف جندي لتأمين 12 مستودعا للاسلحة الكيميائية تحت تصرف الرئيس السوري بشار الاسد.

وتقول الصحيفة إنه من غير المرجح ان يسمح الاسد لمفتشي الامم المتحدة بتوسيع نطاق تحقيقهم الا لعدد محدود من المواقع.

وتتساءل الصحيفة: مع حماية الصين وروسيا، هل هناك أي فرصة لتفويض مجلس الامن الدولي لاتخاذ اي اجراء عسكري ضد النظام السوري؟

وتقول الصحيفة إن مهمة الحكومة السورية مهمة واضحة: ان تحصل على مزيد من الوقت وتقيد حركة المفتشين الدولين مما يعني الحصول على وقت للتخلص من الادلة المادية على الهجوم.