الصحف البريطانية: كاميرون يمنى بهزيمة مذلة في البرلمان برفض التدخل العسكري في سوريا

ديفيد كاميرون
Image caption كاميرون أعرب عن مخاوفه من الضرر الذي سيلحق بالعلاقات البريطانية الأمريكية بعد رفض التدخل العسكري في سوريا

"كاميرون في حالة لا يرثي لها بعد هزيمته"، و"خسارة مصيرية في تصويت مجلس العموم البريطاني"، " كاميرون يتعرض للمهانة بعد رفض نواب البرلمان توجيه ضربة عسكرية لسوريا".. اختلفت عناوين الصحف البريطانية ولكن المعنى واحد.

فقد أبرزت الصحف في تناولها للقضية السورية اللطمة القوية التي تعرض لها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون برفض اقتراحه للمشاركة في عمل عسكري ضد النظام السوري.

وتعود أهمية تلك الهزيمة التي مني بها كاميرون إلى وقعها على العلاقات البريطانية الأمريكية في المستقبل.

ونبدأ من صحيفة الاندبندنت التي انفردت بتغطية خاصة للأزمة السورية وكان عنوان صفحتها الرئيسية " قصة حربين" في إشارة إلى مشاركة بريطانيا في غزو العراق عام 2003 ومحاولة رئيس وزرائها للمشاركة في ضربة عسكرية أخرى في سوريا.

محرر الشؤون السياسية في الاندبندنت اندرو جريس كتب يقول إن احتمالات مشاركة بريطانيا في شن ضربة عسكرية ضد حكومة دمشق تبددت بصورة درامية الليلة الماضية بعد أن مني ديفيد كاميرون بهزيمة مذلة في مجلس العموم البريطاني.

ويقول جريس إن التصويت ضد قرار التدخل العسكري في سوريا فاجأ الجميع وترك كاميرون مشوشا غير قادر على تقديم الدعم للولايات المتحدة، كما يريد، في ضربتها العسكرية المحتملة.

وتناولت الصحيفة في موضوع آخر أهم وأبرز التعليقات التي جاءت على لسان السياسيين المشاركين في جلسة مجلس العموم البريطاني التي استمرت لساعات طويلة حتى وقت متأخر من ليل الخميس.

وتباينت آراء نواب البرلمان ولكن غالبيتهم رفضوا التدخل العسكري ومن أبرزهم جيم فيتزباتريك المتحدث باسم وزارة النقل في حكومة الظل الذي قدم استقالته احتجاجا على اقتراح العمل العسكري قائلا إن "الحقيقة الوحيدة التي نعرفها إننا لا نعلم إلى أي مدى سنذهب إذا مضينا قدما في طريق العمل العسكري".

"أدلة غير مقنعة"

ثم عرجت الصحيفة على قضية أخرى وهي تقارير أجهزة الاستخبارات حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا.

ونشرت الاندبندنت موضوعا تحت عنوان " بغض النظر عن الشكوك. الأدلة على فظائع الأسلحة الكيماوية لا تزال غير مقنعة".

ويتناول المقال الذي كتبته كيم سينغوبتا الانتقادات الموجهة لتقرير أجهزة الاستخبارات البريطانية بأنها فشلت في توفير دافع قوي ومقنع لتدخل بريطانيا عسكريا في سوريا.

" حرب العراق"

Image caption محتجون رفعوا لافتات أمام مقر البرلمان البريطاني لفرض التدخل العسكري في سوريا

أما صحيفة الفاينانشال تايمز فتناولت قضية تصويت البرلمان البريطاني من زاوية أخرى ونشرت موضوعا تحت عنوان " ذكرى العراق تخيم على مداولات مجلس العموم".

وتقول الصحيفة إن نصيب العراق من خطاب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في جلسة البرلمان جاء مماثلا لنصيب سوريا وعقب انتهاء التصويت أوضح كاميرون الحقيقة التي توصل إليها وهي أن " رغبة الرأي العام البريطاني تأثرت بحرب العراق".

أما صحيفة التايمز فنشرت موضوعا تحت عنوان " ميليباند متهم بالخيانة وعلاقة بريطانيا الخاصة بأمريكا تنهار".

صاحب المقال الكاتب سام كوتس ركز على تصريحات كاميرون حول تأثر العلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة بعد رفض المشاركة في عمل عسكري.

ونقلت الصحيفة تصريحات عن مسؤولين في الحكومة البريطانية تعكس غضب كاميرون من زعيم حزب العمال اد ميليباند كان أبرزها " لا نصدق أن ميليباند فضل التنازل عن مصالح البلاد من أجل تجنب الانزلاق في حفرة".

"جنون مطلق"

نطالع في التايمز موضوعا آخر تحت عنوان " خبراء يحذرون أوباما من أن اللجوء لقرار فردي درب من الجنون"

وتناولت الصحيفة آراء بعض الخبراء الأمريكيين من بينهم الجنرال المتقاعد باري ماكفري، وهو عضو سابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي وقائد لواء المشاة الميكانيكي في حرب الخليج الأولى.

ويقول ماكفري إن " لجوء الولايات المتحدة للتصرف بمفردها دون دعم من بريطانيا جنون مطلق".

وأضاف الجنرال " لا يمكنني تخيل أننا سنتخذ خطوة أحادية. على الأقل نحتاج دعم بريطانيا وفرنسا. لا يمكننا التحرك دون دعم بريطانيا أنا متأكد من ذلك".

أما كين بولاك، مستشار الأمن القومي للرئيس الأسبق بيل كيلنتون فأكد أن " الدعم البريطاني الكامل أمر ضروري وحيوي لإدارة أوباما".

Image caption المحافظون اتهموا ميليباند بمساعدة بشار الأسد

صحيفة الديلي تلغراف تناولت اتهامات المحافظين لزعيم حزب العمال بأن معارضته للتدخل العسكري يعد طوق نجاة للرئيس السوري بشار الأسد وجاء عنوان الصحيفة على صفحتها الأولى كالتالي " انقسام حاد حول سوريا والمحافظون يهاجمون مليباند بضراوة".

كما نشرت الديلي تلغراف في إطار تغطيتها للأزمة السورية موضوعا آخر حول " تحركات الجهاديين تحت غطاء الضربة الأمريكية".

وقالت الصحيفة إن الجماعات المتشددة التي تقاتل في صفوف المعارضة أعلنت أنها ستنفذ سلسلة من الهجمات ضد القوات الحكومية السورية مستغلة الغطاء الذي ستوفره الضربات الأمريكية المحتملة.

ونقلت الصحيفة عن جماعة أحرار الشام المتشددة تحذيرها من أنها لن تسلم من الصواريخ الأمريكية.

وقال مقاتل من الجماعة " نحن جماعة أحرار الشام والجماعات الإسلامية الأخرى في سوريا نعقد اجتماعات لا نهاية لها من أجل تأمين الاجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة العدوان الأمريكي".