الاندبندنت: خسر كاميرون التصويت بشأن سوريا وربحت بريطانيا

Image caption لم يهزم رئيس وزراء في تصويت بشأن السياسة الخارجية منذ اكثر من 200 عام

ما زالت الصحف البريطانية الصادرة السبت تبرز الشأن السوري في تناولها للشؤون العربية، خصوصا رفض اقتراح رئيس الوزراء البريطاني المشاركة في عمل عسكري ضد النظام السوري.

نبدأ من افتتاحية صحيفة الاندبندنت، التي جاء عنوانها "غنائم الحرب: اذا كان كاميرون هو الخاسر في تصويت الخميس حول سوريا فإن ايد مليباند وبريطانيا هما الفائزان".

وتقول الصحيفة إن نتيجة تصويت مجلس العموم البريطاني برفض المشاركة في اجراء عسكري ضد النظام السوري كانت مهانة لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وتقول الصحيفة إن خسارة تصويت واحد في مجلس العموم يجب ألا تكون كارثية، ولكن خسارة تصويت يتعلق بالسياسة الخارجية أمر نادر، ولم يحدث منذ اكثر من 200 عام.

وتضيف: أن كاميرون فشل في تقييم الرأي العام. فمهما حاول أن يؤكد ان المشاركة في هجوم محدود على سوريا لا علاقة لها بما حدث في العراق، فإن قطاعا كبيرا من الرأي العام لا يشاركه الرأي. وقد ترك الأمر بيد مجلس العموم لإيضاح تحفظات الرأي العام ومخاوفه.

وتقول الصحيفة إن رفض مجلس العموم لا يؤثر على السياسة الداخلية في بريطانيا حسب. ويحذر المؤيدون لشن هجوم على سوريا من عواقب التصويت بالرفض، ويقولون إن مكانة بريطانيا الدولية تقلصت الان بشكل كبير. كما أن العلاقات المتميزة بين بريطانيا وامريكا تضررت . وتعقب الصحيفة إن هذين الرأيين مبالغ فيهما لحد كبير.

وتقول الصحيفة إنها سياسة غير سوية تلك التي تجعل بريطانيا تشارك في ازمة خارجية لمجرد الدفاع عن نفوذها الدولي. وترى الصحيفة أن ابداء البرلمان رأيه في رد عسكري محتمل ليس مؤشرا على الضعف، بل على العكس من ذلك تماما.

ليست عونا لسوريا

Image caption افادت تقارير بأن الضربة الأمريكية المتوقعة ستكون محدودة ولا تهدف إلى تغيير النظام السوري وقد تستغرق عدة ساعات

وننتقل الى صحيفة فاينانشال تايمز وتحليل ديفيد غاردنر بعنوان "ضربة أمريكية لن تكون عونا لسوريا".

ويقول غاردنر إن خطط معاقبة بشار الاسد "لاستخدام الغاز ضد شعبه" أصبحت في حالة من الفوضى عندما رفض مجلس العموم المشاركة في القوة التي تتشكل لمهاجمة النظام السوري.

وتقول الصحيفة إن ما يقول الرئيس الأمريكي إنه "ضربة" لآلة القتل الخاصة بالنظام السوري لم يعط الانطباع بانه أكثر من مجازفة.

وتضيف الصحيفة أنه في حال وقوع هجوم امريكي دون أن يضر بالقوة العسكرية لنظام الاسد، سيخلف سوريا وجيرانها مع حيوان جريح.

وتقول الصحيفة إن التدخل في هذه المرحلة المتأخرة تتراوح نتائجه بين النتائج السيئة والمروعة، فمن الصعب تخيل ما قد تنجزه اي ضربة محدودة للحيلولة دون استخدام الرئيس السوري بشار الاسد الأسلحة الكيميائية ضد شعبه أو ان تحول دون استمرار قتله وقصفه السوريين بشتى انواع الاسلحة.

وفاة شيموس هيني

Image caption حصل هيني على جائزة نوبل في الأداب عام 1995

وننتقل إلى صحيفة الغارديان، التي غطت صورة الشاعر الايرلندي الحائز على جائزة نوبل شيموس هيني جزءا كبيرا من صفحتها الاولى.

وقالت أسرة هيني يوم الجمعة إن الشاعر الذي يعد واحدا من أشهر شعراء العالم والحاصل على جائزة نوبل في الأداب عام 1995 توفي عن عمر يناهز 74 عاما بعد صراع مع المرض لم يدم طويلا.

وقال بيان أصدرته دار فابر اند فابر التي تنشر أعماله نيابة عن أسرته ونقلته الصحيفة "توفي الشاعر الحاصل على جائزة نوبل في مستشفى بدبلن هذا الصباح بعد مرضه لفترة قصيرة."

ولد الشاعر في منطقة ريفية في موسبون بمقاطعة ديري في ايرلندا الشمالية عام 1939 وتستدعي قصائده مشاهد وعبقا من طفولة ريفية.

مزاولة المهام الملكية

Image caption عادت دوقة كامبريدج لممارسة مهامها الملكية

ننتقل إلى صحيفة التايمز ومقال بعنوان " كيت تعود إلى العمل مرتدية الجينز". ويقول فالنتاين لو كاتب المقال إنه في أي مجال آخر للعمل، فإن قرار أي امرأة ان تعود للعمل بعد الانجاب يعود إلى عوامل عدة مثل توافر من يعنى بالطفل او عما إذا كانت تخشى من فقدان عملها اذا ما اضطرت لأخذ عطلة طويلة لرعاية المولود.

ولكن دوقة كامبريدج ، كما يقول المقال، لا تعاني أي من هذه المتاعب. وبالأمس، وبعد خمسة أسابيع ونصف من مولد الأمير جورج، عادت دوقة كامبريدج لمواصلة أنشطتها الملكية، حيث حضرت بصحبة زوجها الامير وليام احتفالا بالقرب من بيتهما في انغلسي.

وتقول الصحيفة إن الدوقة، التي كانت ترتدي سروالا من الجينز، ذهبت برفقة زوجها، لحضور سباق ماراثون.