صنداي تايمز: المتسوقون بدمشق يتحدون العمل العسكري المحتمل

Image caption متظاهرون معارضون للتدخل الأمريكي ضد سوريا

سيطرت تطورات الأزمة السورية بشكل لافت على تغطية الصحف البريطانية الصادرة الأحد لشؤون منطقة الشرق الأوسط.

ونبدأ من صحيفة "صنداي تايمز" التي نشرت تقريرا تناول جانبا مختلفا في الأزمة السورية.

وتحدث التقرير – الذي أعدته مراسلة الصحيفة هالة جابر – عن توافد العائلات السورية على المطاعم والمحلات في حي المالكي بدمشق على الرغم من التهديدات بالقيام بعمل عسكري.

ولفت التقرير إلى أن النساء في هذا الحي كن يستمتعن بتناول الطعام مع أطفالهن السبت مع أن البعض كان يترقب القيام بعمل عسكري أمريكي محتمل ضد سوريا.

ونقلت الصحيفة عن واحدة من هذه النساء، تُدعى دينة، وهي أم لطفل واحد: "نؤمن بالله، ونثق برئيسنا وفي الجيش، ونعرف أن الغرب يستهدفنا، وهذا ما يسعون من أجله على مدار العامين الماضيين."

وأضافت دينا: "إذا كانوا يظنون أنهم سيثنوننا، فهم مخطئون. فهذا سيجعلنا أشد عزما."

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من تغير نمط الحياة في دمشق بسبب أعمال العنف، لا يزال المواطنون يذهبون للعمل ولا تزال المتاجر والمطاعم والمصارف والوزارات تؤدي عملها كالمعتاد.

لكن التقرير لفت إلى أن مع "ارتفاع صوت طبول الحرب" خلال الأيام الماضية، عمدت العائلات في دمشق إلى تخزين الأطعمة استعدادا لما يراه البعض أمرا حتميا.

"مستنقع"

Image caption مسلحان تابعان للجيش السوري الحر يلعبان الشطرنج في الغوطة الشرقية

كما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" أيضا مقالا لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير قال فيه إن تصويت البرلمان البريطاني ضد التدخل العسكري في سوريا يعتبر "شيئا صادما".

وذكر بلير أن الأسلحة الكيميائية استخدمت في سوريا ضد مدنيين أبرياء، بينهم أطفال، ومع ذلك فقد كان الموقف البريطاني هو "الأفضل عدم فعل شيء".

وأشار إلى أن تصويت البرلمان بالرفض "مفهوم" بسبب التجربة العراقية، فقد كان التدخل في العراق وأفغانستان أكثر صعوبة وخطورة مما توقع البريطانيون.

وأضاف أن الوضع في سوريا يبدو أكثر صعوبة، ولذا يفضل البريطانيون النأي بأنفسهم عنه.

لكن رئيس الوزراء السابق قال إن الخوف في سوريا لا يرتبط باستخدام الأسلحة الكيميائية وحسب، وإنما يتعلق بما إذا كان الوضع هناك سيصبح مثل المستنقع".

وأضاف: في مرحلة ما سيدرك البريطانيون أن هذه المعركة "مهمة لأمننا وأنّ علينا أن نتخذ موقفا".

تداعيات الصراع على المنطقة

Image caption طلب الرئيس الأمريكي رسميا من الكونغرس الموافقة على القيام بإجراء عسكري في سوريا

ونشرت صحيفة "الأوبزرفر" تحقيقا للصحفي بيتر بومونت حول مخاوف الدول المجاورة لسوريا من التداعيات المحتملة للصراع السوري.

ورصد بومونت حالة من التأهب بين المواطنين في القرى شمالي الأردن – قرب الحدود مع سوريا – مع توافد المزيد من اللاجئين إلى الأردن.

وأشار الصحفي إلى أن هذه الحالة تنطبق أيضا على دول أخرى مثل لبنان وإسرائيل والعراق، حيث تسود مخاوف من أن الأزمة السورية – التي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص حتى الآن – قد تزعزع الاستقرار في المنطقة برمتها.

وأوضح التحقيق أن لبنان والعراق كانتا الأكثر تأثرا حتى الآن – بسبب الطبيعة العرقية والسياسية.

ولفت إلى أن بريطانيا أصدرت تحذيرا من السفر إلى لبنان إلا في حالات الضرورة.

ونقل بومونت عن مصدر أمني بارز في لبنان أن نحو 14 ألف شخص غادروا البلاد يوم الخميس الماضي، معظمهم من الأوروبيين.

وكانت طرابلس قد شهدت الأسبوع الماضي تفجيرات أودت بحياة 42 شخصا.

كما عززت الأردن وتركيا وإسرائيل من استعداداتهم العسكرية في ظل مخاوف من تداعيات واسعة لأي عمل عسكري قد تقوم به الولايات المتحدة ضد سوريا، وفق التحقيق.

وأضاف الصحفي نقلا عن مصادر أن السلطات السعودية رفعت من مستوى استعداداتها الدفاعية، كما ألغيت إجازات أفراد القوات المسلحة.

وذكر أن السلطات الإسرائيلية، التي تخشى من رد فعل انتقامي، قامت بتحريك بطاريات مضادة للصواريخ شمالي البلاد على الحدود مع سوريا واستدعت عددا محدودا من قوات الاحتياطي.