الاندبندنت: "صواريخ غاز السارين لم تبع إلى سوريا"

روحاني
Image caption حملت إفتتاحية صحيفة الأوبزرفر عنوانا: "عروض روحاني الشجاعة تعطي أملا حقيقيا".

في غمرة إنشغالها في تغطية الشؤون المحلية وتطورات الهجوم على مركز التسوق في نيروبي بكينيا، لم تننس صحف الأحد البريطانية التركيز على تناول قضايا شرق أوسطية كان في المقدمة منها تلويحات الرئيس الإيراني الجديد المعتدل حسن روحاني وعروضه التي يقدمها في مجال التفاوض بشأن برنامج إيران النووي المثير للجدل، ومقال للكاتب روبرت فيسك في الإندبندنت يتحدث عن معلومات تنسب إلى روسيا عن أن صواريخ الغاز المستخدمة في هجوم الغوطة قد لا تكون من تلك التي بيعت لسوريا.

إذ خصصت صحيفة الأوبزرفر مقالها الافتتاحي الذي حمل عنوان "عروض روحاني الشجاعة تعطي أملا حقيقيا" لتناول هذه القضية، مشيرة إلى وصول الرئيس الإيراني المنتخب منذ ثلاثة أشهر الى نيويورك لإلقاء خطاب على منبر "التعقل والأمل"، في إشارة للخطاب الذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء.

وتنطلق الصحيفة في تعليقها مما تسميه سلسلة الخطوات المفاجئة التي إتخذها الرئيس الإيراني الجديد، وآخرها مخاطبته المجتمع الدولي في مقال نشره في صحيفة واشنطن بوست، لمح فيه إلى أمكانية إنهاء خيار التشدد في موضوع السعي لامتلاك القدرات و "الأسلحة النووية" الذي بات بحسب الصحيفة أشبه ببرميل بارود عرضة للتفجر في الشرق الأوسط منذ سنوات.

وتقتطف الصحيفة من مقال روحاني قوله "إن عقلية خيار الصفر (نيل كل شي أو خسران كل شيْ) الموروثة من الحرب الباردة تقود الجميع إلى الخسارة"، وإشارته إلى أن هدفه هو الوصول إلى "المشاركة البناءة".

"رقصة دبلوماسية"

وتقول الصحيفة إن أوباما وروحاني سيشتركان في رقصة دبلوماسية مرهفة ودقيقة، وبالطبع، قد تصل إلى حد اللقاء المباشر وجها لوجه لتوقيع اتفاقية، وبذا يمكن لروحاني أن يعود إلى بلاده ببداية تحالف أمريكي إيراني يقول عنه حتى المتشائمين المتشددين في الشرق الأوسط أنه يعد بوضع معلم حدث تاريخي في المنطقة.

وينطلق الكاتب باتريك كوكبرن في مقال كتبه لصحيفة الإندبندنت تحت عنوان "بينما تتحدث الولايات المتحدة وإيران عن السلام تتواصل الحرب الحقيقة"، من مقال روحاني ذاته، الذي أكد روحاني خلاصاته أيضا في لقاء مع محطة تلفزيونية أمريكية أشار فيها إلى أن لديه سلطة كاملة في التفاوض مع الغرب بشأن برنامج إيران النووي، وتأكيده على أن ايران "مهما كانت الظروف لن تبحث أبدا عن اسلحة دمار شامل بما فيها الاسلحة النووية".

ويرى الكاتب أن روحاني الذي حاكى الرئيس الروسي بوتين في كتابة مقال في صحيفة أمريكية أحدث صدوعا في جليد العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران.

ويرى الكاتب إن التغيير في التركيز الأمريكي في سوريا إلى التخلص من ترسانة الأسلحة الكيمياوية بدلا من إطاحة نظام الرئيس السوري بشار الأسد يمثل عاملا مهما لإيران.

Image caption تلقي أعمال العنف المتواصلة بظلالها على حديث السلام في الشرق الأوسط.

إذ كانت طهران تشعر لوقت طويل إن الولايات المتحدة وحلفاءها في أوروبا الغربية وإسرائيل والسعودية ودول الخليج تهدف إلى تغيير النظام في دمشق كمقدمة لتغيير النظام في إيران، لذا كانت لديها كامل المبررات لأن تلقي بكل ثقلها ومواردها لإبقاء الأسد في السلطة، بمعزل عن أية كلفة سياسية او اقتصادية.

ويتساءل الكاتب: إلى أي مدى فتحت الأبواب حقا لمفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن البرنامج النووي الإيراني والعقوبات الاقتصادية؟ مشيرا إلى أن ثمة تطورات إيجابية إذا لم تعد إيران ترى أن المواجهة معها بشأن برنامجها النووي تهدف إلى فرض هزيمة مذلة عليها تنذر في إزالة وجودها.

ويشير الكاتب إلى أنه على الرغم من هذا الحديث عن السلام الذي يضمخ الهواء في الشرق الأوسط والوعود بالرغبات الإيجابية، ما زالت في خلفية المشهد حرب حقيقية تنتشر مع قيام القاعدة بقتل مئات العراقيين أسبوعيا، وعمليات التطهير العرقي بين السنة والشيعة التي أزالت المناطق المختلطة في بغداد وأطرافها.

ويخلص إلى أن غياب أسلحة الدمار الشامل في العراق، كما سوريا، لا يفعل شيئا لإيقاف مسلسل القتل المتواصل على مستويات واسعة النطاق فيهما.

"دليل" جديد

وفي صحيفة الإندبندنت أيضا يكتب روبرت فيسك مقالا تحت عنوان مثير هو "صواريخ الغاز لم تبع لسوريا" يقول فيه أنه بينما ينكر نظام الأسد في دمشق مسؤوليته عن الصواريخ المعبأة بغاز السارين القاتل التي تسببت بمقتل نحو 1400 مواطن سوري في ضاحية بالغوطة في 21 آب/أغسطس، فإن معلومات يتم تداولها الآن تشير إلى أن لدى روسيا "دليلا" جديدا عن الهجوم، يتضمن تواريخ تصدير صواريخ معينة استخدمت، والأكثر أهمية، البلدان التي بيعت لها أصلا.

ويقول سيل إن هذه الصواريخ مصنعة على ما يبدو في الاتحاد السوفيتي في عام 1967 وباعتها موسكو إلى ثلاثة بلدان عربية هي اليمن ومصر وليبيا إبان حكم العقيد القذافي.

Image caption تضم الترسانة السورية كمية كبيرة من صواريخ عيار 122 ملم معبأة بغاز السارين.

ويشير الكاتب إلى أن هذه المعلومات لا يمكن التحقق منها في وثائق رسمية، وأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يكشف عن السبب وراء قوله للرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه يعرف أن جيش الأسد لم يطلق صواريخ معبأة بغاز السارين، ولكن إذا كانت هذه المعلومات صحيحة، ويعتقد أنها جاءت من موسكو، فأن روسيا لم تبع ذلك النوع من الذخيرة الكيمياوية إلى سوريا.

ويرسم الكاتب سيناريو افتراضيا بناء على هذه المعلومات، يقول فيه إن كميات كبيرة من الأسلحة السوفيتية الصنع وقعت بعد سقوط نظام القذافي في عام 2011 في أيدي جماعات متمردة ومسلحين قريبين من تنظيم القاعدة، وظهر العديد منها لاحقا في مالي وفي الجزائر وسيناء.

ويضيف أن كثيرا ما يقول السوريون إن كميات مهمة من الأسلحة السوفيتية الصنع قد وصلت من ليبيا إلى أيدي المعارضة المسلحة في سوريا التي تعيش حربا أهلية، وذلك بمساعدة من قطر التي دعمت المعارضين الليبيين في انتفاضتهم على القذافي وتقوم اليوم بدفع أموال شراء شحنات الأسلحة للمعارضة المسلحة في سوريا.

ويخلص فيسك إلى القول، إنه ليس ثمة شك في أن سوريا تمتلك كمية كبيرة من الأسلحة الكيمياوية وأن الترسانة السورية تضم كمية كبيرة من صواريخ عيار 122 ملم معبأة بغاز السارين، إلا أنه إذا كان الروس قادرين فعلا على تحديد العلامات على قطع حطام الصواريخ التي عثر عليها في الغوطة، وإذا كانت تلك فعلا من ذخائر لم تصدر إلى سوريا، فأن ذلك سيعطي دفقة قوية لنظام الأسد للدفاع عن نفسه والقول ببراءته.

النقاب في بريطانيا

Image caption جدل يدور في بريطانيا بشأن ارتداء النقاب في المحاكم أو المستشفيات.

ويحضر في صحف الأحد الجدل الذي يدور في بريطانيا منذ فترة بشأن ارتداء النقاب فيها، بعد الدعوة إلى إجراء مراجعة بشأن السماح لمن يعملن في المستشفيات والطواقم الصحية بارتداء النقاب، ومنع عدد من المستشفيات العاملات فيها من ارتداء النقاب بحجة إنه يمنع التواصل الفعال مع المرضى وتقديم الخدمات الطبية المطلوبة لهم.

ويكتب دومنيك لاوسن في صحيفة صنداي تايمز تحت عنوان "إذا كانت العدالة عمياء فلتجعل كل المتهمات يرتدين النقاب" ينطلق فيه من مناقشة رأي قضائي لقاض في محكمة بريطانية الأسبوع الماضي أشار فيه إلى مدعى عليها مسلمة بأن تلتزم بخلع نقابها عند تقديم إفادتها في المحكمة.

وكان القاضي البريطاني بيتر مورفي قد برر قراره بأنه "ليس عدلا أن نطلب من محلفة في هيئة المحلفين تقييم إفادة شخص لا تستطيع أن تراه ... وليس عدلا أن نطلب من قاض الحكم على شخص لا يستطيع رؤيته".

ويقول كاتب المقال بعد أن يستشهد أيضا بتصريحات مشابهة لوزير العدل السابق جاك سترو، أنه على الرغم من تردده في تحدي وجهة نظر شخصين عارفين من الجهاز العدلي والقضائي، إلا أنه يرى أنه ليس بالضرورة أن يكون الشخص مرئيا بشكل كامل لكي نكون رأيا دقيقا عن صدقيته.

ويضيف أنه إذا كنا نعتمد الى هذا المدى في أحكامنا على ملاحظة المظهر الخارجي (الفيزيقي) للمدعى عليه وطريقة تعبيره، فسنكون سطحيين في أفضل احتمال وغير عادلين في الاحتمال الأسوأ.

وبالمقابل تكتب جوان سميث مقالا في صحيفة الإندبندنت في الشأن ذاته، ترى فيه أن حق الفرد في التعبير الديني ليس حقا مطلقا، وينبغي تحديده إذا كان يضر بحقوق الآخرين.

وترى الكاتبة إن النقاب لباس مثير للسخرية تتبناه قلة (ولكن آخذة بالتزايد) من النساء ويرفضه العديدون في التيار الأسلامي الغالب. وإن الدوافع الأيديولوجية التي تقف وراء ارتداء النقاب مريبة.

وتشدد سميث على أن مطالبة عدد قليل من النساء المسلمات بأخفاء معالم وجوههن خلف نقاب، يجب أن لا تصادر حقوق الآخرين.

المزيد حول هذه القصة