الإندبندنت : "حريم القذافي...جرائم جنسية لديكتاتور"

Image caption تمكنت القوات الأفريقية من السيطرة على كيسمايو العام الماضي

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح الأحد موضوعات متنوعة عدة منها ما يتعلق بالعالم العربي مثل موضوع نشرته جريدة الإندبندنت تحت عنوان "حريم القذافي...جرائم جنسية لديكتاتور".

أما جريدة الأوبزرفر فنشرت موضوعا عن تنظيم الشباب الصومالي الذي يتهمه الغرب "بالإرهاب" تحت عنوان "على الجبهات المتغيرة للحرب على الشباب".

وتقول الجريدة إن الأحداث التي شهدها مجمع "وستغيت" التجاري في العاصمة الكينية نيروبي الأسبوع الماضي أدت إلى حرب من الحملات العسكرية على الحدود الصومالية شمال شرقي البلاد حيث رافق مراسل بي بي سي مارك دويل قوات الاتحاد الأفريقي هناك.

ويقول المراسل إن القوات الأفريقية دخلت مدينة غوبوين جنوبي الصومال التي تعد أحد معاقل تنظيم الشباب حيث فر منها عدد من المسلحين.

ويأتي ذلك بعد عام من تمكن قوات الاتحاد الأفريقي من السيطرة على ميناء كيسمايو الكبير جنوبي الصومال وطرد عناصر تنظيم الشباب منه حيث لايزال 17 ألف جندي تابع للقوات الأفريقية يتمركزون هناك.

ويقول المراسل إن "تنظيم الشباب ليس فقط حركة متطرفة ترتكب أعمالا إرهابية بل إنه يشكل أكبر وأقوى جيش مسلح في الصومال بأسره حيث تسيطر على أكثر من نصف الأراضي الصومالية".

وينقل دويل تصريحا لصحفي صومالي رفض إعلان اسمه قوله "إذا خرجت القوات الأفريقية من الصومال اليوم فستسيطر حركة الشباب على العاصمة مقديشو بالكامل خلال ساعات".

ويقول دويل إن الإجابة على سؤال "لماذا حركة الشباب تعد الأقوى في الصومال تقبع في الاسم نفسه حيث ينضم إليها الكثير من الشباب دون سن العشرين الذين يشكلون أغلبية السكان في البلاد التي تعاني من فقر مدقع".

وتقول الجريدة إن تنظيم الشباب يبدو قادرا على تجنيد عناصر في كل مكان، إذ تجد عناصره في العاصمة مقديشو وفي كل الأراضي الصومالية، بل حتى في خارج الصومال، ككينيا مثلا.

وتعرج الجريدة على المشكلات التي تواجه قوات الاتحاد الأفريقي العاملة في الصومال وتعطل مهمتها رغم أنها تمكنت من دحر مسلحي الحركة من العاصمة مقديشو عام 2011 ثم من كيسمايو في العام التالي إلا أن هذه القوات المدعومة من منظمة الأمم المتحدة تستطيع أن تقوم بأكثر من ذلك إذا حصلت على المعدات والأسلحة المناسبة.

وتقول الجريدة إن القوات الافريقية وعدت بالحصول على 12 مروحية مقاتلة تستطيع إطلاق أعتدة ثقيلة من الجو بالإضافة إلى قوات إضافية لكنها لم تحصل على أي من ذلك حتى الأن.

وتختم الجريدة الموضوع المطول بقولها إن هجوم مجمع وستغيت أدى إلى توحد الكينيين بشكل غير مسبوق، لكن أي حملات أمنية تشنها نيروبي على الصوماليين المقيمين فيها بشكل كبير ستشكل أكبر خدمة يمكن أن يتم تقديمها لتنظيم حركة الشباب لأنه سيكون حينها قادرا على استقطاب المزيد من العناصر من بينهم.

حريم القذافي

Image caption سقط القذافي بعد حكم ليبيا أكثر من 40 عاما

الاندبندنت نشرت موضوعا تحت عنوان "حريم القذافي...جرائم جنسية لديكتاتور".

وقامت الجريدة بتقديم عرض مختصر لكتاب لصحفية فرنسية تحت العنوان نفسه حول "جرائم القذافي الجنسية".

وتوضح الجريدة في مستهل عرضها أن جرائم القذافي السياسية وثقت بشكل جيد خلال الفترة الماضية لكن بدأ يكشف النقاب عن جرائمه الجنسية بعدما قام عدد من الضحايا بالإفصاح عما ارتكب في حقهم حيث قامت الصحفية الفرنسية أنيك كويان التي عملت مراسلة لجريدة "لوموند" بفتح الباب أمام طوفان من الجرائم الجنسية للقذافي على صفحات كتابها.

وتقول كويان في كتابها إن جرائم الاغتصاب تعتبر أمرا يجب السكوت عنه في ليبيا، لكن "ثريا" البالغة من العمر 22 عاما تحدثت لها معرضة نفسها للخطر في سبيل الكشف عن جرائم رجل تحول ظروف معينة دون مثوله أمام المحاكم ليتحمل مسؤولية جرائمه.

وتقول ثريا إنها أجبرت على الانضمام لحريم القذافي عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها حيث فوجئت باختيارها لتقديم باقة من الورود للقذافي أثنا زيارته لمدرستها فقام الديكتاتور المقتول بوضع يده على رأسها في رسالة لأتباعه بأنها الفتاة التي يريدها.

وتمضي ثريا في سرد قصتها قائلة إنهم جاؤوا إلى المدرسة في اليوم التالي حيث أخذوها وقدمت عارية للقذافي الذي قال لها "لا تخافي فأنا أبوكي وأخوكي وسوف أكون زوجك لأنك ستبقين هنا بصحبتي إلى الأبد".

وتقول ثريا إن القذافي اغتصبها مرات عدة وحبسها لمدة 5 سنوات في قبو تحت مقر إقامته في باب العزيزية قرب العاصمة طرابلس واستمر ذلك حتى أصابها المرض فأصبحت تنزف وتتبول بشكل لا إرادي.

كما تقول إنها أجبرت على التدخين وشرب الخمور وتعاطي المخدرات علاوة على مشاهدة الأفلام الإباحية حتى تتمكن من أسعاد الزعيم في السرير كما قيل لها.

وتؤكد ثريا إنها شاهدت بعينها قيام القذافي باغتصاب العديد من النساء والفتيات والرجال أمام عينيها.

وتقول الصحفية كويان إنها لم تتمكن من الحصول إلا على عدد قليل من الشهود الذين تدعم رواياتهم مصداقية رواية ثريا.

وقام القذافي باحتجاز إحدى حارساته الشخصيات "خديجة" 30 عاما في القبو نفسه الذي احتجز فيه ثريا وقام باغتصابها أيضا مرات عدة، كما كان يرغمها على إغواء بعض الوجهاء في ليبيا ليتم تصويرها معهم في الفراش وابتزازهم.

وهناك أيضا "هدى" التلميذة التى قام القذافي باغتصابها حيث أجبرها على ذلك مقابل تحرير شقيقها المعتقل.

وتقول كويان إنها اكتشفت خلال إجراء هذا التحقيق إن هؤلاء يمثلون شريحة قليلة من ضحايا الديكتاتور المقتول لكنهم ضحايا لا يريد المجتمع الليبي أن يسمع عنهم شيئا.

المتسولون الأجانب

Image caption يستخدم بعض الشحاذين القادمين من أوروبا الأطفال لاستدرار العطف

جريدة الصانداي تليغراف نشرت موضوعا تحت عنوان "المتسولون الأجانب الذين لا تستطيع بريطانيا أن تمنعهم".

وتقول الجريدة إنها اكتشفت أن عددا من المتسولين الرومانيين الذين تم ترحيلهم الصيف الماضي من البلاد على نفقة دافعي الضرائب في بريطانيا تمكنوا من العودة مرة أخرى بالفعل.

وتوضح الجريدة إن هذه الحالة تعتبر نموذجا جليا يوضح كيف تقف بريطانيا عاجزة عن منع دخول مواطني الدول التابعة للاتحاد الأوروبي حتى ولو كانوا متسولين.

وخلال الأسبوع المنصرم قال أحد أعضاء مجلس العموم أن ما تفعله الحكومة مع الشحاذين الرومانيين هو عبارة عن خدمة عطلات مجانية في بلادهم حيث أنهم يعودون بعد ترحيلهم مرة أخرى لبريطانيا دون مشكلات.

وتوضح الجريدة أن عشرين متسولا رومانيا تم ترحيلهم من البلاد قبل شهرين عن طريق الحافلات والطائرات بشكل مجاني بعدما تمكنت شرطة الهجرة من اعتقالهم أثناء حملة على منطقة في العاصمة لندن.

وتضيف الجريدة أن ستة من هؤلاء الأشخاص على الأقل تمكنوا من العودة مرة أخرى إلى البلاد بالفعل حيث تعقبت الجريدة امرأتين منهم لتجد أنهما تقيمان في الحي نفسه في لندن وتقومان بالتسول واستجداء المارة.

المزيد حول هذه القصة