الغارديان: قطر ستنظم كأس العالم في منشآت يبنيها العبيد

Image caption انتقادات واسعة لاختيارات الفيفا

تناولت العديد من الصحف الجدل المحتدم في شأن استضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022، والاتهامات التي توجه للاتحاد الدولي بهذا الخصوص، إضافة الى موضوعات أخرى.

نشرت صجيفة الغارديان مقالا تنتقد فيه الكاتبة، مارينا هايد، الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، ورئيسه السويسري سيب بلاتير لحصره مساوئ احتضان قطر نهائيات كأس العالم في الحرارة المرتفعة في فصل الصيف.

تقول الكاتبة إن كأس العالم 2022 يبني منشآتها العبيد في دولة غير ديمقراطية، ولكن هذه ليست القضية المهمة بالنسبة لسيب بلاتير ومعاونيه، فهم يتصرفون كأن المشكل الأكبر هو حرارة الجو.

وتضيف، أعتقد أن ما يهم هؤلاء الناس هو تأثير تنظيم كأس العالم في فصل الشتاء على دوري أبطال أوروبا، ولا يهمهم إطلاقا ما إذا كانت المنشآت تبنى بسواعد العبيد في دولة غير ديمقراطية.

وتصف مارينا هايد في مقالها الاتحاد الدولي لكرة القدم بأنه هيئة طفيلية تنزل ضيفا على الدولة المنظمة كل أربعة أعوام وتحصل على مليارات الدولارات على شكل أرباح من دون ضرائب، وتدوس على قوانينها ومبادئها من أجل ذلك.

وتنقل عن الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم، جيروم فولك، قوله في شهر أبريل/نيسان "إن ضعف الديمقراطية في بعض الأحيان مفيد أكثر في تنظيم كأس العالم"، وهو تصريح تراه الكاتبة عبثيا يسير عكس قدرة كرة القدم على تحسين وضع العالم.

هل سياسة الهجرة في بريطانيا مجدية؟

Image caption حزب يوكيب يقترح تجميه الهرجة لبريطانيا خمسة أعوام

خصصت صحيفة الاندبندنت مقالا لقضية الهجرة في بريطانيا، وما أثاره حزب استقلال المملكة المتحدة يوكيب، المتشدد سياسيا، الذي يقترح تجميد الهجرة 5 أعوام.

يقول بول كوليي في مقاله: لا أفهم معنى "تجميد" التي يقصدها حزب يوكيب بشأن الهجرة. وبغض النظر عن التأويل القانوني فإن هذا لا يعني إغلاق باب الهجرة تماما.

ويضيف علينا أن نفتح الباب واسعا للطلبة الأجانب للدراسة في بريطانيا، لأن هذا يجلب لنا الفائدة في كل المجالات. وإغلاق الباب أمام الطلبة سيؤدي إلى إفلاس جامعاتنا.

فالمهاجرون ذوو المهارات العالية يحفزون الابتكار، ومنع دخولهم سيضر باقتصاد البلاد.

ولكن كوليي يرى أن تقليص تدفق المهاجرين تدريجيا ممكن، لأن أصحاب الشركات والأعمال البريطانيين أهملوا إعداد الشباب، فتشغيل المهاجرين المؤهلين أسهل بالنسبة لهم.

ويتجاوز هذا الوضع القطاع التقني إلى قطاع الصحة. ويقول من السخيف أن مجتمعا متطورا كمجتمعنا يعتمد على أطباء من دول في غاية الفقر مثل السودان.

ويختم الكاتب تعليقه بشأن مقرح يوكيب عن الهجرة بالقول إن ربع الناخبين في بريطانيا يضيعون أصواتهم على حزب يقدم مثل هذه الاقتراحات.

وفاة الجنرال جياب

Image caption القائد العسكري الذي هزم الجيش الفرنسي في فيتنام

خصصت صحيفة الدايلي تلغراف تقريرا عن وفاة الجنرال جياب، القائد العسكري الفيتنامي الذي ذاع صيته في حروب فيتنام ضد فرنسا والولايات المتحدة واليابان.

وكتبت الصحيفة تقول إن جياب الذي رحل عن عمر تجاوز المئة عام، كان قائدا عسكريا فذا، وخبيرا متميزا في الخطط الحربية، كسر أنف جيوش فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان، وأخرجها من بلاده.

وعرف جياب بأسلوب حرب العصابات، الذي تميز به وجعله يتفوق على الجيوش الكلاسيكية، المجهزة تجهيزا ثقيلا، وقد حقق نجاحه بهذا الأسلوب، وإن كانت تكلفته عالية، من حيث الخسائر البشرية.

وقضى جياب أيامه الأخيرة مقيما في مستشفى عسكري في العاصمة هانوي.