التليغراف :"منح نوبل لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية جائزة للأسد"

Image caption انتقادات لمنح نوبل للسلام لمنظمة منع استخدام السلاح الكيمياوي

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح السبت عدة موضوعات متعلقة باهتمامات المتابعين في المنطقة العربية.

ونشرت جريدة الديلي تليغراف موضوعا تحت عنوان "منح نوبل للسلام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية جائزة للأسد".

وتشير الجريدة للانتقادات التي وجهتها المعارضة السورية لقرار هيئة الحكام منح جائزة نوبل للسلام عن عام 2013 للمنظمة الدولية لمنع استخدام الأسلحة الكيماوية.

وترى المعارضة السورية ان منح الجائزة للمنظمة الدولية بعد قبولها الوساطة في نزع السلاح الكيماوي لبشار الأسد مقابل تجنيبه ضربة عسكرية غربية يعتبر جائزة في حد ذاته لنظام بشار الأسد "الذي يستمر في قتل المدنيين".

وتقول الجريدة إن منظمة نوبل ترد على هذا الاتهام بتأكيدها أن الجائزة منحت للمنظمة بناء على عملها الدؤوب خلال الأعوام الماضية وليس عن عملها في الملف السوري فقط.

وتنقل الصحيفة عن رئيس لجنة مؤسسة نوبل ثوربورن ياغلاند قوله "خلال الأحداث الأخيرة في سوريا تم استخدام الأسلحة الكيماوية وهو ما أكد ضرورة دعم الجهود والأليات لمنع ذلك في المستقبل".

وفي سوريا يرى المعارضون أن هذا القرار يدعم من قبضة الأسد على السلطة في البلاد ويمثل طعنة للمعارضين.

ويقول أحد النشطاء في الغوطة الشرقية التي شهدت هجوما بالأسلحة الكيماوية قبل أسابيع تسبب في قتل المئات "هذا القرار يعتبر إهانة للشهداء ..إهانة دولية لجميع الضحايا في سوريا".

بينما قال ناشط سوري أخر في تغريدة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي "إنها جائزة لبشار الأسد وبوتين".

وتقول الجريدة إن الانتقادات لقرار لجنة نوبل لم يتوقف عند ذلك الحد بل امتد ليشمل عددا من الخبراء والمحللين السياسيين والذين يعتبرون أن الجائزة منحت للمنظمة عن عمل سنة واحدة من إجمالي 16 عاما منذ تأسيسها وخلال تلك الفترة تم استخدام السلاح الكيماوي على نطاق واسع وعدة مرات.

فصائل متصارعة

Image caption تسعى الحكومة الليبية لتأسيس جيش قوي لاستبدال الميليشيات المسلحة

جريدة الغارديان نشرت موضوعا تحت عنوان "فصائل طرابلس المتصارعة ..من مع من".

وتقول الجريدة إن الفصائل المتعددة والتي تتصارع أحيانا في ليبيا أصبحت محط أنظار العالم بشكل لم يحدث في أي وقت سابق بعد اختطاف رئيس الوزراء علي زيدان الخميس الماضي.

وتقوم الجريدة بإلقاء الضوء على أهم هذه الفصائل وخلفية كل منها فتقول مثلا إن من أهم هذه الميليشيات المسلحة "غرفة عمليات ثوار ليبيا والتي تعتبرها الجريدة امتداد لميليشيا مسلحة سابقة كانت تسمى الدرع الليبي والذي ضم ألاف المقاتلين من أنحاء متفرقة من البلاد بالتعاون مع زعيم البرلمان نوري أبوسهمين خلال الصيف الماضي وتضيف الجريدة إن هذه المجموعة هي التي قامت بعملية اختطاف زيدان حسب التقارير الأولية على أساس أنها عملية اعتقال.

وتقول الجريدة إن هذه الميليشيا مسلحة بأسلحة مختلفة منها المدافع الخفيفة المحمولة على السيارات التي غالبا ما يكون لونها أسود ليميزها عن بقية الفصائل.

المجموعة الثانية هي لجنة المجلس الأعلى والتي تستخدم سيارات ملونة باللون الأحمر القاني وتمتلك أسلحة متنوعة وعشرات المقاتلين ورغم أن مقاتلي هذا الفصيل يتلقون رواتب من الحكومة إلا أنهم يسيطرون على إحدى القواعد الجوية السابقة ويتخذونها مقرا لهم ويعملون بشكل منفصل عن الحكومة.

وتعرج الجريدة على مجموعة مقاتلي الزنتان والتي تضم مئات المقاتلين الذين خاضوا معارك قاسية ضد النظام السابق في منطقة جبل نفوسة على بعد 90 كيلومترا جنوب غرب طرابلس.

وتقول الجريدة إن هذه المجموعة هي التي ساهمت في تحرير طرابلس وفور دخولها تمركزت فيها ثم اتخذت من مطار المدينة الدولي قاعدة لها حيث يقول الكثيرون إن المطار أصبح لا يشهد أعمال عنف منذ سيطرة مجموعة مقاتلي الزنتان عليه.

وتختم الجريدة الموضوع بالتأكيد على أن الحكومة الليبية تسعى لاستبدال هذه الميليشيات بجيش نظامي مسلح بدأت بالفعل في تشكيله وتطلق عليه الوحدات الحكومية حيث يستخدم هؤلاء الجنود سيارات الدفع الرباعي الملونة باللونين الأسود والأبيض.

فحص سكايب

Image caption تطبيق جديد يسمح بتفقد صحة المتحدثين عن بعد

تحت عنوان "تطبيق سكايب يفحص النبض أثناء حديثك مع أحفادك" كتبت جريدة الإندبندنت.

المرضى أصبحوا على موعد مع تطبيق سكايب الصحي الجديد الذي يفحص صحتك أثناء مشاهدة التلفزيون أو تفقد بريدك الإلكتروني.

إنها ثورة جديدة في عالم تطبيقات الحاسوب حيث يستخدم التطبيق الجديد كاميرا الحاسوب المعتادة لتفقد معدلات النبض والتنفس وحتى معدل تدفق الأوكسجين في الدم عبر التغيرات الطفيفة التي تحدث في لون وطبيعة حركة الخلايا الجلدية.

وأوضحت تجربة التطبيق على مرضى الكلى أن التطبيق يقوم بفحص معدلات عمل الكلى كما تفعل الأجهزة المعتادة وهو ما يعني أن ضرورة ربط المرضى في المستشفيات بأجهزة مراقبة عمل الكلى عبر الأسلاك لن تكون ضرورية بعد ذلك.

وتقول الجريدة إن شركة تعمل تحت إشراف جامعة أوكسفورد تعمل على تعميم هذا التطبيق للبدء في مراقبة المرضى بأجهزة صغيرة وتعتقد أنه بذلك ستسمح هذه التقنية للناس بتفقد الأوضاع الصحية أقاربهم من كبار السن أثناء محادثتهم على سكايب كما ستسمح للأطباء الممارسين بتفقد المرضى عن بعد وتقييم حالتهم الصحية.

وتنقل الجريدة عن مدير وحدة التقنية الهندسية في جامعة أوكسفورد البروفيسور ليونيل تاراسينكو قوله "هناك تغيرات في لون خلايا الجلد في الوجه مع كل دقة قلب كما يحدث اتساع في أوردة الوجه أيضا بشكل دقيق مع تدفق كميات أكثر من الدمار فيها".

وتقول الجريدة إن هذه التقنية ستكون نقلة نوعية في مراقبة الأوضاع الصحية للأخرين عن بعد سواء كانوا أطفالا أو من كبار السن كما أن هذه التقنية ستسمح للأطباء بتقييم الحالة الصحية لبعض المرضى قبل وصولهم إلى المستشفى وتجهيز الإجراءات الطبية المطلوبة بسرعة في انتظار وصول المريض.

وتختم الجريدة الموضوع بقولها "بعض الناس يكونون في حالة صحية سيئة لكن هذه التقنية تسمح لنا بمعرفة ذلك ومساعدتهم بشكل أسرع بدلا من انتظار تدهور الحالة ليصبحوا مرضى بالفعل".

المزيد حول هذه القصة