الاندبندنت: لبنان يجب أن يخجل من معاملته للاجئين السوريين

Image caption يبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان نحو 1.3 لاجئ

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الاثنين عددا من القضايا العربية والشرق اوسطية من ابرزها معاملة اللاجئين السوريين في لبنان، والمباحثات الوشيكة بشأن برنامج إيران النووي.

نبدأ من صحيفة الاندبندنت ومقال لروبرت فيسك بعنوان "لبنان يجب ان يخجل من معاملته للاجئين السوريين".

ويبدأ فيسك مقاله قائلا إنه توقف لشراء بعض الجوز (عين الجمل) الاسبوع الماضي من بائع لوحته الشمس على مشارف السوق الرئيس في المدينة، ويضيف أن البائع جاء الى لبنان من بلدة بلودان السورية.

ويقول فيسك إن بلودان بلدة ذات اغلبية مسيحية وهي الان في الخطوط الأمامية للحرب الدائرة في سوريا. ويضيف أن هذه الحرب اجبرت الوف السوريين على الفرار من بلادهم والتدفق على لبنان، حيث يقدر عددهم الان بنحو 1.3 مليون لاجئ، سجلت الامم المتحدة منهم نحو 780 ألفا على الاقل.

ويضيف، "هذا يعني أن واحدا من بين كل اربعة أشخاص في لبنان الآن سوري، وهو أمر واضح للعيان. الفقراء يتسولون في طرابلس وبيروت وصيدا وصور بينما الاغنياء منهم يركبون سياراتهم الفارهة ذات اللوحات المعدنية التي توضح أنها جاءت من الرقة ودرعا ودير الزور".

ويقول فيسك إن هناك الكثير من دواعي الخجل والعار من معاملة لبنان للاجئين السوريين، حيث ينقم اللبنانيون على الاعداد المتدفقة من دولة الجوار، حيث يتعرض بعضهم للضرب في طوابير الهجرة ويتعرضون للغش ولدفع ايجارات باهظة للمنازل كما تصدر لهم تعليمات بعدم مغادرة منازلهم بعد الثامنة مساء.

ويقول فيسك إن هناك مايدعو للخوف ان تتحول مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان إلى صورة مصغرة من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا الذي يعيش سكانه الذين يقدر عددهم بنحو مئة الف نسمة في ظروف قاسية وتسيطر عليه جماعات مسلحة فلسطينية تعمل خارج القانون في لبنان.

اختبار روحاني

Image caption تحدث أوباما وروحاني هاتفيا، فيما يعد اول اتصال بين زعيمي البلدين منذ قيام الثورة الايرانية

وننتقل الى صحيفة فاينانشالتايمز وافتتاحية بعنوان "اختبار روحاني" تتناول المحادثات التي تبدأ غدا في جنيف بين الولايات المتحدة وخمس قوى دولية أخرى مع ايران بشأن برنامجها النووي، والتي تصفها الصحيفة بأنها الاهم في مجالها منذ سنوات عدة.

ويواصل المقال أن الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني زاد من الآمال في أن طهران ستنهي أعواما من الجمود وتتوصل لاتفاق بشأن الحد من نشاطها النووي الذي يعتقد الغرب أنه يهدف لانتاج قنبلة نووية. وتقول الصحيفة إن ما سيدور في جنيف سيكشف لواشنطن وحلفائها ما اذا كانت طهران فعلا تعتزم التوصل الى تسوية.

وتقول الصحيفة إن حماس الغرب ازاء روحاني فاق الحد المعقول، فقد كان من المشجع أن روحاني والرئيس الامريكي باراك أوباما تحادثا هاتفيا، ولكن اي تسوية بشأن البرنامج النووي الايراني لن تحدث الا بعد مفاوضات تقنية معقدة.

وتقول الصحيفة إن الطرفين الايراني والامريكي يعرفان ما يريدانه، فطهران تريد رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها، التي تلحق ضررا كبيرا باقتصادها، بينما تريد واشنطن فرض قيود على البرنامج النووي الايراني.

وتضيف الصحيفة أنه كي تنجح المفاوضات يجب على امريكا ان تعرض في المفاوضات رفع قدر كبير من العقوبات بينما يجب ان تقبل طهران قيودا شديدة على برنامجها النووي.

من حديقة حيوان لمركز للمهاجرين

Image caption يدفع المهاجر نحو الف يورو للحصول على مكان على قارب للهجرة

ومن صحيفة الغارديان مقال اعده من العاصمة الليبية طرابلس كريس ستيفن بعنوان " ليبيا تحول حديقة حيوان لمركز للمهاجرين مع تزايد اعداد المتوجهين الى الاتحاد الاوروبي".

وتقول الصحيفة إنه توجد اعداد كبيرة من المهاجرين الافارقة في ليبيا يريدون القيام بالرحلة الخطرة الى أوروبا ومع تزايد الاعداد جرى تحويل حديقة حيوان طرابلس الى مركز لإيوائهم.

وتقول الصحيفة إنه مع اكتظاظ مراكز اللاجين في ليبيا، التي يبلغ عددها 22 مركزا، تستخدم حديقة الحيوان، التي جرى اغلاقها عام 2011 ابان الانتفاضة الليبية، للتعامل مع المهاجرين الذين يتم تجميعهم من الطرقات، حيث يصل الى الحديقة السابقة نحو 50 مهاجرا يوميا.

وتقول الصحيفة إنه رغم زيادة جهد السلطات الليبية للتصدي للمهاجرين، الا ان جماعات تهريب المهاجرين ما زالت متفوقة على السلطات، وذلك لابتداعها اساليب جديدة وخطيرة لتجنب القاء القبض على أفرادها.

وقال أحد المسؤولين عن التصدي لعصابات تهريب المهاجرين للصحيفة إن المهربين يعملون ما في وسعهم للابتعاد عن المهاجرين لدى وصول القوارب، حيث يشترون قوارب رخيصة ويعطون المفتاح لاحد المهاجرين حتى يكون قائد المركب احد المهاجرين وليس واحدا من المهربين.

ويقول سعيد سليمان نائب قائد الوحدة 20 المسؤولة عن مركز احتجاز اللاجئين إن مثل مخاطرة مثل هذه قد تؤدي الى كوارث مثل كارثة غرق قارب المهاجرين قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الايطالية أخيرا، حيث ينطلق المهاجرون في البحر دون تدريب او مهارات في الابحار.