صنداي تايمز: نصائح عائلية وقصص بمضامين إسلامية في مذكرات "الأرملة البيضاء"

Image caption "الأرملة البيضاء" هي بريطانية، وأرملة أحد منفذي تفجيرات لندن في 7 يوليو/تموز عام 2005

اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ولعل أبرزها تداعيات الاتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني مع الدول الست الكبرى على منطقة الشرق الأوسط والصراع الدائر في سوريا، فضلاً عن مذكرات الأرملة البيضاء عما تصفه بالحياة العائلية السعيدة.

ونطالع في صحيفة الصنداي تايمز مقالاً لميليز آمور بعنوان "نصائح الأرملة البيضاء للحياة العائلية السعيدة". وقال آمور إن "مذكرات البريطانية سامانثا لوثويت الملقبة بـ " الأرملة البيضاء" كشفت عن محاولتها الجمع بين الحياة الأسرية والرغبة في الجهاد".

وأضاف آمور أن مذكرات لوثويث تضمنت نصائح منها أن "على الزوجة أن تستقبل زوجها بأبهى حلة وأن تكون بكامل أناقتها حال عودة زوجها إلى المنزل من عمله، والحفاظ على أمواله، إضافة إلى تجنب الدخول في شجار معه".

و"الأرملة البيضاء" هي بريطانية، وأرملة أحد منفذي تفجيرات لندن في 7 يوليو/تموز عام 2005. وتتهم لوثويت بصلتها بتنفيذ هجوم على مركز للتسوق في كينيا، وهي مختفية عن الأنظار وفي حالة هروب منذ عامين رغم أنها أم لأربعة أطفال.

وأوضح كاتب المقال أن "الأرملة البيضاء" كتبت في مذكراتها التي وجدتها الشرطة الكينية في الفيلا التي كانت تقطنها في مومباسا قبل أن تفر منها في كانون الأول/ديسمبر الماضي أنها "كتبت قصصاً ذات مضمون اسلامي لإبنها آدم البالغ من العمر 7 سنوات وقتها ولابنتها سارة (6 سنوات) ولطفلها الثالث الذي يدعي آرون".

وكتبت لوثويت في مذكراتها ايضاً أنه "الزوج عندما يصل إلى منزله بعد يوم عمل طويل، ويرى زوجته بأبهى حلتها والطعام جاهز، فإنه سينسى فوراً عناء العمل وسيواظب على المجيء إلى المنزل دوماً".

ويعتقد أن "الأرملة البيضاء" مختبئة حالياً في الصومال، وهي مطاردة من قبل الانتربول وسكوتلاند يارد و الاجهزة الاستخبارية الامريكية.

"الاتفاق الايراني والشرق الأوسط"

Image caption هل يؤدي الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الست الكبرى إلى إعادة تشيكل منطقة الشرق الأوسط سياسياً"

ونقرأ في صحيفة الأوبزيرفر مقالاً لمحرر الشؤون الخارجية فيها بيتر بيمونت بعنوان" كيف يستطيع الاتفاق الايراني هز منطقة الشرق الأوسط ". وقال بيمونت إن "الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني مع الدول الست يقدم فرصة كبيرة لتغيير في التحالفات والمنافسات التي هيمنت على السياسة في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف بيمونت أن "هذا الاتفاق الذي تم التوصل اليه في نهاية الأسبوع الماضي مع الدول الست الكبرى قد يؤدي إلى إعادة رسم خريطة منطقة الشرق الأوسط بعد صراع شهدته المنطقة لأجيال عدة".

وأوضح بيمونت أنه "في خضم الانقسام المتنامي بين المسلمين الشيعة والسنة في الشرق الأوسط، الذي تأجج بفعل الصراع الدائر في سوريا، فإن هذا الاتفاق يقلل من خطر توجيه ضربة إسرائيلية إلى المنشآت النووية الإيرانية، فضلاً عن إمكانية فرض عقوبات إضافية من قبل الولايات المتحدة.

وأردف كاتب المقال " الدبلوماسية التي أدت إلى التوصل إلى هذا الاتفاق المؤقت تمثل أول إشارة ايجابية عن ان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد رأى فائدة من إجراء محادثات لحل المشكلات العالقة في المنطقة عوضاً عن اطلاق تصريحات غاضبة كما حدث في عهد الرئيس الايراني السابق محمود أحمدي نجاد".

وأشار المقال إلى أن "الإتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني خلق توترات جديدة في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد اضطرابات منذ بدء موجة الربيع العربي في عام 2011"، مضيفاً أن "قرار تهميش واشنطن حلفائها إسرائيل والسعودية من خلال المفاوضات الثنائية السرية التي أجرتها مع إيران منذ آب/أغسطس، يعد أمراً مهماً أسوة بالتوصل إلى الاتفاق في شأن البرنامج النووي الإيراني".

وأوضح كاتب المقال أن "من تداعيات الإتفاق الإيراني مع الدول الكبرى هو إعادة تشكيل العلاقة بين أمريكا والسنة في السعودية ودول الخليج، فالرياض لا تخشى فقط من تأثير ايران - التي تشارك بشكل متزايد في تأجيج الصراع الطائفي في سوريا - بل هي غاضبة من "خيانة" واشنطن لها".

وختم بيمونت بالقول أن "تركيا ومصر عبرا عن غضبهما من التوصل إلى هذا الإتفاق الذي سيقوي ايران الشيعية وسيجعلها قوة إقليمية كبيرة".

"أمراء الحرب" في سوريا

Image caption كان الجيش السوري الحر مثار اهتمام الغرب في سعيه للاطاحة بالنظام السوري

ونشرت صحيفة الصنداي تليغراف تحقيقاً لمراسلتها في أنطاكية روث شيرلوك قدمت فيها وجهة نظر شخصية عن تحولات الجيش السوري في مسار الصراع الدائر في سوريا بنتها على مقابلات مع عدد من قيادي هذا الجيش، الذين اتهمت بعضهم بتحولهم إلى أمراء حرب.

وقالت شيرلوك إن "الجيش السوري الحر الذي بدأ كمجموعة بسيطة من المقاتلين الذين يحاربون لإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، أضحى اليوم مجموعة تسعى لجمع الملايين عن طريق الرشى والابتزاز".

واضافت أن "الجيش السوري الحر الذي هو عبارة عن مجموعات إسلامية معتدلة وكانوا محط اهتمام الدول الغربية في سعيها للإطاحة بالأسد، أضحى اليوم في شمالي سوريا عبارة عن مجموعات ذات أهداف إجرامية، تهتم بجني الأموال عن طريق الخطف والسرقة عوضاً عن محاربة النظام السوري وذلك تبعاُ لعدد من المقابلات التي أجريتها".

وفي مقابلة أجرتها شيرلوك مع أحمد القنطاري قائد لواء عمر المختار المعتدل في منطقة جبل الزاوية، قال إن "هناك العديد من القادة في الثورة لا يريدون إسقاط النظام لأن الوضع يناسبهم أكثر هكذا"، مضيفاً " لقد أصبحوا أمراء حرب، ينفقون ملايين الدولارات ، ويعيشون في قصور و يركبون السيارات الفارهة".

وتقول مراسلة الصحيفة إلى إنه "في بداية الحرب السورية، كان الحديث في المقاهي في أنطاكية عن الثورة، وكان قادة الثوار منكبين على الخرائط لمناقشة أهداف الحكومة المقبلة، بيد أنهم بعد مرور ثلاث سنوات على نشوب الصراع في سوريا، نسوا أن هدفهم هو إطاحة بشار الأسد، وأصبحوا يناقشون تنامي خوفهم من قوة جماعة القاعدة في سوريا، ودولة العراق الإسلامية وبلاد الشام، والإجرام والفساد والخوف الذي يهمين على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة".

وتضيف شيرلوك أن "شمال سوريا بات مقسما إلى سلسلة من الاقطاعيات يحكمها أمراء حرب متنازعون".