فاينانشال تايمز: فشل مفاوضات بيع مقاتلات بريطانية للإمارات

Image caption كانت الشركة البريطانية تأمل في تعزيز وضعها كأحد أكبر موردي المقاتلات في الخليج

صدّرت صحيفة فاينانشال تايمز صفحتها الأولى بتقرير حول فشل المفاوضات الخاصة ببيع 60 مقاتلة "تايفون" إلى الإمارات.

وقالت الصحيفة إن هذه التطورات تمثل ضربة مزدوجة لبريطانيا وشركة "بي آيه إي سيستمز"، شركة أنظمة الدفاع الأكبر في أوروبا.

وكانت "بي آيه إي" تأمل في تعزيز وضعها كأحد أكبر موردي المقاتلات في منطقة الخليج.

وتشير تقديرات إلى أن نجاح المفاوضات مع الإمارات كان يعني الاتفاق على صفقة تبلغ قيمتها ما بين 6-10 مليارات دولار، بحسب الصحيفة.

ولفتت "فاينانشال تايمز" إلى أن الشركة لديها بالفعل عقود لتوريد مقاتلات "تايفون" مع السعودية وسلطنة عمان، بالإضافة إلى أنها تجري محادثات بهذا الصدد مع البحرين.

وقالت إن فشل المفاوضات بشأن الصفقة الإماراتية يمثل إحراجا كبيرا لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي التقى أمير أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشهر الماضي في محاولة لإقناع الإماراتيين بتوقيع الاتفاقية مع شركة "بي آيه إي".

وفي السياق نفسه، ذكرت صحيفة الغارديان أن الشركة البريطانية لا تزال تجري محادثات مع الحكومة السعودية بشأن صفقة تحصل الرياض بموجبها على ـ72 مقاتلة "تايفون".

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة وقّعت عام 2007، لكنها تتضمن بنودا لإعادة التفاوض مع تغير الظروف الاقتصادية.

وأكدت الشركة، بحسب الغارديان، على أن لديها علاقات مستمرة منذ وقت طويل مع "عميلها المهم جدا بالسعودية"، في إشارة على أنها قد تصل إلى اتفاق بشأن الصفقة.

نفوذ أكاديمي إسلامي تركي

Image caption يعيش غولن في منفى اختياري بالولايات المتحدة

وفي الشأن التركي، نشرت فاينانشال تايمز تقريرا حول الأكاديمي الإسلامي التركي فتح الله غولن الذي يعيش في منفى بالولايات المتحدة ويقدّر عدد اتباعه في تركيا بمئات الآلاف.

ويعتقد أن أنصار غولن على علاقة بأحد أبرز التحديات أمام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان منذ صعوده إلى سدة الحكم قبل أكثر من عقد من الزمان، بحسب الصحيفة.

وتواجه شخصيات بارزة مرتبطة بالحكومة التركية تحقيقا بشأن قضايا فساد - بينهم أبناء أربعة وزراء.

وتقول الصحيفة إن حركة غولن بدأت خلال الستينيات حين كان غولن يعمل إماما في مسجد بمدينة إزمير، مشيرة إلى أن أنصاره يديرون مدارس في نحو 140 دولة بينها الولايات المتحدة.

ويقول منتقدو الحركة - الكثير منهم في حزب العدالة والتنمية الحاكم - إن أنصار غولن شكلوا مراكز قوى داخل جهازالشرطة، لاسيما في أقسام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى القضاء، وفقا لما أوردته الصحيفة.

وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن البعض يجزم بأن لحركة غولن أهدافا محددة تسعى إليها بصورة منظمة.

وتقول إنه في عام 1999، حين غادر غولن إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج، نشر التلفزيون التركي مقطع فيديو يظهر فيه غولن مخاطبا أنصاره: "يجب أن تتحركوا في شرايين النظام دون أن يلحظكم أحد...يجب أن تبقوا حتى اللحظة التي تكونوا قد سيطرتم فيها على الدولة."

لكن غولن قال إنه تم التلاعب بالمقطع المصور وبرأته محكمة من قضية ذات صلة، بحسب الصحيفة.

"جحيم الحيوانات"

Image caption يساور نشطاء حقوق الحيوان قلق شديد بشأن حديقة الحيوان بالجيزة

ونشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا عن حديقة الحيوان بالجيزة، في مصر، التي تواجه الحيوانات فيها ظروفا صعبة ويحاصرها الغاز المسيل للدموع المستخدم في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن.

ويساور نشطاء حقوق الحيوانات قلق شديد، منذ وقت طويل، بشأن الحديقة التي أنشئت قبل 122 عاما، بحسب ما أوردته الصحيفة.

وقالت الاندبندنت إن ثلاثة دببة ماتت في إحدى ليالي شهر مايو/أيار الماضي في ظروف غامضة، وصفتها إدارة الحديقة حينها بأنه "شغب دببة".

وكثيرا ما يشهد محيط الحديقة اشتباكات بين طلاب جامعة القاهرة القريبة وقوات الأمن التي تستخدم قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

ونقلت الصحيفة عن مدير حديقة الحيوان، نبيل صدقي، أن هذا الغاز يصل إلى الحيوانات داخل الحديقة.

وتصف منى خليل، مؤسسة الجمعية المصرية للرحمة بالحيوان: "هذه ليست حديقة حيوان، بل هذا جحيم تعانيه الحيوانات"، وفقا للإندبندنت.