الغارديان: وباء شلل الأطفال يلوح في الافق في سوريا وكأنها لا تعاني بما فيه الكفاية من مشاكل

Image caption مطالب أممية بالسماح لدخول تطعيمات مرض شلل الأطفال إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية لعدم انتشار هذاا لمرض

اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ولعل أهمها إمكانية إنتشار وباء شلل الأطفال في سوريا في ظل الصراع الدائر في البلاد والأزمة التي تلوح في الأفق في آسيا بعد الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الياباني لضريح "ياسكوني" الأمر الذي أجج مشاعر الغضب والاستنكار في الصين، إضافة إلى تحقيق أرقام قياسية في موسم التسوق في بريطانيا بعد انتهاء عطلة عيد الميلاد.

ونطالع في صحيفة الغارديان مقالاً لإليزابيث ماجير بعنوان "وكأن سوريا ليس لديها ما يكفيها من المشاكل، الآن وباء شلل الأطفال في الأفق".

وقالت ماجير إن "الأمم المتحدة يمكن أن توفر التطعيمات ضد شلل الأطفال إلى سوريا، إلا أن الحصار الذي يفرضه الرئيس السوري بشار الأسد على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة يحول دون ذلك"، مضيفة "على قادة دول العالم فرض ضغوط على الأسد للعمل على الحد من انتشار هذا الوباء في سوريا".

وأضافت كاتبة المقال أن "الأمم المتحدة أعلنت الاحد انها ستطلب 6.5 مليار دولار لتمويل الجهود الإنسانية لمواجهة المأساة الإنسانية في سوريا"، مشيرة إلى أن لجنة الإنقاذ الدولية أصدرت بيانا ألقى الضوء على المأساة الأنسانية في سوريا، إذ أن سعر الخبز إزداد بنسبة 500 في المئة ، وحوالي أربعة من أصل خمسة عائلات يكافحون من أجل الحصول على الغذاء ، وواحد من أصل اثنين من المجتمعات يشعرون بالقلق من الحصول على مياه صالحة للشرب فضلاً عن نقص حاد في الإمدادات الطبية.

وأردفت ماجير "في شهر آذار/مارس المقبل ستصادف الذكرى السنوية الثالثة للصراع الدائر في سوريا، وسيكون على الأمم المتحدة توفير الدعم لما يقرب ثلاثة من أصل أربعة من بين 20 مليون مواطن سوريا بما في ذلك 2.5 مليون السوريين التي تصنفهم المنظمة الأممية بتواجدهم في مناطق يصعب الوصول إليها داخل سوريا كونها من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية،إضافة إلى 2.3 مليون سوري الذين فروا من البلاد تماما".

وقالت ماجير "في حال التوصل إلى طريقة تضمن أن تقوم حكومة الأسد بالسماح للأمم المتحدة بالتطعيم ضد شلل الأطفال في المناطق المتنازع عليها أو التي يسيطر عليها المتمردون ، يمكن للمجتمع الدولي منع حدوث مأساة إنسانية في البلاد".

وأضافت "مرض شلل الأطفال غير قابل للشفاء، ويمكنه ان يصيب الأطفال دون الخامسة بالشلل خلال ساعات من الإصابة به، كما أن آثار الإعياء تظهر على طفل واحد من أصل 200 "، موضحة أن معدلات تطعيم الأطفال السوريين إنخفض من 90 في المئة إلى 70 في المئة".

وأوضحت ماجلير أن ما يقرب من 90 في المئة من السوررين عليهم تلقي التطعيم ضد شلل الأطفال للقضاء على المرض وذلك بحسب ما أكده المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في عمان بيتير كيسلر".

وخنمت ماجلير مقالها بالقول "كل يوم، أتعلم طرقاً كثيرة عن كيفية قيام هذه الحرب بإزهاق الأرواح بصورة عبثية ،إلا أنه بالتأكيد من بين من أكثر الطرق اللا-إنسانية هو إصابة طفل بالشلل نتيجة مرض تم العثور على التحصين ضده في عام 1955".

الأزمة المقبلة في آسيا

Image caption أثارت زيارة رئيس الوزراء الياباني لضريح ياسكوني العددي من مشاعر الغضب والإستياء في الصين

وجاءت افتتاحية صحيفة الاندبندنت بعنوان "أزمة آسيا المقبلة". وقالت الصحيفة إن الزيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لضريح ياسوكوني أثارت الكثير من مشاعر الغضب والاستياء في الصين وساهمت في "تفاقم حدة الصراع" بين البلدين.

وأضافت الصحيفة أن كلمة " ضريح" تحمل في طياتها مضامين لراحة نفس الإنسان وتستحضر صوراً للمصلين في لحظات تأمل هادئة على ضوء الشموع في كومبوستيلا أو أسيزي . ولكن في اليابان فإن كلمة "ضريح" يمكن أن تحمل دلالات مختلفة، وهذا هو السبب زيارة رئيس الوزراء الياباني لضريح ياسوكوني الذي تسبب بالذعر في شرق آسيا وفاقم من المخاوف نشوب صراع عسكري بين اثنين من القوى العظمى في المنطقة.

وأردفت الافتتاحية أن هذا الضريح بني لتكريم قتلى الحرب اليابانيين ومئات الرجال الذين أدينوا بعد الحرب العالمية الثانية في ارتكابهم جرائم حرب في الأراضي اليابانية التي تحتلها الصين وكوريا.

وقالت الصحيفة إن اليابان ليست هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي تراقب السياسة الخارجية المنفتحة للصين، ولعل هذا هو السبب الاستراتيجي الأحمق لزيارة رئيس وزارئها شينزو آبي لضريح ياسكوني ،مضيفة أن أزمة زيارة الضريح امتدت إلى سول ووتامبي وبكين ضد طوكيو.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يبدو من غيرا لمعقول أن اثنين من الدول القوية والمتطورة مثل الصين واليابان أن يشنا حرباً بينهما من أجل بضعة جزر غير مأهولة في بحر الصين الشرقي، ومع ذلك، فقد حدثت أشياء غريبة، في صيف عام 1914، لم تصدف أي من الدول الأوروبية الكبرى في أوروبا أن اغتيال ولي عهد النمسا في محافظة نائية من إمبراطورية هابسبورغ يمكن أن يدفع كامل القارة الى حرب مدمرة".

وختمت الصحيفة "مع قرب مرور الذكرى المئوية لهذه المناسبة، فإنه ليس من المستغرب أن يميل البعض إلى رؤية أوجه التشابه بين أوروبا في عام 1914 وشرق آسيا اليوم"، مضيفة "نأمل انها لن تصل لنتيجة مماثلة، وفي غضون ذلك، ينبغي على آبي توخي الحذر من زيارة الأضرحة".

مبالغ قياسية

Image caption استغل ملايين من المتسوقين موسم التنزيلات بعد عطلة أعياد الميلاد ليقتحموا المحال التجارية في الساعات الاولى من صباح الخميس

وفي الديلي تلغراف نقرأ خبرا يتعلق بالشأن الداخلي في بريطانيا حيث يشير إلى تحقيق مبالغ قياسية في التسوق . وتقول الارقام أن المتسوقين في بريطانيا أن ملايين من المتسوقين استغلوا موسم التنزيلات بعد عطلة عيد الميلاد ليقتحموا المحال التجارية في الساعات الاولى من صباح أمس.

ويشير مركز أبحاث التسوق إلى أن أثنين فاصل اثنين وعشرين مليار جنيه قد تم انفاقها كما انفق المتسوقون خمسمائة وأربعين مليون جنيه استرليني على المواقع التجارية على الانترنت ليصل حجم الانفاق إلى مليارين وسبعمائة مليون جنية استرليني.

ويؤكد المحللون أن عصر التسوق علي الانترنت أتى ثماره حيث تشير الارقام إلي أن المتسوقين قد قاموا بنحو مائة وعشرين مليون زيارة لمواقع التسوق على الانترنت في يوم عيد الميلاد واليوم التالي له المعروف باسم بوكسنج داي.

غير أن التسوق من المحال بالطرق العادية كان مفضلا لدى قطاع السياح الاجانب خاصة من الصين وروسيا ونيجيريا حيث تشير الارقام الي أنهم قاموا بشراء المنتجات البريطانية بنسبة تصل إلى اربعة اضعاف المستهلك البريطاني حيث يستفيدون من الاعفاء الضريبي الذي يصل إلى عشرين في المئة من قيمة المشريات.