طبيب شهد هجوم الغوطة:"وجوه الاطفال لا تفارقني قط"

Image caption يقدرعدد القتلى في هجوم الغوطة بـ 1500 شخص.

تناولت الصحف البريطانية الصادرة السبت عددا من القضايا العربية من بينها حصاد للعام في صحيفة الديلي تلغراف ومقابلة مع طبيب عالج المصابين في هجوم غاز السارين في دمشق في أغسطس/اب الماضي.

من صحيفة الغارديان مقال بعنوان "هجوم الغاز في سوريا: ’وجوه الاطفال لا تفارقتي’".

ويقول المقال إنه بعد مرور ثلاثة أشهور على هجوم غاز السارين في الغوطة بالقرب من دمشق، والذي قتل فيه 1500 شخص، يروي الطبيب علي أبو عماد شهادته عن ذلك اليوم.

ويقول أبو عماد إنه لم يسمع انفجارا يدل على سقوط الصاروخ، ولكن توافد اعداد كبيرة على مستشفاه المؤقت.

ويتذكر أبو عماد ذلك اليوم في أغسطس/اب الذي اسقطت فيه الصواريخ التي تحتوي غاز السارين على الغوطة "بعد خمس أو ست ساعات من الهجوم، وصلنا أكثر من ستة آلاف شخص يعانون من أعراض مختلفة، ولكن أغلبها كانت صعوبة في التنفس".

وقال أبو عماد "قبل وقوع الهجوم كنا نعاني بالفعل من نقص من الأدوية والعمالة الطبية. لم نكن مأهبين لمثل هذا الهجوم. لم يكن لدينا أقنعة أو ملابس من التي تستخدم عادة للوقاية من الاسلحة الكيميائية".

وقام أبو عماد، وهو جراح عام في الخامسة والثلاثين وثلاثة أطباء آخرين، بعلاج الضحايا الذين تدفقوا على المستشفى. وكان الذين وصلوا الى المستشفى يعانون من تشنجات ورغاوى في الفم وصعوبة في التنفس.

وكان المستشفى يعما دون كهرباء نظرا لنقص الوقود ولم يكن الكثير من عمالة المستشفى لديهم تدريب طبي.

وقال أبو عماد للصحيفة "بعد ثلاث ساعات، وكلهم كانوا على الارض حيث لم يكن لدينا أي أسرة في المستشفى، شعرت كما لو أنه يوم القيامة. من المحال أن يكون مشهدا طبيعا نراه على الارض. كنت على كوكب آخر".

وبعد ثلاث ساعات من العمل المحموم، بدأ ابو عماد يعاني من أعراض الغاز: صعوبة في التنفس والاجهاد وتقلص بؤبؤ العين. وأضاف "لم أجد من يعطني اتروبين لمساعدتي على التنفس أو يزودني بالاكسجين".

وقال أبو عماد للصحيفة إنه عني بمئة طفل توفي منهم 20.

وقال "جاء بعض الاطفال الى المستشفى في حالة سيئة للغاية وتوفوا بعد نحو ساعة من وصولهم الى المستشفى. بعضهم بقي على قيد الحياة يوما آخر، ولكن لا يمكنني أن أنسى الاطفال الذين كانوا يلقون حتفهم واحدا بعد الآخر. بعض الاطفال توفوا بين يدي".

حصاد العام

Image caption فضت السلطات المصرية اعتصاما لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي يوم 14 أغسطس/اب

ننتقل لصحيفة الديلي تلغراف ومقال لباتريك كوكبرن، مراسل الصحيفة لشؤون الشرق الاوسط، بعنوان "2013: ياله من تناقض بين تفاؤل الربيع العربي وقتامة اليوم في الشرق الأوسط".

ويقول كوكبرن إن 2013 كان عاما حاسما في الشرق الاوسط، ولكن ما كان يحسم هو أن الازمات والصراعات ستزداد سوءا.

ويقول كوكبرن إن المحللين أوضحوا بثقة أن الانترنت والقنوات الفضائية قوضت أساليب القمع التقليدية وأن انتصار الحركات التقدمية والديمقراطية أمر حتمى.

ويستدرك كوكبرن قائلا ولكن ذلك لم يحدث. تزايد العنف من ليبيا الى العراق، مع ندرة المؤشرات على تحسن الامور في العام الجديد.

ويقول كوكبرن إن هناك بعض التواريخ الفارقة، مثل الانقلاب العسكري في مصر الثالث من يوليو/تموز والذي استتبعته مذبحة لمؤيدي الاخوان المسلمين. ويضيف إن القمع يفوق ما كان يحدث في عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك، مع انقسام المعارضة.

ويتساءل كوكبرن هل فازت الثورة المضادة؟ ويجيب أن الكثير يعتمد على تعامل الجيش مع الازمة الاقتصادية والاجتماعية.

ويقول كوكبرن إن اتحاد القوى العلمانية والدينية في مواجهة النظام القائم كان أمرا حيويا للربيع العربي. اتحد مدونو الطبقة المتوسطة في القاهرة مع عمال الغزل والنسيج في الدلتا واتحد الطلبة في دمشق مع المزارعين. ولكن هذا العام توجد مؤشرات في كل مكان على زوال هذا التحالف، مع فرار نشطاء حقوق الانسان من مصر ومقتل المتظاهرين في ليبيا على يد الميليشيات التي اطاحت بالقذافي.

ويضيف كوكبرن أن سوريا شهدت أياما حاسمة اثر استخدام الحكومة السورية الغاز السام ضد في الغوطة. وقول إنه إذا كانت هناك لحظة ضرورية لتدخل الولايات المتحدة، فإنها كانت اثر هذا الهجوم، ولكن الرأي العام في الولايات المتحدة وبريطانيا كان ضد تكرار تجربة العراق. وهذا يعني بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

ويتساءل كوكبرن من هم الفائزون في الشرق الاوسط عام 2013؟ ويجيب أن إحدى الجماعات التي ازدادت قوة هي 30 مليون كردي يكادون أن يرسوا قواعد دولة مستقلة في العراق وأن يصبحوا من اللاعبين البارزين في سوريا.

ويضيف كوكبرن إن من سوء الطالع للمنطقة وللغرب والولايات المتحدة أن الرابح الآخر من في المنطقة عام 2013 هو القاعدة وفرعها في العراق وسوريا الذين يسيطرون على المنطقة من دجلة الى البحر المتوسط.

امتداد تأثير سوريا

Image caption أدى الانفجار الذي وقع صباح الجمعة الى مقتل شطح وخمسة اشخاص آخرين.

وفي افتتاحية صحيفة التايمز نطالع مقالا بعنوان "امتداد تأثير سوريا: اغتيال معارض بارز للرئيس الاسد في بيروت دليل على ان سوريا تخل بتوازن المنطقة بأسرها".

وتقول الصحيفة إن احد شهود العيان وصف الانفجار الضخم الذي ادى إلى مقتل قتل الوزير اللبناني السابق محمد شطح المناهض للرئيس السوري بشار الأسد في العاصمة اللبنانية بيروت بالزلزال، وأن هذا الانفجار قد يكون بالفعل الزلزال الذي سيطيح بالتوازن الهش الذي حال دون امتداد الحرب الاهلية المستمرة في سوريا منذ ثلاثة اعوام خارج حدودها.

وتقول الصحيفة إن لبنان منقسم أكثر من أي وقت سابق وفقا للولاءات المختلفة في سوريا، حيث يعد حزب الله ومعقله جنوب بيروت داعما ضروريا لنظام الاسد. وتضيف الصحيفة أنه في الوقت ذاته، يستضيف لبنان متطرفين سنة مرتبطين بالقاعدة مثل كتائب عبد الله عزام.