الغارديان: الانفجار السكاني في مصر يزيد الأوضاع الاجتماعية تدهورا

مصدر الصورة Getty
Image caption الزيادة السكانية تهدد باستنزاف موارد مصر

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية بالموضوعات المتعلقة بالعالم العربي، منها ما يتحدث عن الانفجار السكاني في مصر، ومنها ما يتعلق بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، علاوة على المفاوضات بين الفصائل المعارضة في سوريا والنظام الحاكم.

لكن الغارديان أفردت مساحة كبيرة لموضوع عن المجتمع المصري تحت عنوان "الانفجار السكاني في مصر يزيد الأوضاع الاجتماعية تدهورا".

الموضوع الذي كتبه مراسل الجريدة باتريك كينغسلي من القاهرة يتناول أهم ظواهر الصراع المجتمعي في مصر ويلقي الضوء على الزيادة الحادة في تعداد المواليد.

وتقول الجريدة إن مصر تناضل من أجل استيعاب الزيادة السكانية المفاجئة التى تصاعدت بنسبة غير متوقعة خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

ويقول كينغسلي إن هذه الزيادة تسهم بشكل مباشر في زيادة الأوضاع الاجتماعية سوءا وهي المشكلات نفسها التى أدت إلى الانتفاضة التى شهدتها مصر عام 2011.

ويلقي كينغسلي الضوء على هذه الزيادة ويقدم بعض الارقام للقاريء مثل زيادة عدد المواليد بما يبلغ 560 ألف مولود عام 2012 عن عدد المواليد عام 2010 حسب الاحصاءات المصرية.

ويوضح المراسل أن هذه الزيادة هي الاكبر منذ بدأت مصر في إحصاء عدد المواليد.

ويوضح كينغسلي أن هذه الزيادة تؤهل مصر لتخطي بلدان مثل روسيا واليابان من ناحية تعداد السكان بحلول عام 2050 حيث يتوقع وصول عدد سكان مصر إلى ما يقرب من 138 مليون نسمة.

وينقل كينغسلي عن مدير مركز بصيرة للتعداد والإحصاء ماجد عثمان قوله "إن هذه الزيادة هي الأكبر في تاريخ مصر ولم يسبق لنا أبدا أن سمعنا عن مثل هذه الزيادة في أعداد المواليد خلال عامين فقط".

ويقول كينغسلي "إن الزيادة السكانية ينظر إليها في مصر على أنها قنبلة موقوته يمكن أن تستنزف الموارد الطبيعية المتهالكة في مصر إذا لم يتم التعامل معها وحلها".

ويضيف كينغسلي إن هذه الزيادة ستزيد من سوء الأوضاع الاجتماعية وتقلل الفرص المتاحة في سوق العمل خاصة أن ما يزيد عن 60 في المئة من السكان في مصر من الشباب تحت سن 30 عاما.

ويوضح الكاتب أن ما يزيد على 800 ألف شخص ينضمون لسوق البحث عن عمل سنويا في مصر التى تشهد بالفعل معدل بطالة كبير يزيد على 13% بالتوازي مع زيادة غير منظمة للمواليد وتراجع كبير في معدل الوفيات.

ويعتبر كينغسلي أن هذه الامور ستصب في النهاية في زيادة كبيرة لايمكن تجنبها للبطالة بين الشباب وهو مايؤدي بدوره إلى زيادة الغضب العام في المجتمع.

غصن زيتون

مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس

الديليتليغراف تناولت موضوعا متعلقا بتعداد السكان أيضا لكن في فلسطين. وجاء الموضوع، الذي كتبه روبرت تايت من القدس، تحت عنوان "محمود عباس يتعهد بعدم إغراق إسرائيل باللاجئين".

ويقول تايت إن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن" تعهد بعدم محاولة إغراق الدولة الإسرائيلية بسيل من اللاجئين الفلسطينيين.

ويوضح تايت أن تصريحات عباس بدت كما لوكانت غصن زيتون يقدمه لإسرائيل على هامش محادثات السلام بين الطرفين.

ويؤكد المراسل أن التصريحات كانت على هامش لقاء أجراه عباس مع نحو 300 شاب إسرائيلي يزورون الضفة الغربية حيث قال عباس بخصوص ملف حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إنه يتعهد بعدم محاولة تغيير الطبيعة والهوية اليهودية لإسرائيل بملايين اللاجئين الفلسطينيين من خلال المطالبة بحق العودة.

ويوضح تايت أن السلطة الوطنية تطالب بمنح حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين حيث هجر ما يقرب من 700 ألف فلسطيني ديارهم خلال حرب عام 1948 التى أعلن بعدها قيام دولة إسرائيل.

ويضيف تايت إن هؤلاء اللاجئين تزايدت أعدادهم خلال عشرات السنين التالية وأصبح لهم أسر وأبناء وأصبح عددهم يقارب ملايين عدة، وبالتالي ترفض إسرائيل منحهم حق العودة متذرعة بحجة أنهم سيغيرون هوية الدولة وشكلها.

وعلى الجانب الأخر يوضح تايت أن مسؤولين إسرائيليين ينظرون بعين الريبة لتلك التصريحات.

ويقول تايت إن مسؤولا إسرائيليا كبيرا يقول "لقد قالوا خلال الأيام القليلة الماضية إنهم لن يتنازلوا أبدا عن حق العودة لذلك يبدو أن ما نسمعه من المسؤولين الفلسطينيين عبارة عن أحاديث متضاربة".

وينقل تايت عن المسؤول الإسرائيلي نفسه قوله "ماذا تقول خلال أحاديثك لقومك باللغة العربية؟ المشكلة أننا نسمع كلاما مختلفا كل يوم..إن الأمر كما لو كنت تعول على أنك تكلم جمهورا مختلفا...وكل شخص على علاقة بمحادثات السلام وتطورها يمكنه أن يؤكد أن اللاجئين الفلسطينيين من حقهم العودة ولكن لأراضي السلطة الفلسطينية لا إلى إسرائيل".

ويختم تايت الموضوع بقوله "يبدو أن تصريحات عباس الأخيرة جاءت تحت ضغط من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالانصياع لمطلب إسرائيل بالاعتراف بهويتها اليهودية كأحد شروط المرحلة النهائية لعملية السلام".

ويوضح تايت إن أبو مازن يواصل بذلك رفضه للمزاعم التى تقول إن هذه الخطوة ستضيع حقوق اللاجئين الفلسطينيين بالإضافة إلى 1.5 مليون مواطن عربي يعيشون حاليا داخل إسرائيل.

إعتذار

مصدر الصورة AFP
Image caption الإبراهيمي يشعر بالأسف بسبب المفاوضات السورية

الإندبندنت نشرت موضوعا عن ملف المفاوضات السورية تحت عنوان "وسيط الأمم المتحدة يعتذر بسبب المحادثات السورية المتعثرة".

وتقول الجريدة إن الوسيط الدولي للأزمة في سوريا الأخضر الإبراهيمي أعرب عن حزنه العميق فور نهاية المفاوضات بين الأطراف السورية المتحاربة دون تقدم.

وتضيف الجريدة إن الإبراهيمي قال إنه يشعر بأسف شديد ويرغب في تقديم الاعتذار للسوريين بعد نهاية المحادثات التى جرت في جنيف دون حدوث تقدم يذكر.

وتوضح الجريدة إن تصريحات الإبراهيمي تأتي رغم الاتفاق على جولة ثالثة من المفاوضات بهدف إنهاء العنف وتشكيل حكومة انتقالية وعدد من الخطوات الأخرى، إلا أن وفد الحكومة السورية أصر على عدم البدء في ذلك إلا بعد التأكد من التعامل مع ملف "مواجهة الإرهاب" وهو ما يعني عمليا عدم تحديد موعد للبدء في هذه الخطوات عمليا.

وتنقل الجريدة عن الإبراهيمي قوله "لقد أوضحت أنه ليس من المقبول لسوريا ولا للسوريين أن نعود لجولة ثالثة من المفاوضات لنسقط في نفس المأزق الذي عانيناه في الجولة الأخيرة ومنذ الأسبوع الأول".

وتوضح الجريدة أن الابراهيمي أوضح أنه من الأفضل لكل طرف أن يعود أدراجه ويحدد أولا هل يرغب في انجاز هذه المفاوضات أم لا؟.

المزيد حول هذه القصة