الإندبندنت: جرافات مجموعة بن لادن للمقاولات تصر على هدم مكتبة قرب مسقط رأس النبي محمد

المسجد الحرام مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تسعى السلطات السعودية إلى توسيع المسجد الحرام

رغم استحواذ الأزمة في أوكرانيا على اهتمام الصحف البريطانية، فإنها تناولت قضايا أخرى يتصل بعضها بالشرق الأوسط، من بينها مشاريع تطوير بالقرب من المسجد الحرام في مدينة مكة المكرمة.

ففي صحيفة الإنبندنت كتب ديفيد أوزبورن تقريرا عن مشاريع عمرانية يجري تنفيذها بالقرب من مسقط رأس النبي محمد، بتكلفة مليارات الدولارات.

وإذا تم تنفيذ المشروع حسب المخططات التي حصلت صحيفة الإندبندنت عليها فإن ذلك سيتطلب هدم مكتبة تقع على بعد خطوات من المسجد الحرام، التي يعتقد أنها بنيت على بقايا المنزل الذي ولد فيه النبي محمد.

وكانت المكتبة قد نجت من خطط عمرانية مشابهة في العام الماضي بعد أن غيرت الحكومة رأيها بالموضوع، لكن شركة البناء التي تنفذ المشروع الجديد، وهي مجموعة بن لادن للمقاولات، تصر على هدم المكتبة هذه المرة.

ويعد هذا المشروع جزءا من خطط تطويرية كبيرة لبناء العديد من الفنادق وناطحات السحاب، وتوسيع المسجد الحرام كي يستوعب عددا أكبر من المصلين، ويجري تنفيذ هذه الخطط دون اعتبار يذكر للأهمية التاريخية والأثرية للموقع، كما تقول الصحيفة.

الصمت ليس خيارا

وخصصت صحيفة الديلي تلغراف إحدى افتتاحياتها لمناقشة الوضع في أوكرانيا.

وترى الصحيفة أن الوضع في أوكرانيا معقد، فالمظاهرات تستهدف حكومة منتخبة، وهناك قوميون متشددون في أوساط المتظاهرين، لكن شيئا مهما جرى خلف الكواليس: مارس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضغوطا على الحكومة الأوكرانية من أجل رفض الشراكة الأوروبية، وقبول الغاز الروسي بأسعار مخفضة، وكذلك قروض بشروط ميسرة، حسب الصحيفة.

مقابل ذلك، ترى الصحيفة أن روسيا تضع دمى تابعة لها في الحكومة تسعى إلى القضاء على الحريات الديمقراطية الأساسية، وتزود الحكومة، التي تطلق النار على مواطنيها، بمستشارين روس.

وتقول الصحيفة إن بوتين الذي دعم بشار الأسد للبقاء في السلطة في سوريا، يحاول أن يعيد نفوذا مشابها للذي كان للاتحاد السوفييتي السابق في أوكرانيا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل 75 شخصا في أحداث العنف في أوكرانيا

لأجل كل هذا، ترى الصحيفة أن على الغرب أن لا يقف متفرجا صامتا على ما يجري في أوكرانيا.

ليرحل يانوكوفيتش

وحملت افتتاحية صجيفة الإندبندنت العنوان التالي: "فرض العقوبات على أوكرانيا لا يكفي، يجب أن يرحل يانوكوفيتش".

تقول الصحيفة إن يدي يانوكوفيتش ملطختان بالدماء بعد أن أطلق القناصة النار على المتظاهرين بأوامر من وزير داخليته.

وتصف الافتتاحية المشاهد في شوارع كييف بأنها صادمة، ولم تشهد أوروبا مثيلا لها منذ حصار سراييفو عاصمة البوسنة.

وتستغرب الصحيفة من عجز الاتحاد الأوروبي ، وفي ظل هذه الظروف ، عن اتخاذ قرار حاسم لفرض عقوبات على الحكومة الأوكرانية.

وترى الافتتاحية ان على يانوكوفيتش التنحي وإتاحة المجال لانتخابات مبكرة، وأن على زعماء أوروبا أن لا يقبلوا بأقل من ذلك.

ماذا يشتري فيسبوك ؟

تناقلت وسائل الإعلام خبر شراء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لتطبيق "واتس آب" مقابل 19 مليار دولار. ما سر هذا الثمن الباهظ؟ صحيفة الإندبندنت تلقي ضوءا على الموضوع.

يقول كاتب المقال، جيمس فينسنت، إن 450 مليون شخص يستخدمون "واتس آب" لإرسال وتلقي رسائل نصية، وبالتالي فإن إدارة فيسبوك دفعت42 دولارا مقابل كل مستخدم، بينما كانت قد دفعت 30 دولارا مقابل كل مستخدم لبرنامج "إنستاجرام" .

مصدر الصورة AP
Image caption فيسبوك يامل بتحقيق مكاسب

وتتساءل الصحيفة عن الأسباب التي دفعت فيسبوك لشراء واتس آب، وتسوق عددا منها.

من المعروف أن انتشار فيسبوك بوك أقل من انتشار واتسآب، وبذلك يتقرب فيسبوك من تلك الفئة العمرية باستحواذه على واتسآب.

كذلك هناك بعض البلدان التي يستحوذ فيها واتس آب على 80 في المئة من السوق، مثل سويسرا وإسبانيا وهولندا، بينما انتشار استخدام فيسبوك ماسينجر محدود ولا يتجاوز 14 في المئة، وستؤدي هذه الصفقة إلى وجود أفضل لفيسبوك في تلك البلدان.

خطوة جديدة لمكافحة سرطان البروستاتا

وتتناول العديد من الصحف خبرا حول اكتشاف المركبات الجينية التي يمكن الاستدلال من وجودها لدى أي رجل على احتمال إصابته بسرطان بروستاتا من النوع القاتل.

تنشر صحيفة الغارديان تقريرا حول هذا الموضوع أعدته ساره بوزلي، محررة الشؤون الصحية في الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن تطور المرض عند بعض الرجال يكون بطيئا بحيث أنه لا يصل الى مرحلة فتاكة طوال حياتهم، بينما ينتشر بسرعة عند البعض ويفتك بهم.

وقد توصل العلماء إلى إمكانية تحديد بعض العوامل الوراثية التي تشير إلى طبيعة سرطان البروستاتا الذي يمكن أن يصاب به شخص ما، فإذا لم يكن من النوع القاتل فليست هناك ضرورة لإخضاعه لعلاجات قد تكون لها أعراض جانبية مثل العجز الجنسي.