التايمز: مطلقة ملك السعودية تناشد أوباما التدخل لإطلاق سراح بناتها

مصدر الصورة .
Image caption عنود الفايز تقول إن العاهل السعودي يحتجز بناتها في قصر بجدة

اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ومنها مناشدة الزوجة السابقة للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمساعدتها على "إطلاق سراح بناتها الاربعة المحتجزات في القصر الملكي في جده"، والتحديات التي تنتظر وزير الدفاع المصري السابق عبد الفتاح السيسي في منصب رئاسة الجمهورية.

ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً لهيو توميليسين يتعلق بمناشدة الأميرة عنود الفايز وهي الزوجة السابقة للملك السعودية الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمساعدتها "لإطلاق سراح بناتها الأربعة المحتجزات من قبل والدهن الملك رغماً عن إراداتهن منذ اكثر من 10 سنوات".

وتعيش الفايز (57 عاماً ) الأردنية الأصل في العاصمة البريطانية منذ طلاقها من الملك عبد الله عام 2003، وتزعم الفايز بأن الملك السعودي يحتجز بناتها الاربعة في قصره الملكي رغماً عنهن.

وتقول الأميرة العنود إن بناتها الاربعة، سحر ومهى وهلا وجواهر "محتجزات بالقوة"، مضيفة " بناتي يحتجن إلى المساعدة ولإطلاق سراحهن فوراً، وعلى أوباما أن يلقي الضوء على هذه القضية خلال زيارته للملك، وللوقوف على هذه التجاوزات ضد بناتي".

وتضيف "كتبت إبنتي سحر (42 عاماً) تغريدة على تويتر تقول فيه إنهن رهن الإقامة الجبرية ولديهن القليل من الطعام كما عبرت عن غضبها لعدم حصولهن على بطاقة هوية ولا جواز سفر"، مشيرة " نأكل وجبة واحدة يومياً، ونحاول أن نعيش بأقل الامكانيات الموجودة".

وتزوجت العنود من الملك عبد الله عندما كانت في الـ 15 من عمرها، وأوضحت أن بناتها كن يقمن برحلتين شهرياً لشراء الطعام والماء والأدوية، إلا أن هذه الرحلات توقفت الآن.

السيسي "المخلص"

مصدر الصورة bbc
Image caption ينظر العديد من المصريين إلى السيسي على انه "حامي البلاد"

ونقرأ في صحيفة الفاينانشال تايمز مقالاً لمراسلها في بيروت ديفيد غاردنير عن التحديات التي تواجه قائد الجيش وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية.

ويقول غاردنير إنه "بعد أشهر من عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي ،فإن قائد الجيش المصري السابق السيسي جاء ليضمد جراح مصر ، وهو جاهز لتولي منصب رئاسة البلاد بعد ان ينتخبه أغلبية الشعب المصري الذي ينظرون اليه بأنه المخلص"، مضيفاً إلا أن مصر ، التي هي بأمس الحاجة إلى رمز قادر على توحيد البلاد واستعادة الثقة فيها، ليس من الواضح كيف سيلعب السيسي هذا الدور".

ويرى كاتب المقال بأن هناك إختلافات مهمة في الفترة الرئاسية المقبلة لحكم العسكر في مصر عما سبق، ومنها أن السيسي لديه صلاحيات أوسع من تلك التي كان يمتلكها الرئيس المصري السابق حسني مبارك، كما أن جماعة الإخوان المسلمين أضحت مصنفة جماعة ارهابية، إضافة إلى أن السيسي يأتي لمنصب الرئاسة بعد عزل رئيسين، وهذان الرئيسان رحلا، إلا أن مطالب الشعب التي تمثلت بإجراء تغييرات اقتصادية وسياسية في البلاد ما زالت موجودة، كما أنها لا تزال تعرف الطريق إلى ميدان التحرير.

ويضيف أن السيسي خلق حالة طورائ دائمة في مصر بفضل تجريميه للفكر الاسلامي للإخوان المسلمين ،كما أنه فتح أبواب الجهاديين وخاصة في سيناء ، الأمر الذي يجعل إرساء الاستقرار في البلاد أكثر صعوبة.

ويختم غاردنير مقاله بالقول إنه " لا نعرف حقيقة السيسي بعد، إذ أنه جعل الإخوان يعتقدون في السابق بأنه يؤيدهم ثم جعل الناس يعتبرونه واحداً منهم وبأنه مخلصهم".

صداقة تاريخية

مصدر الصورة .
Image caption تعد أمريكا والسعودية من أقدم الحلفاء في الشرق الأوسط الحديث

ونشرت صحيفة الديلي تليغراف مقالاُ لمراسلها ديفيد بلير عن اللقاء المرتقب اليوم بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

وقال كاتب المقال إن أمريكا والسعودية يعتبران من أقدم الحلفاء في الشرق الأوسط الحديث، ويرجع تاريخ هذه الصداقة بين البلدين إلى عام 1945 عندما زار عبد الله عزيز ابن سعود والد الملك عبد الله الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفيليت.

وأشار كاتب المقال إلى أن أوباما والملك عبد الله يلتقيان الجمعه لبحث العديد من المشكلات التي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط، ففي سوريا، تسعى السعودية إلى إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ عام 2012، وقد قدمت كميات من العتاد والأسلحة إلى المعارضة السورية من دون التفكير في عواقب وصول هذه الأسلحة إلى أيدي المتشددين الاسلاميين، أما اوباما رغم تأكيده مراراُ بأنه يجب على الأسد الرحيل، إلا أنه لم يقم بضرب المرافق الحيوية للأسد حتى بعدما استخدم الأخير الاسلحة الكيماوية في شهر آب/أغسطس الماضي ضد المدنيين ورغم تأكيد اوباما بأنه اخترق "الخطوط الحمراء" المسموح له بها.

وقال بلير إن الولايات المتحدة توصلت إلى مرحلة حاسمة في المحادثات التي تتعلق بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي، كما أنها مستعدة للإعلان عن الإطار الزمني لهذا الاتفاق الذي قد يؤدي إلى إمكانية التوصل إلى توقيع اتفاقية سلام بين البلدين، مضيفاً أن أوباما والملك السعودي سيبحثان المسألة الايرانية التي تمكن أوباما من التوصل إلى إبرام اتفاق مع طهران في شهر تشرين الثاني /نوفمبر الماضي رغم مطالبات الملك السعودي - بحسب تسريبات- إلى قطع رأس الحية.

وأوضح بلير أن الملك عبد الله وأوباما لن يتوصلا إلى إيجاد حلول خلال هذه الزيارة كما أنهما سيعيشان على حقيقة أنهما سيبقيان على خلاف بشأن الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.