الفايننشال تايمز: العراقيون يخشون العنف بعد الانتخابات

مصدر الصورة AP
Image caption الانتخابات لم تمنع استمرار العنف في العراق.

نشرت صحيفة الفايننشالتايمز تقريرا عن الانتخابات العراقية وما يخشاه العراقيون في حياتهم اليومية.

تحدثت الفايننشال تايمز في تقريرها إلى مواطنين عراقيين في شوارع العاصمة بغداد، ونقلت عنهم توجسهم من المستقبل، وخوفهم من تصاعد العنف بعد الانتخابات.

ونقلت الصحيفة قلق صغار التجار من كساد نشاطهم وتراجع التجارة مقارنة بالعام الماضي، لأن الناس يشعرون بالخوف.

وبعد الانتخابات التي وصفها رئيس الوزراء، نوري المالكي، بأنها صفعة "للإرهابيين"، يخشى الكثير من العراقيين عودة تصاعد الاضطرابات، وعودة النزاع الطائفي في البلاد، إذ يبدو المشهد العراقي منقسما أكثر من أي وقت مضى.

فالسنة يصعدون تمردهم في الشمال والغرب، بينما يطالب الأكراد باستقلالية أوسع في مناطقهم، وهو ما يسمم الأجواء السياسية في العراق وينعكس ذلك كله على الاقتصاد وعلى معيشة المواطنين اليومية.

ونقلت الصحيفة عن العراقيين الذين تحدثت إليهم توجسهم لما سيحدث بعد الانتخابات، بحكم التجارب السابقة، وهم يخشون عودة الحرب الأهلية التي اشتعلت في عام 2006 و2007، عندما كان الناس يقتلون في الشوارع.

فالاضطرابات السياسية وتدهور الوضع الأمني تسببت أيضا في غلاء المعيشة وارتفاع اسعار الطاقة والغذاء، وجعلت الطبقات الوسطى من المواطنين تعاني أيضا تأمين قوتها، يقول العراقيون الذين تحدثت إليهم الفايننشال تايمز.

وعبر بعض هؤلاء عن ضيق حالهم ورغبتهم في الهجرة إلى دول الخليج لتأمين حياة أفضل ومستقبل أكثر أمنا لهم ولذويهم.

حرية الصحافة

Image caption حرية الصحفة تراجعت منذ اندلاع انتفاضات الربيع العربي.

ونشرت صحيفة التايمز مقالا عن حرية الصحافة في العالم وما يعانيه الصحفيون في كثير من الدول من مضايقات وملاحقات وسجن وقتل أحيانا.

وأشارت الصحيفة في مقالها إلى رسالة بعث بها صحفي قناة الجزيرة الأسترالي، بيتر غريسته، القابع في سجن الحكومة المصرية، رفقة صحفيين آخرين، منذ أكثر من أربعة أشهر، بتهمة دعم جماعة "الإخوان المسلمون" المحظورة.

ونقلت الصحيفة عن منظمة فريدوم هاوس قولها إن حرية الصحافة في العالم تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ عقود، إذ أن 44 في المئة من السكان في العالم يعيشون في مناطق توصف الصحافة فيها بأنها "غير حرة"، 42 في المئة في مناطق توصف الصحافة فيها بأنها "شبه حرة".

وتربط الصحيفة تراجع حرية الصحافة بالربيع العربي، خصوصا منذ اندلاع الانتفاضة ضد الرئيس السوري، بشار الأسد، التي تحولت إلى حرب أهلية.

وتدعو التايمز الحكومات إلى التوقف عن اعتبار الصحفيين أعداء. وتقول إنه من الطبيعي أن تنغص الصحافة على من هم في السلطة، ولكن عندما ترد الحكومة، وإن كانت منتخبة، بالعنف فإنها تكشف عن ضعفها.

"التطرف الإسلامي"

Image caption المتطرفون الإسلاميون متهمون بالسعي للسيطرة على المدارس.

وخصصت صحيفة ديلي تليغراف تقريرا في صفحتها الأولى للمدارس البريطانية وانتشار ما سمته التطرف الإسلامي فيها.

وتحدثت ديلي تليغراف عن تخطيط من المتطرفين الإسلاميين للسيطرة على بعض المدارس في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن الجمعية الوطنية لمديري المدارس قولها إنها اكتشفت "جهودا منسقة" تهدف إلى اختراق ست مدارس على الأقل في مدينة برمنغهام، وأن المخطط يشمل مدارس أخرى عبر كامل بريطانيا.

وأضافت الصحيفة أن هيئة مراقبة المدارس المستقلة فتحت تحقيقات شملت من 18 إلى 20 مدرسة في المدينة.

ونقلت عن جمعية مديري المدارس سعي المخططين إلى إلغاء بعض الأجزاء من المناهج التدريسية، ومحاولة التأثير في تعيين موظفين مسلمين.