صنداي تايمز: مخاوف من وصول السلاح الليبي إلى بوكو حرام

مصدر الصورة Reuters
Image caption ليبيا تعاني من عدم الاستقرار منذ الإطاحة بالزعيم معمر بالقذافي عام 2011.

"مخاوف من وصول السلاح الليبي إلى بوكو حرام" و"الجدل شأن زيارة البطريرك الماروني لإسرائيل" و"انتشار البلطجة في مصر" من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية في تغطيتها لشؤون الشرق الأوسط.

ونبدأ من صحيفة "صندايتايمز" التي نشرت تقريرا عن تحذيرات استخباراتية بريطانية من احتمال وصول آلاف الأطنان من السلاح الليبي إلى حركة بوكو حرام النيجيرية وجماعات متطرفة أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مصادر استخباراتية أن بوكو حرام استطاعت تأمين طريق لتهريب السلاح من ليبيا إلى نيجيريا عبر تشاد.

وأضافت المصادر أن نوعية السلاح تتضمن مدافع مضادة للطائرات وقذائف هاون، وقد تشمل أيضا صواريخ أرض جو، وفق التقرير.

وكشف تقرير أممي نشر أخيرا- وفقا لما ذكرته الصحيفة - أنه جرى تهريب السلاح من ليبيا إلى 14 دولة على الأقل، حيث ذهبت كميات كبيرة منه إلى سوريا ومصر ونيجيريا والنيجر ومالي وتشاد.

وتسود مخاوف من أن يفاقم التحرك العسكري للجنرال الليبي المتقاعد خليفه حفتر ضد ميليشيات إسلامية موالية للحكومة الانتقالية من حالة الفوضى التي تعانيها ليبيا منذ إطاحة الزعيم معمر القذافي عام 2011.

زيارة البطريرك الماروني لإسرائيل

مصدر الصورة AP
Image caption البطريرك الماروني ينوي الذهاب إلى إسرائيل ليكون في صحبة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول.

ونتحول إلى صحيفة "الاندبندنت أون صنداي" التي نشرت تقريرا لمراسلها في الشرق الأوسط، روبرت فيسك، حول الانتقادات الموجهة للبطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي بسبب اعتزامه الذهاب إلى إسرائيل ليكون في صحبة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول.

ولفت الكاتب إلى أن لبنان لا يزال رسميا في حالة حرب مع إسرائيل، التي لم يزرها أي بطريرك ماروني من قبل.

ويعتبر حزب الله اللبناني هذه الزيارة بمثابة "خطيئة تاريخية"، وفق التقرير.

وأشار فيسك إلى أن البطريرك الماروني كان قد أثار أيضا غضب معارضي حكم الرئيس بشار الأسد من خلال دعمه ل "حق" حزب الله في حمل السلاح في لبنان وتحذيره من سيطرة الإسلاميين على سوريا حال إطاحة الأسد.

وأوضح أنه نتيجة لذلك رفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما لقاء الراعي أثناء زيارته الولايات المتحدة بعد أشهر من تنصيبه عام 2011.

كما أثار البطريرك الكثير من الجدل بزيارته سوريا، إذ أن السوريين قصفوا وحدات عسكرية مسيحية شرقي بيروت عام 1990 وقتلوا حينها مئات عدة من المدنيين المارونيين، وفق "الاندبندنت أون صاندي".

لكن فيسك يرى أن معظم المارونيين في سوريا حاليا، وهم نحو 50,000، يرون في الأسد حماية لهم - وإن كانوا لا يحبونه - بسبب مخاوفهم من الإسلاميين.

وشبه المراسل البطريرك بشخص يقف حاليا على جبل وعر للغاية، فأي شخص يقوم بزيارة سوريا وإسرائيل يجب أن يسأل نفسه "هل أنا متهور؟"

"انتشار البلطجة" في مصر

مصدر الصورة AFP
Image caption اعتقلت السلطات المصرية المئات من قادة وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

ونعود إلى صحيفة "صنداي تايمز" التي نشرت تقريرا عن انتشار البلطجة في مصر في ظل انشغال الشرطة بتعقب أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

وذكرت الصحيفة، على سبيل المثال، استيلاء رجال مسلحين الشهر الماضي على قطعة من الأرض تبلغ مساحتها ثلاثة أفدنة جنوب الإسكندرية، وتزويرهم أوارق "تثبت" ملكيتهم لهذه الأرض.

واستأجر أصحاب الأرض بلطجية مقابل 162 ألف جنيه مصري (حوالي 22,700 دولار) ليطردوا المسلحين حتى تفصل المحكمة في القضية، وفق التقرير.

وقال التقرير إن معدلات الجريمة ارتفعت بنسبة كبيرة في مصر خلال الفوضى التي شهدتها البلاد عقب إطاحة الرئيس حسني مبارك عام 2011.

وأشارت "صنداي تايمز" إلى أن بعض البلطجية يمكنهم إعادة السيارة المسروقة مقابل 24 ألف جنيه مصري (حوالي 3300 دولار)، وإعادة أي مختطف مقابل نصف الفدية التي يطلبها الخاطفون.

وتضيف الصحيفة أن عصابات البلطجية هذه قد تواجه منافسة قريبا إذ يتوقع الإفراج عن "بلطجية ذاع صيتهم في حقبة مبارك، لكنهم سجنوا تحت حكم الإخوان".

المزيد حول هذه القصة