الاندبندنت: هل يتدخل الغرب مرة أخرى في العراق بعد أن عمت الفوضى البلاد؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل بالكامل

من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف هي تلك المتعلقة بآخر المستجدات في العراق وسقوط مدينة الموصل، ثاني اكبر مدينة في العراق بأيدي تنظيم الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق(داعش)، وقراءة في تداعيات هذه الاحداث على منطقة الشرق الاوسط بالكامل.

ونطالع في صحيفة الاندبندنت مقالاً لباتريك كوبيرن بعنوان " فوضى في العراق". ويتساءل كوبيرن في مقاله إن كان الغرب سيتدخل مرة اخرى في العراق بعد أن سيطر الاسلاميون على مدينة الموصل، التي تعد ثاني أكبر مدينة في البلاد.

ويقول كوبيرن إن سقوط الموصل بأيدي المتشددين الاسلاميين يعد ضربة موجعة للحكومة العراقية التي فر قواتها من مواجهة هذه الميليشيا تاركين ورائهم اسلحتهم وبزاتهم العسكرية.

ويرى كاتب المقال ان النصر الذي حققه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) سيغير السياسة في منطقة الشرق الاوسط، لأن القوى الغربية ستكتشف ان الجماعات الشبيهة بالقاعدة قد استحوذت على اجزاء واسعة من شمالي العراق وشمالي سوريا. وقد أكدت الولايات المتحدة انها تدعم أي تحرك قوي ومنسق لاعادة الامور الى نصابها في العراق.

وأقر عقيد في الجيش العراقي بأن (داعش) تفرض سيطرتها بالكامل على مدينة الموصل، مضيفاً "الجيش والشرطة فروا من مواقعهم لتسيطر عليها عناصر (داعش) بصورة كاملة".

وأشار العقيد الى ان ما حدث يعتبر "انهيار كامل للقوات العراقية العسكرية".

وسيطرت (داعش) في الموصل على مراكز الشرطة والقواعد العسكرية كما انها اطلقت سراح نحو 1200 سجين ينتمون للتنظيم.

واكد أستاذ جامعي في مدينة الموصل أن "الموصل سقطت بالكامل بين ايدي الارهابيين، والجميع الآن يحاول الهروب"، مضيفاً "اننا في منتصف الليل، ونحن نستعد للهروب ايضاً، إلا أننا لا نعلم الى اين سنذهب".

ووصف احد الجنود العراقيين عناصر داعش بأنهم يتقنون فنون قتال الشوراع، وهم كالاشباح، يطلقون النار ويختفون فجأة وخلال ثوان قليلة، كما أنهم محترفون.

بداية انهيار الشرق الاوسط

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعد داعش من أغنى التنظيمات التي تشارك في الصراع الدائر في سوريا

ونشرت صحيفة التايمز تحليلاً لكاثرين فيليب تناول سقوط مدينة الموصل بأيدي داعش. وقالت كاتبة المقال إن الاخضر الابراهيمي مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا حذر العالم منذ أسابيع قليلة من خطورة فشلهم في ردع النظام السوري مشيراً حينها إلى أن ذلك سيؤدي إلى انفجار منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وتقول فيليب إن (داعش) نقل نشاطه الى سوريا بداية العام الماضي، وساندت في البداية المعارضة السورية التي تقاتل ضد الرئيس السوري بشار الاسد، الا انها سارعت بعدها للانقلاب عليهم ومحاربتهم، وما لبثت ان انضمت الى الجماعات الاسلامية.

وترى فيليب أن داعش التي لم تقاتل قوات الاسد بل حاربت المعارضة السورية تسعى لتمديد سيطرتها لتصل الى الحدود العراقية ، لتنشأ امارتها الاسلامية التي تسعى لفرضها في منطقة الشرق الاوسط.

وتعد داعش من أغنى التنظيمات التي تشارك في الصراع الدائر في سوريا، إذ انها تدفع أموالاً طائلة لعناصرها وتمدهم بأفضل انواع الاسلحة واكثرها تطوراً بحسب كاتبة المقال.

وعن مصدر تمويل تنظيم الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق، فتقول فيليب إنه مزيج من عوائد الخطف والتهريب والهبات من مؤيدي هذه التنظيم.

وتشير فيليب الى ان الموصل كانت تعتبر من أكبر ممولي داعش، إذ انها كان تؤمن حوالي600 الف جنيه استرليني شهرياً للمساعدة في شراء الاسلحة والمعدات الحربية.

البرازيل وكأس العالم

Image caption تواجه البرازيل كراوتيا في المباراة الافتتاحية غداً

ونقرأ في صحيفة التايمز مقالاً لسايمون كوبير حول فرص فريق البرازيل البلد المضيف بالفوز في كأس العالم. وقال كوبير إن فريق البرازيل الذي سيفتتح مبارايات كأس العالم في ساو باولو غداً وسيلعب ضد كراوتيا يعد من الفرق المؤهلة للفوز بهذه البطولة، كما أنها محببة من قبل العديد من المشجعين.

ويقول كوبير إن الفريق البرازيلي رغم تمتعه بعدد كبير من اللاعبين البارزين الا انه لن يفوز بهذا البطولة لأن هكذا بطولات أضحت قاسية مع الفرق المفضلة للجماهير كما أنها فظة مع البلاد المضيفة.

ويرى كاتب المقال أن بطولة كأس العالم تعتبر مدتها الزمنية قصيرة نسبياً بالنسبه للفريق البرازيلي، إذ أن الحظ يلعب دوره في هذه البطولات. فلو كانت مدة البطولة أطول لتصل الى 38 مباراة (مثل بطولة الاتحاد الانجليزي) ،فإن البرازيل ستفوز بالبطولة بلا أدنى شك.

وبرأي كوبير،فإن العديد من البرازيليين ليسوا واثقين من فريقهم المشارك في البطولة، ويعتقدون بأن اللاعبين ليسوا بمستوى الفريق الذي شارك في بطولة كأس العالم في عام 2002.

وختم بالقول ان نقطة ضعف الفريق البرازيلي هي أن مهاجميه لا يحبون مهمة الدفاع، بل يفضلون الهجوم لتسديد ضربات نحو المرمى، ولهذا نصح المدرب الفرنسي لاعبيه في الربع النهائي في بطولة كأس العام 2006 بان يحاولوا حجب الطابة عن البرازيليين لأنهم اذا "استحوذوا على الكرة، فذلك أمر خطير، لا يمكن التهاون به".