الفايننشال تايمز: الفوضى في الدول العربية جعلت إسرائيل متهورة

مصدر الصورة AFP
Image caption انتقد الرئيس الامريكي الراحل رونالد ريغان اجتياح اسرائيل لبيروت الغربية

اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ولعل اهمها تأثير الفوضى والاضطرابات التي تعم الدول العربية على الأحداث الجارية في المنطقة، مما جعل اسرائيل "دولة متهورة ولا مبالية في تصرفاتها"، ومخاطر وصول عناصر"تنظيم الدولة الاسلامية" إلى لبنان وامكانية اندلاع حرب مصغرة اهلية في عرسال ومحيطها، الأمر الذي يؤدي الى تداعيات أخطر من الحرب بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

نطالع في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لجدعون راشمن بعنوان "الفوضى العربية جعلت اسرائيل متهورة وراضية عن أفعالها ". وقال راشمن إنه عندما انتقد الناطق باسم البيت الأبيض القصف الاسرائيلي لمدرسة تابعة لأمم المتحدة في غزة يحتمي فيها مدنيون، شعر بوجود تغيير ملموس في اللهجة الامريكية المستخدمة تجاه اسرائيل، إذ أن امريكا لم تنتقد اسرائيل بتاتا".

وأضاف كاتب المقال أن " صديقاً له نبهه إلى أن الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريغان انتقد اسرائيل في السابق، وذلك خلال مكالمة هاتفية اجراها مع رئيس الوزراء الاسرائيلي مناحيم بيغن حينها واصفاً الغزو الاسرائيلي لبيروت الغربية بمثابة محرقة"، مشيراً إلى أن قتل المئات من المدنيين ليس أمراً جديداً على الجيش الاسرائيلي، كما انه ليس بجديد أيضاً جميع تلك الاحتجاجات العالمية المصاحبة اليها.

وأوضح أن "اسرائيل مستفيدة اليوم من حالة الفوضى والاضطرابات التي تعم الدول العربية. فسوريا والعراق وليبيا تعاني من صراع يمزقها، أما الحكومة المصرية فقد قتلت المئات من مؤيدي جماعة الاخوان المسلمين في القاهرة، كما انها تعتبر "حماس" تنظيماً متفرعاً من الجماعة"، مضيفاً أن السعودية والتي تعتبر من أقوى الدول العربية من اكثر المعادين لحماس".

وختم بالقول إن الظروف السائدة حالياً في المنطقة قد تتغير في أي لحظة، لتحول حماس الى حركة ذات تنظيم معتدل مقارنة بالتنظيمات الناشئة حديثاً كتنظيم الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق (داعش)، إلا أن اسرائيل المهووسة بالأمن التي يساندها اليمين، قد توقفت عن التفكير بالمستقبل".

"عمل إجرامي"

مصدر الصورة AP
Image caption قتل العديد من الأطفال والنساء خلال القصف الاسرائيلي لمدرسة تابعة لأنروا كانوا قد احتموا اليها

جاءت افتتاحية صحيفة الاندبندنت تحت عنوان " حرب كلامية". وقالت الصحيفة إن "الأحجار والعصي قد تكسر عظامنا، إلا أن الكلمات لا تؤثر علينا، مضيفة أنه في غزة حيث الأطفال يقتلون في المدراس ويدكون بالقذائف، فإن الحجر والعصا ليستا ذا أهمية لهما، إلا أنه في العالم الدبلوماسي الواسع وفي الخطاب العام، فالكلمات وإساءة استخدامها قد تسبب ردود فعل عنيفة".

وتطرقت الصحيفة إلى تعرض مدرسة تابعة للأمم المتحدة في غزة لقصف اسرائيلي مما أدى الى سقوط العديد من القتلى بعدما التجأوا اليها خوفاً على حياتهم، وأوضحت الصحيفة أن وصف الأمين العام للأمم المتحدة لهذا القصف بأنه " عار أخلاقي وعمل إجرامي"، يوجه بلا أدنى شك أصابع الاتهام نحو اسرائيل، مشيرة إلى أن هذا التوصيف لا يمكن المجادلة فيه".

"داعش في لبنان"

مصدر الصورة Getty
Image caption سقط العديد من القتلى من الجيش اللبناني خلال المعارك التي جرت بينهم وبين عناصر من الاسلاميين المتشددين

وفي الصحيفة نفسها، نقرأ مقالاً لمراسلها روبرت فيسك بعنوان" داعش تنقل حربها الى لبنان". وقال فيسك إنه " بعد جميع التحذيرات والسيناريوهات عن تداعيات الصراع الدائر في سوريا على لبنان، فإن مقاتلي أبو بكر البغدادي وصلوا أخيراً إلى الاراضي اللبنانية".

وأضاف فيسك أن "الجيش اللبناني قد خسر لغاية الآن حوالي 14 جندياً خلال محاولته استعادة السيطرة على بلدة عرسال الحدودية من أيدي مسلمين متشددين"، موضحاً أن انتباه العالم منصب على "المجازر" التي يتعرض لها ابناء غزة.

وأشار فيسك إلى ان المصائب في منطقة الشرق الأوسط يجب أن تأي فرادى، لذا فإن أخبار احداث الصراع الدائر في سوريا واستيلاء تنظيم الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق (داعش)على غربي العراق لا تأخذ الحيز الاخباري المطلوب وسط الأحداث التي تجري في غزة.

ونبه فيسك في مقاله إلى خطورة وصول عناصر تنظيم (داعش) إلى لبنان واحتمال نشوب حرب أهلية مصغرة في عرسال ومحيطها وامتدادها الى طرابلس، قد يكون له تداعيات اخطر من الحرب على غزة.

"أوروبا وغزة"

مصدر الصورة EPA
Image caption تعم حالة من الفوضى منطقة الشرق الأوسط بحسب ويليامز

ونشرت صحيفة الغارديان مقالاً لتشيرلي ويليامز بعنوان " واجب اوروبا تجاه غزة". وقالت ويليامز إن " الاوروبيين أصيبوا بحالة من الصدمة جراء معاناة المدنيين خلال الحرب العالمية الأولى في عام 1914، إلا أننا أصبحنا اليوم فاقدي الاحساس تجاه هذه المسألة".

وأضافت أن "ما يجمع بين الحروب الدائرة في سوريا وغزة والعراق واوكرانيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية وسط افريقيا هو أن أغلبية الضحايا هم من المدنيين كما ان الأطفال الأبرياء يدفعون الثمن الأكبر جراء تلك الحروب".

ورأت أن "حالة الفوضى التي تعم الشرق الأوسط والكثير من الدول الافريقية جراء تداعيات الحرب العالمية الأولى"، مضيفة أنه " بعد الحرب، قام بعض السياسيين برسم خارطة للشرق الأوسط تناسب مصالح الدول الفائزة بالحرب، إلا أن هذه الخارطة يجب اعادة رسمها".