ديلي تليغراف: الايزيديون في انتظار الموت

Image caption العراق اتهم تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب فظائع لليزيديين

نبدأ جولتنا من صحيفة ديلي تليغراف التي صاحب مراسلها جوناثان كرون طائرات الجيش العراقي لاغاثة افراد الأقلية الايزيدية الذين حاصرهم مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية على سفح جبل سنجار.

تذكر الصحيفة في تقرير لجوناثان كرون، الذي قالت انه المراسل الغربي الوحيد الذي تمكن من الوصول إلى تلك المنطقة النائية شمالي العراق، أن الايزيديين يصارعون الموت على قمة الجبل الجافة، ويتصارعون على اخر القطرات المتبقية من المياه فيما تلوح في الأفق أضواء نقطة التفتيش التي نصبها مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية بالمنطقة.

ويقول كرون إن الشائعات هي سيدة الموقف بين أفراد الطائفة حيث قال له أحد شهود العيان إن أفراد التنظيم اقتحموا بلدته وقتلوا كل الرجال الاصحاء فيما تحدثت تقارير اخرى عن دفن اطفال وسيدات احياء.

ويشير كرون إلى ان العطش وتفشي الامراض بسبب عدم وجود مياه للشرب او الاستحمام أو علاج المصابين من اكبر التحديات اضافة إلى معاناة معظم الاطفال من جفاف شديد.

ويضيف كرون أن سوء الاوضاع اجبرت كثيرا من الاباء على الدفع بصغارهم إلى ركوب طائرات الاغاثة التابعة للجيش العراقي رغم شكوكهم حول امكانية عدم رؤيتهم مجددا.

وتحدث شهود آخرون عن أهوال الرحلة التي خاضوها للوصول لسفح الجبل هربا من مصير من قتلوا ومن المهلة التي اعطيت لقاطني المدن والبلدات المحيطة بالجبل للاختيار بين القتل او اعتناق الاسلام، وفقا للصحيفة.

وحذر مراسل الصحيفة نقلا عن مصادره من ان افراد الطائفة لم يعد امامهم سوى يوم او يومين على الاكثر قبل أن يموتوا بشكل جماعي ان لم يكن على ايدي المتشددين فسيكون من المرض أو العطش او الخوف.

"السلطان العثماني اردوغان"

مصدر الصورة Getty
Image caption حصل اردوغان على 53.2 بالمائة من اجمالي عدد الاصوات

وننتقل الى صحيفة الاندبندنت التي جاءت افتتاحية تحت عنوان "السلطان الجديد".

وقالت الصحيفة إن انتصار رجب طيب أردوغان يجعل الانجراف نحو الحكم الاستبدادي هو الخيار الأرجح بشكل كبير.

وأضافت أنه ليس غريبا أن الصحافة الغربية لم تعط إجراء أول انتخابات رئاسية مباشرة في تركيا الاهتمام اللازم وذلك نظراً لحالة الفوضى التي تعم منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن عدم الاهتمام بالانتخابات التركية يعتبر أمراً مؤسفاً نظراً لأن التغيرات المقبلة في المنطقة قد تكون دائمة ومقلقة.

وأوضحت الافتتاحية إنه بعد نجاح رئيس الوزراء التركي رجب طيب الدين أردوغان في الانتخابات وفوزه بأكثر من 50 في المئة من الأصوات، فإن أردوغان الذي يعتبر من أكثر رؤساء الوزراء في البلاد تأثيراً منذ 2002، بلا شك يتجه نحو البقاء سنوات أطول في سدة الحكم وتحت مسمى آخر، الأمر الذي سيعطيه وقتاً مناسباً لإعادة هيكلة البلاد لما يسميه " تركيا الجديدة".

وأضافت الصحيفة أن نتائج صناديق الاقتراع أظهرت تقدمه الكبير عن منافسيه وأحدهما دبلوماسي سابق والثاني كردي، إلا أنه لم يتعرف عليهما المجتمع التركي بما فيه الكفاية، إذ تم تخصيص 533 دقيقة على الهواء لأردوغان على التلفزيون الرسمي خلال شهر واحد فيما تم تخصيص لكل من المرشحين 3 دقائق و45 ثانية.

وختمت الصحيفة بالقول إنه ما من أحد يمكنه التغاضي عن الطفرة الاقتصادية التي شهدتها تركيا، إلا أنه من سوء الحظ إن هذه المكاسب الاقتصادية لم تشهد تطوراً لسياسات البلاد كما شهد اقتصادها.

"فيسبوك يقتحمك"

Image caption ام موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بدراسة تحكم من خلالها بما يظهر في صفحة "تغذية الأخبار" لنحو سبعمئة ألف مستخدم

بعيدا عن السياسة، تناولت صحيفة فاينانشال تايمز في أحد تقاريرها موضوع ارباح موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك تحت عنوان إنه "لا ينتهك خصوصيتك فقط بل يقتحم حياتك".

تقول الصحيفة إنه يبدو ان بورصة وول ستريت سامحت موقع فيسبوك على تلاعبه بمشاعر مستخدميه دون علمهم من خلال التحكم في صفحة "تغذية الاخبار" في اختبار تأثير الرسائل الايجابية أو السلبية على مزاج المستخدم وهي الدراسة التي اعتبرها الكثيرون أمرا غير اخلاقي.

وظهر ذلك جليا في تقارير الأرباح ربع السنوية للموقع الشهير التي تخطت كافة التوقعات ما رفع أسعار أسهم الشركة لمستوى قياسي، بحسب الصحيفة.

وتشير الصحيفة الى انه في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بمناقشة حماية الخصوصية والتجسس على الحسابات الشخصية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ينسى تماما التأثير الذي تحدثه تلك المواقع على عقول ومشاعر مستخدميه.

وتقول إنه بالرغم من ان القائمين على تلك المواقع لا يملكون أن يجعلوننا سعداء او تعساء لكن الدفاع عن الدراسات المشابهة لتلك التي تتلاعب بلوغاريتمات الموقع لاختبار مشاعر المستخدمين يوضح أنهم لن يترددوا ابدا في التلاعب بالمستخدمين طالما سيزيد ذلك من ارباحهم.