التليغراف: واشنطن تشن حربا ضد الدولة الإسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي

مصدر الصورة Reuters
Image caption طائرتان حربيتان امريكيتان تحلقان في سماء العراق في طريق عودتهما من مهمة لقصف مواقع "الدولة الاسلامية" في سوريا

الموضوعات المتعلقة بتنظيم الدولة الإسلامية والضربات الجوية وجهود تبذلها واشنطن لمواجهة حملة التجنيد للتنظيم على فيسبوك وتويتر إضافة الى تحذيرات رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون من مخططات "الدولة الإسلامية" للتوسع وامير قطر يدافع عن حق بلاده في استضافة كاس العالم كانت من ابرز الموضوعات التى تناولتها الصحف البريطانية الصادرة صباح الجمعة في نسختيها المطبوعة والرقمية على حد سواء.

الديلي تليغراف نشرت موضوعا عن الجهود الامريكية في مجال الانترنت لمحاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" تحت عنوان "الولايات المتحدة تشن حربا ضد الدولة الاسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي".

وتقول الجريدة إن وزارة الخارجية الامريكية تشن حملة ضارية على مواقع التواصل الاجتماعي لمنع الشباب من الانضمام الى تنظيم "الدولة الاسلامية".

وتوضح الجريدة إن هذه الجهود تتزامن مع تكثيف الغارات الجوية التى تشنها الطائرات التابعة لدول اعضاء في التحالف الذي شكلته واشنطن لمحاربة "الدولة الاسلامية".

وتضيف الجريدة إن الولايات المتحدة حذرت الشباب الذين يفكرون في الانضمام "للدولة الاسلامية" وهددتهم بانهم سيتعرضون للموت اذا سافروا الى سوريا او العراق للمحاربة في صفوفه.

وتكشف الجريدة عن ان الخارجية الامريكية دشنت حسابات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي لمجابهة الحملة التى برع في استخدامها تنظيم "الدولة الاسلامية" على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر لتجنيد المزيد من المقاتلين.

وتقول الجريدة إن هذه الحسابات متعددة وتعمل بلغات عدة منها الانجليزية والعربية والاردو والصومالية وتقوم ببث صور ومقاطع فيديو تكشف الدمار الذي تخلفه الغارات الجوية التى تستهدف ما تقول إنه مواقع "الدولة الاسلامية" في العراق وسوريا كتحذير للشباب الذين يفكرون في الانضمام اليه.

وتضيف الجريدة إن هذه الحسابات نشرت مثلا صورا بعد اول غارة جوية امريكية على احد مواقع "الدولة الاسلامية" في سوريا توضح جثثا لاربعة من مقاتلي التنظيم الذين لقوا مصرعهم مع تعليق يقول "الغارات على مواقع الدولة الاسلامية في سوريا خطوة كبيرة في طريق انجاز المهمة".

"توسع الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة Reuters
Image caption كاميرون تعهد بمواجهة "الدولة الاسلامية"

الاندبندنت نشرت موضوعا تحت عنوان "دافيد كاميرون يحذر قادة العالم من مخططات الدولة الاسلامية الدموية للتوسع ويتعهد باتخاذ الاجراءات اللازمة".

وتقول الجريدة إن رئيس الوزراء البريطاني حذر في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك من المخططات الدموية لتنظيم "الدولة الاسلامية" بهدف التوسع وضم المزيد من الاراضي لكنه تعهد في الوقت نفسه بالوقوف امام هذا المخطط واتخاذ ما يلزم من اجراءات لهزيمته.

وتضيف الجريدة إن كاميرون اكد في الكلمته انه سيسعى للحصول على موافقة مجلس العموم البريطاني على خطته بالانضمام الى التحالف الدولي الذي تشكله الولايات المتحدة لمحاربة "الدولة الاسلامية".

وتوضح الجريدة إن كاميرون يسعى بشكل عاجل لطرح مقترح حكومي بالانضمام الى الحرب ضد "الدولة الاسلامية" على البرلمان وهو ما سيتم صباح الجمعة حيث سينعقد مجلس العموم في مقره في وسط لندن.

وتضيف الجريدة إن كاميرون تحدث مع زعيم المعارضة وحزب العامال إد ميليباند وقد تم تفاهم بين الحزبين على القرار المقترح.

وتنقل الجريدة عن كاميرون قوله "بالطبع يجب ان نتعلم الدروس من التاريخ وماحدث في العراق وافغانستان لكن الدروس الصحيحة فنحن يجب ان نعد لجهودنا بهدوء وروية ولاينبغي ان نتعجل".

كأس العالم في قطر

مصدر الصورة AFP
Image caption الامير تميم بن حمد شارك في الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك

الغارديان نشرت موضوعا عن بطولة كاس العالم المزمع اقامتها في قطر عام 2022 تحت عنوان "امير قطر يصر على حق بلاده في تنظيم كاس العالم عام 2022".

وتقول الجريدة إن الامير الشاب الشيخ تميم بن حمد ال ثاني يعتقد بقوة في ان بلاده ستنظم بطولة كاس العالم بعد القادمة رغم التحقيقات التى يجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" في الادعاءات التى طالت عددا من اعضاء المكتب التنفيذي للفيفا بالحصول على رشاوى لاسناد تنظيم البطولة لقطر.

وتضيف الجريدة إن رئيس لجنة الانضباط في الفيفا اكد هذا الاسبوع على ان التحقيقات في الملف يجب ان يتم نشرها ليعلم الناس ما هي الحقيقة، ورغم ذلك فان الامير الذي يظهر في اول مقابلة تليفزيونية منذ خلف والده في قيادة قطر قلل من خطورة التحقيقات.

وتنقل الجريدة عن الامير قوله في مقابلة اجرتها معه شبكة سي ان ان الامريكية "ينبغي ان يفهم الناس ان قطر قدمت افضل ملف لاستضافة البطولة وسوف توفر مايلزم لتنظيم افضل بطولة من نوعها في التاريخ وانا متأكد من ذلك".

واضاف الامير "الناس لايريدون ان يقبلوا ان بلدا عربيا مسلما صغيرا يمكنه ان ينظم بطولة ككاس العالم".

وتعرج الجريدة على ملف فتحته بنفسها مطلع هذا العام عن انتهاكات لحقوق العمال الذين يقومون بتشييد المنشآت اللازمة لاستضافة البطولة موضحة حينها ان الظروف التى يعانيها العمال قد تؤدي الى مصرع 4 الاف عامل قبل إكمال هذه الانشاءات.

وتضيف الجريدة تعليقا للامير في مقابلته مع سي ان ان حول هذه النقطة اعترف فيه بوجود هذه المشكلات، وقال "نعم لدينا مشكلات انه امر صحيح لكنها غير مقبولة ونحن نعمل على حلها وعلى تعزيز دور القانون".

المزيد حول هذه القصة