التايمز: قيادات كردية في سوريا تسعى لتغيير خريطة الشرق الأوسط

مصدر الصورة EPA
Image caption تريد قيادات كردية إنشاء منطقة حكم ذاتي في الجزيرة وكوباني وعفرين.

"مصالحة كردية في سوريا بهدف تأسيس دولة جديدة" و"خلاف طبقي" في مصر واتهامات لدمشق بـ"توسيع الحرب الكيمياوية" من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية في طبعتيها الورقية والإليكترونية.

ونبدأ بتقرير في صحيفة التايمز حول "مصالحة كردية في سوريا بهدف تأسيس دولة جديدة".

وتحدثت الصحيفة عن سعي قيادات كردية سورية لـ"إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط" من خلال إعلان مرتقب لمنطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي في سوريا.

وأضافت أن هذه القيادات الكردية عقدت اجتماعا في مدينة دهوك بإقليم كردستان العراق بهدف التوحد وراء كيان سياسي جديد في ثلاث مناطق داخل سوريا.

وبحسب التايمز، فإن الفصائل الكردية التي سيطرت على ثلاث "مناطق" – عفرين وعين العرب "كوباني" والجزيرة – ستجري مباحثات الأربعاء لليوم التاسع بهدف إنشاء منطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي تعرف باسم "روج آفا".

وأوضح ممثلون عن الفصيل الكردي الرئيسي في سوريا، حزب الوحدة الديمقراطي، أن إعلان تأسيس كيان رسمي سيعقبه انتخابات برلمانية محلية وتشكيل قوات للدفاع، وفقا للتايمز.

وتعارض الحكومة التركية هذه التحركات، بحسب التقرير الذي أشار أيضا إلى مخاوف لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم في إقليم كردستان العراق.

لكن قيادات كردية سورية ترى أن إعلان تشكيل حكومة رسميا في هذا الإقليم سيمثل خطوة تضفي طابعا رسميا على ما هو قائم بالفعل على أرض الواقع.

"خلاف طبقي" في مصر

مصدر الصورة Reuters
Image caption طالب وكلاء النيابة المستبعدون رئيس مصر (وسط الصورة) التدخل لمساعدتهم، علما بأن والديه لم يحصلا على مؤهل جامعي.

ونتحول إلى تقرير نُشر على الموقع الإليكتروني لصحيفة الغارديان حول "خلاف طبقي" في مصر بعد استبعاد العشرات من وكلاء النيابة بعد أشهر من تعيينهم لعدم حصول آبائهم على مؤهل جامعي.

وأشارت الصحيفة إلى مطالبة وكلاء النيابة المستبعدين بتدخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي لم يحصل والداه على تعليم جامعي أيضا، واتهامهم للقضاء بـ"الطبقية وانتهاك الدستور" الذي يحظر التمييز وقوانين العمل الدولية.

وقالت الغارديان إن وزارة العدل رفضت التعليق على القضية، وإنه كذا فعل متحدثان باسم الوكلاء المستبعدين البالغ عددهم 138 شخصا من خريجي كليات الحقوق.

لكن أحمد عبد الرحمن، المستشار السابق في مجلس القضاء الأعلى، قال في مقابلة مع قناة تلفزيونية مصرية: "أبناء عمال النظافة (مثلا)...لا يمكنهم الانضمام إلى القضاء لحساسية (الوظيفة)."

"توسيع الحرب الكيمياوية في سوريا"

مصدر الصورة AP
Image caption (أرشيف) أي استخدام محتمل من جانب حكومة سوريا للأسلحة الكيمياوية سيكون مخالفا لاتفاق وقع عام 2013 بوساطة روسية.

ونشرت صحيفة فاينانشال تايمز تقريرا حول اتهامات للرئيس السوري بشار الأسد بـ"توسيع الحرب الكيمياوية" مستغلا الاهتمام الدولي بمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق سوريا.

ونقل التقرير، الذي أعده مراسل الصحيفة بورزو داراغاهي، عن معارضين سوريين تأكيدهم أن دمشق "مستمرة في استخدام غازات سامة أو أسلحة كيمياوية" في هجمات على المعارضة المسلحة.

وتحدثت الصحيفة عن هجوم وقع الشهر الماضي في حي جوبر بالعاصمة السورية دمشق الخاضع لسيطرة المعارضة، قيل إنه أسفر عن مقتل شخصين وأصيب فيه ستة آخرون.

وقال ناشط سوري شهِد الهجوم المزعوم إن مواطنين "أصيبوا بالإغماء" عقب الهجوم، بحسب الصحيفة، مضيفا أنه "الناس عانوا بعده من مشاكل في التنفس وصداع شديد."

ولفتت الصحيفة إلى أن أي استخدام محتمل من جانب الحكومة السورية للأسلحة الكيمياوية سيكون مخالفا لاتفاق وقع عام 2013 بوساطة روسية يلزم دمشق بالتخلص من ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية.