وزير إسرائيلي يدعو للتخلي عن حل الدولتين مع الفلسطينيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption أدار الفلسطينيون ظهورهم للمحادثات بعد الحرب الأخيرة، بحسب بينيت

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة الخميس بموضوعات متعلقة بالشرق الأوسط.

في صحيفة فينانشيال تايمز، نطالع مقابلة مع وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نفتالي بينيت، يدعو فيها إلى التخلي عن مبدأ حل الدولتين مع الفلسطينيين، واستبداله بـ"نماذج جديدة".

وأعرب بينيت، زعيم حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف، عن اعتقاده بأن الفلسطينيين أداروا ظهورهم لمبدأ حل الدولتين في ضوء الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وقال بينيت "ما تعلمناه هو أنه لا يوجد أسلوب محدد لمنع إطلاق الصواريخ عليك من قطعة أرض كنت قد سلمتها لأعدائك."

وأضاف أن "منطق أن العالم سيحبنا إذا تخلينا عن المزيد من الأرض غير صالح. الآن وقد أدرك عامة الإسرائيليين هذا، أتمنى أن يتفهم زعماء العالم تدريجيا أن كل ما فكرنا فيه حتى الآن بشأن فكرة (قيام) دولة فلسطينية بجانب إسرائيل غير قابل للتطبيق."

وأوضح بينيت أنه يفضّل أن تضم إسرائيل المناطق التي تسيطر عليها بشكل كامل في الضفة الغربية، مع منح الفلسطينيين قدرا من الحكم الذاتي في باقي المناطق.

وأعلن الوزير رفضه للانتقادات المتزايدة لإسرائيل في أوروبا، معتبرا أن السبب فيها هو تغيرات ديموغرافية هناك، خاصة مع صعود الأقليات المسلمة.

حملة تجنيد

مصدر الصورة Reuters
Image caption يلزم الدستور السوري الذكور فوق سن الثامنة عشر بأداء الخدمة العسكرية

وننتقل إلى صحيفة التايمز، حيث نطالع تقريرا عن سعي حكومة الرئيس السوري، بشار الأسد، لحشد الذكور دون سن الخامسة والثلاثين لأداء الخدمة العسكرية.

وأصبح المتهربون من التجنيد والرجال دون الخامسة والثلاثين أحدث أهداف أجهزة الاستخبارات، فيما تشن الحكومة حملة لدعم الجيش، بحسب الصحيفة.

وخلال الأيام القليلة الماضية، ألقت السلطات القبض على آلاف ممن انشقوا عن الجيش في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، كما نُصبت نقاط تفتيش لاحتجاز أي رجل من مواليد الفترة بين 1980 و1990 وإدراجهم في الخدمة العسكرية، بحسب التايمز.

وتنقل الصحيفة عن نشطاء قولهم إن السلطات احتجزت في يوم الاثنين وحده ما لا يقل عن 1500 رجل في سلسلة من المداهمات بحي باب الملعب في مدينة حماة.

ويلزم الدستور السوري الذكور ممن تجاوزا 18 عاما بأداء خدمة عسكرية لمدة 20 شهرا.

لكن منذ عام 2012، رفضت الحكومة تسريح من انتهت خدمتهم. وغادر عشرات الآلاف البلد لتجنب أداء الخدمة العسكرية، بينما استغل آخرون ثغرة في القانون تسمح للطلاب بتأجيل أداء الخدمة، لكن يبدو أن الحكومة تسد هذه الثغرة، بحسب التايمز.

ونقلت الصحيفة عن مواطن سوري يدعى أبو كفاح، غادر دمشق مؤخرا، قوله إن "وثائق الطلاب ينبغي أن تُجدد كل شهرين، والآن لا يمكنك تأجيل خدمتك العسكرية أكثر من ستة أشهر."

مناشدة

مصدر الصورة PA
Image caption هدد تنظيم "الدولة الإسلامية" بإعدام كاسيغ

وفي صحيفة الديلي تليغراف، نطالع تقريرا عن مناشدة قيادي في جماعة "جبهة النصرة" المرتبطة بالقاعدة لتنظيم "الدولة الإسلامية" بالامتناع عن إعدام رهينة أمريكي.

وكان التنظيم هدد بإعدام الرهينة عبد الرحمن كاسيغ، وهو عامل أمريكي بمجال الإغاثة اعتنق الإسلام وكان معروفا في السابق باسم بيتر.

ولقي التهديد معارضة من جانب إسلاميين آخرين، بينهم أبو عمر العقيدي، القيادي البارز بـ"جبهة النصرة".

وقال العقيدي في بيان إن كاسيغ أجرى له عملية جراحية استخرج خلالها شظية من جسده، كما عالج آخرين من المقاتلين.

واحتُجز كاسيغ في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول أثناء توصيل إمدادات طبية في دير الزور بسوريا من خلال منظمة خيرية أنشأها في السابق.

واعتنق كاسيغ الإسلام في مرحلة مبكرة من احتجازه. وبحسب رهائن آخرين كانوا معه وأُطلق سراحهم لاحقا، فقد كرّس كاسيغ وقته لممارسة الشعائر الدينية.