صحف مصرية وإماراتية تعتبر التفجيرين أمام سفارتي البلدين في طرابلس إرهابا سافرا

مصدر الصورة epa
Image caption انفجرت سيارة مفخخة أمام سفارة الإمارات في طرابلس.

أولت الصحف العربية اهتماما كبيرا للانفجارين اللذين وقعا قرب سفارتي مصر والامارات في العاصمة الليبية طرابلس، إضافة إلى مساعي تعزيز التضامن والتنسيق المشترك بين مصر والجزائر حول الأزمة الليبية.

وأبرزت الصحف إعلان تنظيم "الدولة الاسلامية" سك عملة خاصة به ليتم التعامل بها في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق.

وكان لإعلان لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم تبرئة قطر من تهمة الفساد المتعلقة بتنظيم كأس العالم 2022 صدى في الصحف الرياضية.

انفجاران في طرابلس

انفجرت سياراتان مفخختان قرب السفارتين المصرية والإماراتية في طرابلس، مما أدى إلى إصابت خمسة أشخاص، حسبما أفادت بعض التقارير الصحفية.

وأدانت الصحف المصرية والاماراتية الهجوم الذي وصف بـ"إرهابي سافر".

"السيارات المفخخة تحاصر السفارة المصرية في ليبيا،" تقول جريدة الوطن المصرية.

ونقلت الصحيفة أن وزارة الخارجية قالت إنهما "هجوم إرهابي سافر" و"إساءة إلى روابط الدم".

وعلى صعيد متصل، حمل وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان جماعات "أنصار الشريعة" و "فجر ليبيا" المسلحة مسؤولية ارتكاب هذه "العملية الارهابية"، بحسب تقرير نشرته جريدة الخليج الإماراتية.

وقالت أيضا في هذا التقرير أن اثنين من حراس أمن السفارة المصرية أصيبا في الحادث، إضافة إلى ثلاثة آخرين قرب السفارة الامارتية.

ونشرت صحيفة الاتحاد الإماراتية رسما كاريكاتيريا أظهرت فيه ليبيا على شكل مغناطيسا كبيرا يجذب إليه عددا من المسامير السوداء التي ترمز إلى "تهافت الإرهابيين عليها" وفي مقدمتهم عناصر الدولة الاسلامية.

وسبق الانفجارين عدة تفجيرات مماثلة في مدن تابعة للحكومة المعترف بها دوليا التي تواجه تحديات أمنية كبيرة.

الدولة الاسلامية تسك "عملة جديدة"

أعلن تنظيم الدولة الاسلامية عن سك "عملات معدنية بالذهب والفضة والنحاس خاصة به ليتم التعامل بها في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق،" كما تقول صحيفة الرياض السعودية.

ونقلت الجريدة، بحسب ما جاء في بيان نشره "ديوان بيت المال" التابع للتنظيم أن سك العملة المعدنية الخاصة به يأتي بهدف الابتعاد عن "النظام المالي الطاغوتي".

ونشر البيان صور نماذج العملات المعدنية التي طبع على أحد وجهيها عبارتا "الدولة الاسلامية" و"خلافة على منهاج النبوة".

العلاقات المصرية الجزائرية

رحبت الصحف المصرية والجزائرية برفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى ما وصف بـ"شراكة استراتيجية" لدعم التعاون الاقتصادي ومواجهة التحديات الاقليمية.

وقد وافقت الجزائر على تصدير الغاز لمصر، كما أبرم البلدان عدة اتفاقات أحداها حول زيادة تبادل الصادرات وأخرى بخصوص صيانة البنية التحتية.

"17 مذكرة تفاهم مصرية جزائرية وتطابق المواقف بشأن اللأزمة الليبية،" هذا ما نشرته صحيفة الشروق الجديد القاهرية على صفحتها الأولى.

عقد الرئيس المصري مباحاثات مع رئيس الوزراء الجزائري امس بالقاهرة حث الطرفان على ضرورة مساندة ليبيا استعادة استقرارها الامني.

الفيفا "يبرئ" قطر

قامت صحف الشرق الأوسط بتغطية خبر إعلان لجنة القيم والأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تبرئة قطر من تهم الفساد التي كانت موجهة إليها لتنظيم بطولة كأس العالم 2022 بصورة واقعية.

"الفيفا برأ قطر رسميا من تهم الفساد لتنظيم كأس العالم"، تقول صحيفة الشروق المصرية.

"هذا القرار سيعطي قطر مزيد من التطلع قدما لتنظيم انجح مونديال للعالم من هذه الدولة الحديثة،" كتب عياد الحربي في جريدة الرياض السعودية.

"تزامنا مع البراءة، قطر ترغب في استضافة كأس الأمم الافريقية 2015،" صحيفة الخبر الجزائرية تقول.

"لن يقام كأس العالم 2022 إلا في قطر،" قالت جريدة الوطن القطرية، مبرزة تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.