وحشية تنظيم الدولة الإسلامية و"المسدس النووي الذي على الطاولة"

مصدر الصورة AFP
Image caption غير تنظيم الدولة الاسلامية اسلوبه المتبع واصبح يظهر وجوه مقاتليه

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها تداعيات عمليات الاعدام التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية وأزمة الإيزيدين في العراق، فضلا عن التعريج على مخاطر استخدام الاسلحة النووية، وما يراه البعض تلويحا روسيا بمثل هذا الاستخدام.

والبداية من صحيفة التايمز التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "التصدي للبربرية: وحشية تنظيم الدولة لا إنسانية ولكنها ليست اعتباطا".

وتقول الصحيفة إنه يصعب إيجاد منطق إنساني لأفعال غير إنسانية. ففي يوم الأحد أصدر تنظيم الدولة الإسلامية فيديو يظهر إعدام 12 جنديا سوريا وعرض رأس عامل الإغاثة الأمريكي بيتر كاسيغ الذي اعدمه.

وتضيف الصحيفة إنه بينما يمثل إعدام الجنود وحشية تامة، فإن إعدام مدني يحاول تخفيف معاناة المدنيين أمر لا يمكن فهمه.

وتستدرك الصحيفة قائلة إنه على الرغم من ذلك فإن وحشية تنظيم الدولة الإسلامية لها مبررها الخاص بالنسبة لهم، حيث أن التنظيم يدير حملة دعاية واعية وذكية، ويدرك أن إعداما بالغ الوحشية سيرسل موجات من الفزع في شتى بقاع العالم.

وترى الصحيفة أن مقتل الجنود السوريين بطعنات بالسكاكين على يد مسلحين غير ملثمين، يبدو على النقيض من الاسلوب السابق للتنظيم في إخفاء وجوه مسلحيه.

والهدف الرئيسي من تغيير سياسة التنظيم فيما يتعلق باظهار وجوه المسلحين هو اثارة الرعب والفزع، حسبما تقول الصحيفة.

وتخلص الصحيفة إلى أن هذه الأعمال الوحشية تهدف إلى اثارة فزع خصوم التنظيم، ولكنه فزع بقدر محسوب، لأن التنظيم لا يرغب في إبعاد خصومه بصورة تامة، بل استدراجهم للقتال على الارض.

وتضيف أن قادة التنظيم يودون استدراج الدول الغربية إلى حرب على الأرض في سوريا والعراق، لاعتقادهم أنه في حال حدوث ذلك، ستنفد طاقة الغرب سريعا مثلما حدث في العراق وافغانستان، وسيكون النصر معقودا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول الصحيفة أيضا إن نشر هذ التسجيلات الوحشية أصبح وسيلة يستخدمها تنظيم الدولة الاسلامية في تجنيد مقاتلين جدد، وإنها موجهة بشكل كبير لاستقدام مجندين من الغرب ولاثارة فزع الغرب. ولهذا عادة ما تكون هذه تسجيلات عمليات الإعدام باللغة الانجليزية، ويتحدث فيها أشخاص بلهجات غربية واضحة.

وتضيف الصحيفة إن تسجيلات تنظيم الدولة الاسلامية تخاطب الشباب، خاصة المهمشين من أفراد العصابات الذين لا يوجد أمامهم الكثير من الخيارات المستقبلية. وكلما زاد عنف هذه التسجيلات، وكلما زاد تأثيرها على مثل هذه المجموعات. كما أن تأثيرها يزداد كلما شابهت ألعاب الكمبيوتر، بل أن أحد هذه التسجيلات نشر على يوتيوب مع أجزاء من لعبة كمبيوتر شهيرة.

الإيزيديون يخشون الأسوأ

مصدر الصورة n
Image caption اضطر آلاف الايزيديين الى الفرار جراء مذابح تنظيم الدولة الاسلامية

وننتقل إلى صحيفة الاندبندنت وتقرير لباتريك كوبرن بعنوان "الإيزيديون يخشون الأسوأ"، يقول فيه إن ايزيديا يدعى عزيز أمسك هاتفه المحمول ليريه تسجيلا لما بدا للوهلة الأولى كما لو كان ألعابا نارية، وقال إنها نيران تنظيم الدولة الإسلامية عندما دخل قريته الواقعة بالقرب من جبل سنجار شمال العراق في الثالث من أغسطس/آب وقتل ما بين 200 و300 شخص من سكانها.

ويضيف كوبرن إن الإيزيدين الناجين في القرية فروا إلى إقليم كردستان العراق وانضموا إلى أكثر من 300 ألف إيزيدي فروا من مذابح تنظيم الدولة الاسلامية.

ويضيف أنه عند وصولهم إلى إقليم كردستان العراق، يحصل النازحون الإيزيديون على الغذاء والسكن عبر جهود مجتمعة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي وحكومة الإقليم.

ولكن 1.8 مليون شخص، حسبما يقول كوبرن، شردوا في العراق منذ استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

ويقوم برنامج الغذاء العالمي بتوفير الغذاء لنحو مليون منهم بتكلفة 29 مليون دولار في الشهر. وتقول الأمم المتحدة إن امداداتها المالية الخاصة بإعاشة هؤلاء النازحين بدأت في النفاد.

ويضيف إن الأموال القليلة التي كانت في حوزة الإيزيديين الفارين أوشكت على النفاد ايضا.

وقالت كلوي كورنيش من برنامج الغذاء العالمي إن الكثير من الفتيات الإيزيديات كن يرتدين أقراطا ذهبية عند وصولهن، ولكنها بدأت في الاختفاء، حيث باعت الأسر ما لديها من الذهب لتوفير احتياجاتها.

وتحدثت الصحيفة إلى ايزيدي مسن يدعى حجي ايو قال إنه امضى جل عمره لادخار مال لبناء منزله، ولكنه اضطر إلى الفرار منه بعد شهر واحد من اتمام بنائه.

"المسدس النووي"

مصدر الصورة AP
Image caption تخشى الصحيفة من انتشار السلاح النووي في دول غير مستقرة.

ونطالع في صفحة الرأي في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لمحرر الشؤون الخارجية جدعون راتشمان بعنوان "المسدس النووي على الطاولة".

ويقول راتشمان إن السلام النووي ما زال قائماً منذ 30 عاماً، إلا أنه لم يعد يشعر بكامل الطمأنينة من عدم استخدام هذه الأسلحة.

وأفرد كاتب المقال ثلاثة اسباب بشأن قلقه من استخدام الأسلحة النووية، الأول: انتشار الأسلحة النووية في بلاد غير مستقرة مثل باكستان وشمال كوريا، وثانياً الصراع بين البلدان الذي ينبئ بقرب حدوث حرب نووية، وثالثاً أن القلق أضحى أكثر الحاحاً بسبب ازدياد حديث روسيا عن الأسلحة النووية.

وأوضح راتشمان أن روسيا تسعى إلى التباهي بقدراتها النووية داخل بلادها وخارجها، مضيفاً أنه استمع إلى محاضرة ألقاها روسي بارز في واشنطن أكد خلالها أن" الرئيس الروسي فلاديمر بوتين قد وضع السلاح النووي على الطاولة".

وأشار كاتب المقال إلى أن بوتين لطالما شدد أمام مواطنيه على أنه "ما من أحد من شأنه العبث مع روسيا لأن بلاده لديها أسلحة نووية".

وختم بالقول إن روسيا تحاول يائسة منع تزويد أوكرانيا بالأسلحة، لذا فهي تحاول ارسال رسالة مفادها أن أي تطور للأزمة الأوكرانية – الروسية سيضطرها إلى استخدام أسلحتها النووية.