فاينانشيال تايمز: التوتر حول الأقصى "يهدد" صفقة بين إسرائيل والأردن

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت الاتفاقية ماضية قدما قبل اندلاع التوتر

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية في تناولها لشؤون الشرق الأوسط بين التوتر الفلسطيني الإسرائيلي وآثاره الإقليمية، وختان الإناث في مصر، ومحادثات الملف النووي الإيراني.

في صحيفة فاينانشيال تايمز، نطالع تقريرا عن التهديد الذي يشكله التوتر بين الفلسطينيين وإسرائيل على صفقة غاز مرتقبة بين الأردن والدولة العبرية.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك معارضة شديدة داخل الأردن للصفقة التي تمتد 15 عاما، وتقضي بشراء المملكة ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي من احتياطي حقل ليفياثان الإسرائيلي.

ويقول مسؤولون أردنيون إن الصفقة، التي مازالت بانتظار موافقة الحكومة، ماضية قدما، لكن أي توتر جديد بشأن المسجد الأقصى سيهدد مجالات التعاون بين الجانبين كافة، ومنها صفقة الغاز، بحسب التقرير.

ووقعت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية في سبتمبر/ ايلول اتفاقا بالأحرف الأولى مع شركتي نوبل إنرجي الأمريكية وديلك الإسرائيلية. وقبل اندلاع التوتر الشهر الماضي، قال وزير الطاقة الأردني إن بلده ماض في توقيع الصفقة في نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

ومن شأن الاتفاقية أن تنهي اعتماد الأردن على إمدادات الغاز المحدودة من مصر وتقليل الفاتورة السنوية للطاقة بما يقدر بنحو 1.4 مليار دولار.

لكن ثمة معارضة للاتفاقية تنمو وسط جماعات المجتمع المدني وبين السياسيين، بحسب فاينانشيال تايمز.

وتنقل الصحيفة عن يحيى محمد السعود، النائب ورئيس لجنة فلسطين بالبرلمان الأردني، قوله إن "الأردنيين غير مستعدين للقبول بهذه الاتفاقية. سأعود لامتطاء الحمار وتدفئة بيتي بالخشب قبل أن أفكر في الحصول على الغاز من إسرائيل."

"سحق الآمال"

مصدر الصورة
Image caption حكمت المحكمة بانقضاء الدعوى بعد تصالح الطبيب ووالد الطفلة

اهتم عدد من الصحف بالقرار القضائي بتبرئة أب وطبيب في مصر من تهمة التسبب في مقتل طفلة (13 عاما) أثناء خضوعها لعملية ختان، وذلك في أول محاكمة من نوعها في أكبر دولة عربية.

ووصفت صحيفة الغارديان حكم البراءة بأنه "سحق الآمال بأن حكما مهما سيثني الأطباء المصريين عن استمرار العمل بهذه الممارسة واسعة الانتشار."

وتابع نشطاء ومسؤولون القضية على أمل أن تبعث رسالة قوية إلى الأطباء، مفادها أنه لن يتم التسامح مع ختان الإناث، المحظور بموجب القانون منذ عام 2008، بحسب الصحيفة.

لكن الحكم بعث بعكس هذه الرسالة، بحسب عاطف أبو العينين، المحامي بمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية.

وقال أبو العنين "بالطبع لن يكون هناك رادع لأي طبيب بعد هذا. أي طبيب بوسعه القيام بأي ختان للإناث الآن."

بدورها، اهتمت صحيفة التايمز بالموضوع، حيث قالت إن الحكم تسبب في "صدمة".

ونقلت الصحيفة عن سعاد أبو دية، الممثلة الإقليمية لمنظمة "المساواة الآن" الحقوقية، قولها "كنا نعوّل على أن يكون الحكم بالإدانة، وذلك كدرس لكافة الأطباء الذين يقومون بختان الإناث في مصر."

وأضافت أبو دية أن "هذا خطوة إلى الوراء في الحركة من أجل إنهاء الختان في مصر، الذي ينتهك حقوق الإنسان وحقوق المرأة."

وكانت منظمة "المساواة الآن" هي التي دفعت بالقضية إلى أروقة المحكمة، وقد قررت الاستئناف ضد حكم البراءة.

"فرصة العمر"

Image caption يقترب الموعد النهائي المحدد سلفا للمفاوضات

وفي صحيفة الغارديان، نطالع افتتاحية تحض زعماء إيران على التمسك بما تراه "فرصة العمر" للتوصل إلى اتفاق في المحادثات بشأن البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وفي هذا الإطار، تقول الصحيفة إن الرئيس الأمريكي، باراك اوباما، يريد تحقيق إنجاز دبلوماسي مع دخوله آخر عامين في منصبه.

وتشير الافتتاحية إلى أن اوباما بعث 4 رسائل إلى المرشد الإيراني، آية الله علي خامنئي، في دليل إضافي على "الاحترام المتبادل" الذي عرضه في عام 2009.

وفي أحدث هذه الخطابات، قال اوباما إن وجود تنظيم "الدولة الإسلامية" كعدو مشترك لإيران والولايات المتحدة، فإن البلدين أصبحا في موقع مختلف تماما.

وعلى الجانب الآخر، بعث الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إشارات إيجابية لأسباب ليس أقلها أن انخفاض أسعار النفط العالمية تعني أن من الضروري تخفيف العقوبات المفروضة على بلده، بحسب الغارديان.

وتذهب الصحيفة إلى أن السؤال هو ما إذا كان كل هذا كافيا للخروج بنتيجة من المحادثات التي تصل موعدها الأخير يوم الاثنين المقبل.