الانتخابات في تونس والبحرين تتصدر اهتمامات الصحف العربية

مصدر الصورة AFP
Image caption الصحف العربية عبرت عن مخاوفها من العملية السياسية في تونس

حظيت الانتخابات الرئاسية في تونس والانتخابات النيابية والبلدية في البحرين باهتمام الصحف العربية الصادرة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني.

يتوجه التونسيون إلى مراكز الاقتراع اليوم للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية حرة منذ سقوط نظام حكم الرئيس زين العابدين بن علي في عام 2011. ويخوض المنافسة أكثر من عشرين مرشحاً.

وفي البحرين، جرت أمس الانتخابات النيابية والبلدية في ظل مقاطعة جمعية الوفاق الشيعية المعارضة، وهي الانتخابات الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الحكم قبل أربع سنوات.

مخاوف

عبرت الصحف العربية عن مخاوفها إزاء مستقبل العملية السياسية في تونس، وحذرت القادة السياسيين مما سمتهم المتربصين بثورة الياسمين.

وفي صحيفة الشروق التونسية، جاء العنوان الرئيسي على صدر صفحتها الأولى: "اليوم التونسيون على موعد انتخاب أول رئيس للجمهورية الثانية"، والدفاع والداخلية يؤمنان المحطة الانتخابية.

وتحت عنوان "مخاوف تحت أقدام الرئيس القادم"، عكس غازي بن مصطفى في صحيفة المغرب بعض المخاوف حيال مستقبل العملية السياسية في تونس. فقد عبر الكاتب عن خشيته مما أسماه "العفونة السياسية ومن التشرذم ومن توسع مداهما في مساحات وزوايا ساخنة من خريطة البلاد".

وأضاف "إن الخوف مبرّر ونحن نلحظ حالة التوجّس القصوى تسري بين سكان الأحياء الفقيرة وغيرها". لكنه استدرك هذه المخاوف قائلاً إن "الأكيد أن المسافة التي قطعها وحدها ستكون كفيلة بضمان عدم العودة إلى الوراء".

وفي السياق ذاته، دعت افتتاحية صحيفة الراية القطرية جميع قادة الأحزاب التونسية "أن يدركوا أن هناك متربصين كثرًا لا يريدون الخير لتونس وشعبها"، وأن تجربتهم السياسية "الفريدة" مستهدفة. وشددت الصحيفة على ضرورة عدم منح هؤلاء المتربصين "الفرصة للعودة بتونس مهد ثورات الربيع العربي إلى الوراء وإجهاض ثورة الياسمين".

ويرى عادل السنهوري في صحيفة اليوم السابع المصرية أن تونس تقدم تقدم دروسا عديدة في تجربتها للتحول السلمي نحو الديمقراطية، "ليس فقط بإزاحة الإخوان سياسياً وإنما أيضاً بتقديم النموذج في التصالح مع رموز وأعضاء النظام السابق.

المرزوقي والسبسي

كما ركزت الصحف العربية أيضا على المنافسة القوية بين الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي ورئيس حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي.

وترى صحيفتا الأهرام والوفد المصريتان أن المنافسة تنحصر بين هذين المرشحين فقط.

صحيفة الأهرام قالت في أحد العناوين على صفحتها الأولى: تونس تختار رئيسها اليوم بين السبسي والمرزوقي .

وفي نفس الاتجاه، قالت الوفد بأن السبسي أوفر حظاً والمرزوقي أبرز المنافسين.

صحيفة الخبر الجزائرية وصفت الانتخابات بأنها "اليوم الطويل في عمر الديمقراطية الناشئة في تونس"، وتساءلت "هل يتكرر سيناريو شفيق ومرسي؟" أبرز المتنافسين في الانتخابات الرئاسية في مصر عام 2012، في ظل المنافسة بين السبسي المرزوقي في تونس.

"عرس انتخابي ناجح"

أما الصحف الخليجية، خصوصا البحرينية والإماراتية، فقد احتفت بالانتخابات البحرينية، لافتةً إلى ما أسمته المشاركة الكثيفة من قبل البحرينيين في التصويت، كما أبرزت بعض الصحف مقاطعة الشيعة للانتخابات.

فقد أثنت صحيفة أخبار الخليج البحرينية على ما وصفته بنجاح "العرس الانتخابي" و"المشهد العظيم" للانتخابات، ولفتت إلى ما وصفته بالمشاركة المكثفة من قبل البحرينيين.

كذلك جاءت عناوين صحيفتي البيان والخليج الإماراتيتين: "أقبال تصويتي كثيف في انتخابات البحرين".

أما صحيفة الخبر الجزائرية، فقد جاء عنوانها عن الانتخابات البحرينية: "الشيعة يقاطعون الانتخابات البرلمانية والبلدية."

كما نقلت صحيفة الوطن البحرينية عن السفير البريطاني في البحرين إيان لينزي وصفه من يرى أن البحرينيين قاطعوا الانتخابات بـ«المجنون»، حيث أكد أن "جميع السفراء في المملكة يدعمون الانتخابات البحرينية" حسب قول الصحيفة.

وفي تصريحات للوطن البحرينية أيضاً امتدح فيها الانتخابات البحرينية، انتقد أستاذ الدراسات والعلاقات الدولية في جامعة «برجوي» ميشيل بيلفر، تغطية بي بي سي للانتخابات هناك، واصفا بي بي سي بأنها "كسولة ولا تتأكد من أخبار ترسلها جمعية الوفاق". وقال بيلفر إن من يقاطع الانتخابات لا يمكنه وصف الدولة بأنها ليست ديمقراطية.