الصحف العربية: تسجيلات توصف بالمفبركة في مصر واحتجاجات في أمريكا

مصدر الصورة EPA
Image caption وصفت التسريبات بأنها لمسؤولين يناقشون أساليب غير قانونية لمنع خسارة قضية ضد الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي.

أبرزت الصحف العربية الصادرة في 6 ديسمبر/كانون الأول قضية التسجيلات الصوتية التي يزعم أنها لمسؤوليين بارزين في الجيش والشرطة المصرية.

وكانت قناة مكملين الفضائية الموالية لجماعة الإخوان المسلمين قد أذاعت تسجيلات صوتية مساء الخميس الماضي، قالت إنها لمسؤولين يناقشون أساليب غير قانونية لمنع خسارة قضية ضد الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي.

كما ركزت الصحف على استمرار الاحتجاجات في الولايات المتحدة الأمريكية بعد مقتل مواطن أسود رابع على أيدي الشرطة.

تسجيلات "مفبركة"

وصف عدد من الصحف العربية، وخاصة المصرية، تلك التسجيلات المسربة بإنها "مفبركة"، مشيرا إلى قرار النائب العام المصري بفتح تحقيق في هذا الشأن.

وأوردت صحيفة التحرير المصرية خبرا رئيسا على صدر صفحتها الأولى تحت عنوان: النيابة تحقق في تزوير الإخوان مقاطع صوتية منسوبة لقيادات الجيش.

وفي العنوان الرئيس على صدر صفحتها الأولى، وصفت صحيفة الوفد المصرية تلك التسريبات بأنها بمثابة "حرب إلكترونية شرسة ضد قيادات الدولة".

وأشارت الصحيفة إلى أن النائب العام أمر بملاحقة المتورطين، كما نقلت عن "مصادر سيادية" تأكيدها "استحالة اختراق اتصالات الجيش".

صحيفة اليوم السابع المصرية قالت إن النيابة تحقق في "فبركة" تسجيلات للجيش.

وجاء عنوان صحيفة الوطن السعودية أيضا في الموضوع ذاته: جهات سيادية تؤكد "فبركة" التسريبات الإخوانية.

وعلق وائل عبدالفتاح بشكل مقتضب في بداية وختام عموده في صحيفة التحرير على قرار النائب العام بمنع النشر حول التسريبات. ويقول الكاتب في ختام مقاله: "ومن وضعوا المرسي [يقصد الرئيس المعزول محمد مرسي] في القلعة .. استمع كلهم إلى تسريبات لأحاديثهم ومكالماتهم ... قرر النائب العام عدم تناولها بالنشر. وها نحن سمعنا ورأينا ولم نكتب".

صحيفة الشروق الجديد أيضا تنقل عن مصدر أمني لم تسمه أن "الإخوان فبركوا تسريبات قادة الجيش".

"عنصرية" أمريكية

Image caption ركز بعض الصحف العربية على الاحتجاجات التي تجتاح أمريكا بعد سقوط "القتيل الرابع" برصاص الشرطة.

وانتقد بعض الصحف العربية ما وصفه بعنصرية وتجاوزات الشرطة الأمريكية تجاه المواطنين السود.

ووصفت صحيفة الأهرام المصرية شبه الرسمية "تجاوزات الشرطة الأمريكية" بأنه بمثابة "عرض مستمر". كما جاء عنوان صحيفة الشروق الجديد: "قتيل أسود جديد يشعل فتيل "العنصرية" في أمريكا".

وأشارت صحيفة الوطن المصرية كذلك إلى أن الاحتجاجات تجتاح أمريكا بعد سقوط "القتيل الرابع" برصاص الشرطة.

من جانبها، صحيفة الاتحاد الإماراتية أشارت أيضا إلى "اعتقال 200 متظاهر ومقتل رجل أسود في أريزونا".

كذلك انتقدت صحيفة التحرير المصرية ما وصفته بتمدد "عنصرية الشرطة الأمريكية".

وتقول إيمان عبدالعزيز في صحيفة الوطن القطرية إن العنصرية لاتزال موجودة في المجتمع الأمريكي، كما تحذر من تكرار مثل هـذه الحوادث في العـديد مـن الدول إذا لم يتم إيقافها.

وتضيف الكاتبة: "العـنصرية وازدواج المعايير لا تنحصر في أمريكا في العـنصرية فقط بل وفي كثير من شؤون الحياة الاقـتصادية والاجتماعـية والسياسية".

وتشير أيضاً إلى أن "القبلية والطائفية هي التي أشعلت العديد من دولنا العربية" داعية إلى سن القوانين وأن تكون الأنظمة صارمة وصادقة وعادلة لمحاربة العـنصرية".

المزيد حول هذه القصة