الصحف العربية تبرز تسلم السبسي للسلطة وانضمام فلسطين إلى الجنائية الدولية

مصدر الصورة EPA
Image caption أدى الرئيس السبسي اليمين في أجواء احتفائية في البرلمان.

اهتمت الصحف العربية اليوم بأداء الرئيس التونسي الجديد اليمين الدستورية أمام البرلمان وتسلمه مهام منصبه.

كما أبرزت بعض الصحف توقيع الرئيس الفلسطيني على عدد من الاتفاقيات الدولية، أهمها تلك التي تتعلق بالانضمام لمحكمة الجنايات الدولية، في خطوة قوبلت بالرفض من جانب واشنطن وتل أبيب.

"رئيس لكل التونسيين"

اهتمت الصحف التونسية بتولي الرئيس الجديد الباجي قائد السبسي مقاليد الحكم في البلاد كأول رئيس منتخب في تونس في أعقاب الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في مستهل عام 2011.

وقد أدى السبسي اليمين الدستورية الأربعاء أمام مجلس الشعب التونسي في جو احتفائي بالتسليم السلمي للسلطة في البلاد.

وتقول صحيفة الشروق في عنوانها الرئيسي: "السبسي أدى اليمين وتسلم الرئاسة .. سأكون رئيساً لكل التونسيين".

وإلى جانب العنوان الرئيسي، نشرت الجريدة صورة للرئيس السابق المنصف المرزوقي وهو يصافح السبسي في إشارة إلى تسليم السلطة في البلاد.

كما تقول جريدة الصباح: "تونس تكمل مسارها الانتقالي بنجاح وترسي مبدأ التداول السلمي للسلطة .. والآن إلى تحقيق طموحات الشعب".

أما صحيفة الصحافة اليوم فتقول في صدر صفحتها الأولى: "الرئيس السبسي يطلق الجمهورية الثانية".

وفي عنوان آخر تقول الصحيفة: "لا إقصاء ولا تهميش ... تونس لكل التونسيين".

كما استحوذ الموضوع على اهتمام العديد من الصحف العربية التي أبرزت بعض تصريحات السبسي في أول كلمة ألقاها عقب أدائه اليمين الدستورية.

وقالت صحيفة الشروق المصرية في عنوان على صدر صفحتها الأولى: "السبسي: سأكون رئيساً لكل التونسيين ولا مستقبل دون مصالحة".

أما جريدة الوطن القطرية فحملت عنوانا مماثلا تقول فيه: "السبسي: لا مستقبل دون مصالحة وطنية".

وقالت صحيفة العرب اليوم الأردنية في عنوان لها: "السبسي رئيسياً رسمياً لتونس".

كما تقول صيحفة السياسة الكويتية: "السبسي يتعهد أن يكون راعياً للوحدة ورئيساً لكل التونسيين".

وفي مقالها الافتتاحي الذي حمل عنوان "استحقاقات المرحلة الجديدة" تقول جريدة الصحافة اليوم التونسية: "تفتح تونس اليوم مع تسلم الرئيس المنتخب الباجي قائد السبسي مهام رئيس الجمهورية صفحة جديدة في تاريخها الوطني لتقطع مع الوضع المؤقت وترسي مؤسسات سيادية شرعية ودائمة تدير شؤون البلاد خلال السنوات الخمس القادمة وتنخرط في تجربة ديمقراطية هي الأولى من نوعها مقارنة مع البلدان العربية".

وقد لفتت الافتتاحية الانتباه إلى التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تواجه الرئيس الجديد، إذ تقول: "لن تكون السنوات الخمس القادمة فترة نقاهة، لا للحاكمين ولا للمحكومين، بل ستكون مرحلة جديدة مشحونة باستحقاقات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية في إطار وضع وطني ارتفعت فيه الانتظارات ووضع إقليمي ودولي متقلب ومعقد".

" ملاحقة مجرمي إسرائيل"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال عباس إن مجلس الأمن خذلنا.

كما اهتمت بعض الصحف العربية أيضا بتوقيع الرئيس الفلسلطيني محمود عباس على اتفاقية روما للانضمام إلى محكمة الجنايات الدولية.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب رفض مجلس الأمن الدولي مشروعَ القرار الفلسطيني- العربي الذي يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بنهاية عام 2017 ويدعو الى التوصل لاتفاق شامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين في غضون عام.

وتقول صحيفة الغد الأردنية على صدر صفحتها الأولى: "عباس يوقع الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية و20 اتفاقية أخرى".

كما تقول صحيفة القدس الفلسطينية: "واشنطن "تعارض بشدة" طلب فلسطين الانضمام للجنائية الدولية".

وحملت جريدتا الدستور الأردنية وعكاظ السعودية العنوان ذاته: "عباس يوقع طلب الانضمام «للجنائية الدولية» وإسرائيل تتوعد".

وقالت جريدة العرب اليوم الأردنية: "عباس واللجوء لـ«الجنائية الدولية» وشقيقاتها".

وحملت صحيفة الوفد المصرية عنوانا رئيسيا تقول فيه: "مجلس الأمن يرفض إنهاء احتلال فلسطين والسلطة تطلب الانضمام للجنائية الدولية لملاحقة مجرمي إسرائيل".

وقالت جريدة السياسة الكويتية: "الفلسطينيون ينضمنون إلى الجنائية بعد فشلهم في مجلس الأمن".