الغارديان: قتل الصحافيين في باريس اعتداء على فرنسا والإسلام

مصدر الصورة Reuters
Image caption أشار كاتب المقال أن النبي محمد هو أول من حارب من أجل حرية الرأي

تصدرت أخبار الهجوم على جريدة "شارلي ابدو" تغطيات الصحف البريطانية الصادرة يوم الخميس وأفردت له عدد كبير من الصفحات ليحظى الحدث بتغطية واسعة ضمت إضافة لمتابعته ردود الفعل الدولية والتحليلات وصوراً كاريكتاتورية.

ونطالع في صحيفة الغارديان مقالاً كتبه إد حسين بعنوان " تشارلي إبدو: لا يمكننا ترك مجرمي باريس يشوهون صورة الاسلام". وقال كاتب المقال إن " قتل الصحافيين في باريس الاربعاء لم يكن اعتداء على فرنسا فقط، بل إهانة للاسلام ولجميع الحريات المتوفرة لحوالي 30 مليون مسلم بالعيش بكرامة في الغرب.

وأضاف أن حرية التعبير ليس مفهوماً غربياً فقط، بل شغفاً عالمياً تتوق اليه النفس البشرية. وانتقد كاتب المقال المسلحين الذين نفذوا الجريمة وهتفوا بعد قتلهم للصحافيين "الله أكبر"، متسائلاً كيف يجرأون على القتل باسم الاسلام ويشوهونه.

وأشار كاتب المقال أن النبي محمد هو أول من حارب من أجل حرية الرأي.

وأوضح أن المسلمين يعيشون بآمان في الغرب بسبب حرية الرأي والوعي وحرية الصحافة والمعتقد، موضحاً أن التعدي على هذه الحريات يعد تعدياً على وجود الاسلام.

وقال كاتب المقال إن الاسلام يدعو الى الرحمة والعطف إلا أن هذه المعاني أضحت مهددة بسبب أفعال المتشددين من المسلمين ، إذ يتساءل الكثيرون في العالم اليوم، عن "الرحمة" التي يتغنى الاسلام بها وسط ما نراه من قطع للرؤوس والحروب والتفجيرات الانتحارية باسم الدين، موضحاً بأننا سنظل نشهد مثل هذا الشر ما لم نعالج دوافع هؤلاء القتلة الجهاديين السلفيين، مشيراً إلى أنهم يقتلون باسم الدين، لذا يجب أن نحاربهم بتطبيق الدين بصورته الحقيقية.

واستشهد حسين بمقولة للشيخ الناطق بالفرنسية عبد الله بن بيه الذي طالما ذكر في احاديثه أنه اذا اندلع حريق في أحد المنازل، فإن الجميع سيبادر الى المساعدة في إخماد النيران، ولن يسأل أحد لماذا هذا الشخص أو ذاك حمل دلو المياه، موضحاً أن بيت الاسلام يحترق وبحاجة لأن يعمل الجميع على توفير هذه المياه لإخماده، بغض النظر عن عرقهم وديانتهم.

مأساة عائلة بكر من غزة الى قوارب الموت المتجهة الى اوروبا

مصدر الصورة .
Image caption أراد موفق بكر تأمين حياة أفضل لأبناءه، فكان الموت لهم بالمرصاد على زوراق الموت لاوروبا

ونقرأ في صحيفة الاندبندنت تقريراً خاصاً لكيم سينغوبتا يلقي الضوء على مأساة عائلة بكر من قطاع غزة التي قتل 4 من اطفالها خلال لعبهم رياضة كرة القدم على شاطىء غزة، وقرار أقربائهم الهروب الى اوروبا لبدء حياة جديدة، ليكون الموت بانتظارهم على زوراق الموت الى اوروبا.

وقال سينغوبتا إن موفق بكر قضى مع افراد عائلته الثمانية وهو في رحلة الهروب على زوراق الموت المتجهة الى اوروبا، بعد مرور شهرين على مقتل 4 من أبناء أخيه -التي تتراوح اعمارهم بين السابعة والحادية عشر- بنيران اسرائيلية وهم يلهون على شاطىء غزة.

"أراد موفق أن يؤمن لأبنائه حياة مستقرة بعيدة عن رائحة الموت والدمار، فأخذهم في رحلة في كنف الظلام عبر ميناء دمياط المصري ، إلا أن قاربهم غرق بعد 4 ايام من ابحاره جراء اصطدامه بقارب لتهريب البشر بالقرب من مالطا"، بحسب كاتب المقال.

وغرق حوالي 500 شخص كانوا على متن هذين القاربين من بينهم 100 طفل، ولم تكن عائلة موفق الوحيدة التي قضت في هذه الحادثة، بل 28 فرداً من عائلته الذين قرروا الهروب من سوريا بعد موجة العنف والقتل التي تشهدها البلاد.

ويروي محمد وهو أحد الناجين من القارب الذي كانت على متنه عائلة بكر بأن المهربين حاولوا اقناع الركاب بالانتقال الى قارب اصغر، إلا أنهم رفضوا الانتقال اليه لانه بدا غير آمن، ثم نشبت بعض الملاسنات ثم بدأ المهربون باستخدام القوة ودفع الناس والامهات وأطفالهن في المياه .

ويضيف محمد " بدأ الناس بالصراخ، وحاولت الامهات انقاذ اطفالهن، ولم يكتف المهربون بل عمدوا الى صدم القاربين ببعضهما البعض كي يقتل ويصاب اكبر عدد ممكن من الركاب"، مشيراً "كنت محظوظاً لأنني كنت لوحدي، لذا لم اقلق على انقاذ غيري، حاولت انقاذ طفل صغير، لكني لم اقدر على امساكه اكثر من 10 دقائق، انزلق من يدي وغرق".

وختم محمد الذي منح اقامة مؤقتة في جنوب اوروبا، أنه لا يفكر بالعودة الى غزة، فهي مجرد حطام"، مضيفاً "هناك عدد كبير من أهالي غزة على استعداد للقيام بهذه المخاطرة لعدم وجود اي مستقبل في غزة، فلا يوجد فيها فرص عمل ولا اي مستقبل، مجرد قذائف تنهمر فوق رؤوسنا كل عامين".

"الاسد والاسلحة الكيماوية"

مصدر الصورة Reuters
Image caption ينفي الاسد استخدام جيشه اسلحة كيماوية

ونشرت صحيفة التايمز مقالاً لمراسلها توم غوهلان بعنوان "الاسد ما زال يستخدم الاسلحة الكيماوية". وقال المراسل إن الاسلحة الكيماوية ما زالت تستخدم في سوريا رغم تأكيدات الحكومة السورية أنها تلتزم بالمواثيق الدولية التي تحظر استخدام هذه الاسلحة ضد المدنيين العزل.

وكشف المقال أن دراسة سرية أجرتها منظمة حظر الاسلحة الكيماوية أكدت " استخدام اسلحة كيماوية لقصف 3 قرى سورية، مما اسفر عن عن اصابة ما بين 350-500 شخص ومقتل 13 آخرين".

يذكر ان الحكومة السورية تلقت العديد من التنديدات الدولية بعد استخدمها غاز السارين ضد المعارضين السوريين مما أدى الى مقتل 1500 شخص في ضواحي مدينة دمشق.

وقد وقعت دمشق على معاهدة حظر استخدام الاسلحة الكيماوية بعد التنديدات الدولية التي واكبت مقتل هذا العدد الكبير من المواطنين الا أنها لم تتوقف عن استخدام بعض الاسلحة الكيماوية التي تحتوي على الكلورلين والامونيا.

من جهتها، تنفي سوريا استخدامها للاسلحة الكيماوية ، وتلقي باللوم على المعارضيين بأنهم هم من يستخدموها.