صنداي تايمز: الأردن "منح الغرب فرصة لدحر الجهاديين"

مصدر الصورة AP
Image caption أثار مقتل الكساسبة حالة من الغضب في الشارع الأردني

تنوعت الموضوعات المنشورة بالصحف البريطانية الصادرة الأحد عن شؤون الشرق الأوسط، لكن النزاع مع تنظيم "الدولة الإسلامية" احتل النصيب الأكبر منها.

في صحيفة صنداي تايمز، نطالع مقالا لجيمس روبين، المساعد السابق لوزير خارجية الولايات المتحدة في عهد الرئيس بيل كلينتون، بعنوان "الأردن منح الغرب فرصة لدحر الجهاديين".

ويرى روبين أن تصعيد الأردن مشاركته في الحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" - بعد مقتل طياره معاذ الكساسبة - يمنح الغرب فرصة لابد من استغلالها.

ويقول المسؤول الأمريكي الأسبق إن الإدانة واسعة النطاق في العالم الإسلامي للتنظيم "بالتأكيد هي أكثر تطور مشجع" في الصراع الأشمل ضده.

لكنه يتساءل عن غياب أو ضآلة دور "دول عربية معتدلة يشيطنها ويستهدفها (تنظيما) القاعدة والدولة الإسلامية". ويضرب أمثلة على هذه الدول بالسعودية والإمارات، مضيفا إليها تركيا.

ويرى كاتب المقال أن غياب مثل هذا الدور يشير إلى أن الغرب "بالغ في قدرته على إقناع العالم الإسلامي المعتدل" في الانضمام إلى الصراع مع القاعدة و"الدولة الإسلامية".

ويستطرد روبين: إن "الدول لا تغير سلوكها حتى تشعر بأنها مهددة". ويضرب على ذلك مثلا بالسعودية التي يقول إنها "تسامحت لسنوات طويلة" مع مواطنيها الذين يمولون تنظيم القاعدة أو يلتحقون به، وإنها لم تتحرك إلا في عام 2003 الذي شهد أعمال قتل في الرياض.

فقد قُتل المئات من أفراد القاعدة وسُجن آلاف من المتعاطفين مع التنظيم، وفُرضت قواعد للسيطرة على تمويل الجماعات الإرهابية، وفق روبين.

ومع تصعيد الأردن مشاركته بعد مقتل الكساسبة، يرى الكاتب أن ثمة فرصة ينبغي على الدول الغربية استغلالها من خلال تعزيز جهدها في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

كما يعرب عن اعتقاده بأن دولا أخرى قد تحذو حذو الولايات المتحدة إذا عززت الأخيرة مشاركتها "ربما من خلال نشر قوات خاصة على الأرض في سوريا".

ويختتم الكاتب بدعوة بريطانيا إلى تعزيز مشاركتها مشيرا إلى أنها تتحمل مسؤولية "هذه الفوضى الجيوسياسية" من خلال تقسيم سوريا والعراق بعد الحرب العالمية الأولى.

جهد "أكثر إبداعا"

مصدر الصورة AP
Image caption ترى الاوبزرفر أن الغارات الجوية للتحالف ساهمت في إضعاف التنظيم

في صحيفة الاوبزرفر، نطالع افتتاحية تدعو الولايات المتحدة وبريطانيا إلى بذل جهد أكبر و"أكثر إبداعا" من أجل كبح جماح المتطرفين الإسلاميين.

وتقول الصحيفة إن تنظيم "الدولة الإسلامية" قد يكون في حالة تقهقر، لكن المشكلات الأعم التي "يمثلها ويتغذى عليها" مازالت بعيدة عن الحل. وترى الصحيفة أن هذه المشكلات هي "انتشار الأفكار الإسلامية المتطرفة، والشقاق الممتد عبر المنطقة بين السنّة والشيعة، وفشل حكومتي بغداد ودمشق".

ففي العراق، لا توجد استراتيجية غربية موحدة لتشكيل حكومة ديمقراطية وشاملة بشكل حقيقي، وذلك بالرغم من مضي 12 عاما على الغزو الأمريكي البريطاني، وفق الاوبزرفر.

وبالنسبة لسوريا، ترى الصحيفة أن الولايات المتحدة وبريطانيا نسيتا في ما يبدو عملية جنيف للسلام وتنازلتا عن المبادرة بشأن الأزمة السورية لروسيا.

كما تشير افتتاحية الصحيفة إلى اضطراب الأوضاع في منطقة شمال افريقيا، خصوصا ليبيا، بالإضافة إلى أفغانستان وباكستان، حيث تنتشر "عدوى" تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتخلص الافتتاحية إلى أن المطلوب الآن هو استراتيجية سياسية دبلوماسية عسكرية متكاملة للتعامل مع المشكلات المرتبطة ببعضها في العراق وسوريا وإيران.

فهناك خطر من أن يلقي المزيد من السنّة في العراق بدعمهم وراء تنظيم "الدولة الإسلامية" إذا لم يحصلوا على تطمينات في تهدئة مخاوفهم من "الاضطهاد من قبل المليشيا الشيعية المدعومة من إيران"، وفق الاوبزرفر.

وحتى ينجح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الإبقاء على الدولة متماسكة، فإنه بحاجة إلى دعم سياسي ومالي أكثر من الولايات المتحدة وبريطانيا ودول الخليج، بحسب الصحيفة.

وفي سوريا، ترى الصحيفة أن على الولايات المتحدة وبريطانيا إدراك أن هدف إطاحة الرئيس بشار الأسد لن يتحقق.

وتمضي الصحيفة إلى القول إن التواصل المحدود من جديد مع النظام في دمشق يبدو السبيل العملي الوحيد لوقف الكارثة الإنسانية التي تتسبب فيها الحرب الأهلية.

وأخيرا ترى الاوبزرفر أن هناك ضرورة للتوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووي مع إيران وفتح حوار غربي أوسع نطاقا مع الجمهورية الإسلامية. وتشير الصحيفة إلى أن إيران لديها القدرة للتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق إذا تم الاعتراف بمصالحها الأمنية والاقتصادية.

لاجؤون "مُهملون"

مصدر الصورة Reuters
Image caption أزمة اللاجئين السوريين هي الأسوأ من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية، بحسب اندبندنت اون صنداي

في صحيفة اندبندنت اون صنداي نطالع تقريرا يحمل عنوان "المُهملون.. 4 ملايين لاجئ"، ويتناول دعوة لتبني برنامج لإعادة توطين اللاجئين السوريين مشابه لبرنامج إعادة توطين الفارين من الحرب في فيتنام في سبعينيات القرن الماضي.

وتشير الصحيفة إلى أن الدول المجاورة لسوريا تنوء بحمل اللاجئين الذين بلغ عددهم نحو أربعة ملايين، بينما لم تتعهد الدول المتقدمة باستضافة سوى 104 آلاف لاجئ.

ويدعو فرانسوا كريبو مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق اللاجئين الدول الأوروبية ودولا أخرى غنية إلى استضافة مليون لاجئ سوري في غضون خمس سنوات من خلال نظام حصص عادل.

وبموجب إطار عمل جديد، وضع تصوره كريبو، سيكون بمقدور اللاجئين التقدم من المخيمات المقامة بالدول المجاورة لسوريا بطلب إعادة التوطين.

ويُجرى توزيع هؤلاء على الدول المضيفة من خلال نظام للحصص يأخذ بعين الاعتبار عدد سكان هذه الدول والناتج المحلي الإجمالي لها ومساحة الأرض المتاحة والكثافة السكانية.

ووفقا لهذا فإن دولة مثل كندا سيكون بوسعها استضافة تسعة آلاف لاجئ في العام، بينما يكون بمقدور ألمانيا استضافة 20 ألفا.

وتنقل الصحيفة عن كريبو قوله إن "هذه ليست أعدادا ضخمة عندما توزعها بالعام وبالدولة وفقا لمعيار توزيع".

وبالرغم من هذا يعترف كريبو بأن المناخ مختلف عما كان عليه الحال مع أزمة اللاجئين الهاربين من النظام الشيوعي في الهند الصينية.

فالساسة يكافحون زيادة التأييد للتيار المناهض للهجرة، ونمو الأحزاب القومية والأحزاب اليمينية المتطرفة، بالإضافة إلى انتشار فكرة مفادها أن سياسة جلب المزيد من الناس إلى الدول الأوروبية تعتبر سامة، بحسب الصحيفة.

كما يقر كريبو بأن الاتحاد الأوروبي تعرقله الخلافات بين الدول الأعضاء، وبالتالي فإن التوصل إلى اتفاق بشأن نظام للحصص "سيكون جحيما".