انقسام الصحف العربية حول زيارة أمير قطر للولايات المتحدة

مصدر الصورة AP
Image caption الصحف الخليجية والقطرية تبرز الزيارة وتقول إنها دليل على مشاركة ممتازة بين البلدين.

اختلفت الصحف العربية اليوم حول زيارة الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني للولايات المتحدة الأمريكية ولقائه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء.

فبينما أبرزت الصحف القطرية والخليجية الزيارة على أنها دليل على "الشراكة الممتازة" بين البلدين، نددت الصحف المصرية بها، ونقلت عن مصادر أمريكية اتهامات لقطر "بدعم الإرهاب".

وتشهد العلاقات القطرية-المصرية توترا ملحوظا منذ أكثر من عام.

وكانت قطر قد استدعت سفيرها في القاهرة الأسبوع الماضي في أعقاب خلاف بين الدولتين بشأن الضربات الجوية المصرية على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داخل الأراضي الليبية.

"حجر أساس للاستقرار"

وأفردت الصحف القطرية صفحات كاملة لتغطية الزيارة، مشيدة بتقارب الرؤى بين البلدين.

وقالت صحيفة الراية في صدر صفحتها الأولى: "الأمير: شراكة ممتازة بين قطر وأمريكا في كافة المجالات".

وأشارت الصحيفة إلى أن المحادثات بين الزعيمين ركزت على مكافحة الإرهاب في المنطقة، وتحديدا الجهود المبذولة لدحر داعش. كما تناولوا أيضا الأوضاع في ليبيا واليمن.

وقالت صحيفة الوطن في عنوانها: "الأمير وأوباما: شراكتنا قوية وممتازة"، مضيفة أن الرئيس الأمريكي قد وصف قطر بأنها "شريك قوي في كافة المجالات".

وكتبت ريم الحرمي في الراية عن أهم مجالات الشراكة قائلة: "تأتي أهمية العلاقات القطرية بشكل خاص والخليجية بشكل عام في ثلاثة محاور، النفط، وملف إيران، ومحاربة الإرهاب وتنظيم داعش".

وأضافت: "أن التأثير في السياسة الدولية لا يقاس بحجم مساحة الدولة فقط، بل أيضا بتحركاتها ودبلوماسيتها على أرض الواقع، لقد أثبتت العلاقات القطرية الأمريكية الشراكة القوية بين البلدين، وأن العمل بين الدول ممكن بالرغم من الاختلافات وذلك في سبيل إرساء السلام من خلال المساعي الدبلوماسية المشتركة بين الدول".

وحملت صحيفة الرأي الكويتية رسالة كتبها الأمير تميم تحت عنوان "رسالة قطر إلى أوباما"، التي يصف فيها قطر بـ"حجر أساس للاستقرار في وسط بحر من الاضطرابات".

اتهامات بدعم "الإرهاب"

مصدر الصورة AFP
Image caption صحف مصرية هاجمت الزيارة معبرة عن الدهشة لاستقبال أوباما للأمير.

وطرحت الصحف المصرية، على الجانب الآخر، رؤية مغايرة، متهمة قطر ونظامها الحاكم بمساندة "الإرهاب".

وقالت صحيفة الوطن المصرية في عنوانها الرئيسي: "واشنطن تتهم أمير قطر بدعم الإرهاب". وأضافت في عنوان فرعي: "نواب بالكونغرس: 'الدوحة' ملاذ آمن لقادة الإخوان والميليشيات وطالبان .. ويجب وضعها تحت المساءلة".

أما صحيفة الشروق اليومية فقالت في عنوانها: "ستريت جورنال: دعم قطر للإرهابيين يثير انقسامات داخل الإدارة الأمريكية".

وقالت صحيفة اليوم السابع: "الرئيس الأمريكى يستقبل أمير قطر. وأمريكيون يتساءلون: لماذا يلتقى أوباما زعيم دولة تدعم الإرهاب".

وبدت تلك الاتهامات أكثر ضراوة في مقال أحمد موسى في الأهرام، حيث قال: "يضع الكيان القطرى يده فى يد هؤلاء القتلة من جماعة الإخوان الإرهابية وتنظيم داعش الإرهابى والقاعدة. وتدفع هذه الدويلة المليارات لعناصر الإرهاب وتؤوى السواد الأعظم من قيادات تلك المنظمات".