الوطن السعودية: "طهران تدعم الإرهاب"

مصدر الصورة EPA
Image caption المحادثات تهدف إلى طمأنة دول الخليج العربية بشأن ملف إيران النووي

تصدرت أنباء التعديل الوزراي في مصر عناوين الصحف العربية، وبخاصة المصرية، الصادرة صباح الجمعة 6 مارس / آذار.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أجرى تعديلاً وزارياً شمل تغيير 6 وزراء، أهمهم وزير الداخلية محمد إبراهيم، واستحداث وزارتين جديدتين.

تقول جريدة الجمهورية: "مفاجأة.. زلزال بقوة 8 وزراء يهز الحكومة."

"تعديل وزاري مفاجئ،" عنوانٌ حملته اليوم السابع.

هذا وقد حملت الوفد عنواناً يقول: "السيسي يطيح بوزراء الأزمات."

بينما ركزت بعض الصحف على إقالة وزير الداخلية، حيث تقول الوطن في عنوانها الرئيسي: "ضربة رئاسية تطيح بوزير الداخلية."

"نكشف سر الإطاحة بمحمد إبراهيم من الداخلية،" حسبما تقول التحرير.

أما جريدة الأهرام فأبرزت تصريحات رئيس الوزراء إبراهيم محلب والتي أكد فيها أن "التغيير الوزاري لن يؤثر سلباً على المؤتمر الأقتصادى" المزمع عقده في شرم الشيخ في الشهر الجاري.

هذا وقد أبرزت الكثير من الصحف العربية أنباء التعديل الوزاري على صدر صفحاتها الأولى، حيث حملت السفير اللبنانية وغيرها من الصحف عناوين مشابهة تقول: "تعديل وزاري مفاجئ يشمل 8 وزارات أهمها الداخلية."

كما سلطت بعض المقالات الافتتاحية الضوء على التعديل الوزاري، مشيرة إلى أن إقالة وزير الداخلية كانت السبب الرئيسي وراء خروج التعديل في هذا التوقيت.

أكدت المقالة الإفتتاحية لجريدة الأهرام على أنه "كانت هناك أصوات تطالب بتغيير بعض الوزراء، وتحديداً الداخلية والسياحة والزراعة والتربية والتعليم".

"النقطة الأهم هنا هي أن هذا التعديل الوزاري فى هذا التوقيت تحديداً، يؤكد أننا أمام دولة قوية، واثقة تسعى بدأب نحو المستقبل. فالدولة التى تحارب الإرهاب، وتنتظر آفاقاً استثمارية واسعة كنتيجة لمؤتمر شرم الشيخ بعد أيام، وتستعد لاستضافة القمة العربية بعد أسابيع من المفترض أن تحرص على استقرار الأوضاع، وعدم الإقدام على أي تغييرات رئيسية"، تضيف الإفتتاحية.

أما إبراهيم منصور رئيس تحرير جريدة التحرير فيثنى على السيسي لاتخاذه هذا القرار قائلاً "حسنًا فعل الرئيس عبد الفتاح السيسى بتعجيله بالتعديل الوزارى، بعد أن كانت هناك تأكيدات بأن تجرى التعديلات بعد المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ."

وشدد منصور على أن إقالة محمد إبراهيم كانت السبب الرئيسي وراء إجراء التعديل في هذا الوقت، حيث يقول: "فلولا المطالب بإقالته من كل فئات المجتمع، بمن فيهم رجال الداخلية نفسها، لما كان قد أجرى هذا التعديل".

وتحت عنوان "فلسفة التعديل الوزاري"، تقول إفتتاحية اليوم السابع: "لم يكن التغيير الوزاري الذي صدر أمس، الخميس، تعديلا مفاجئاً في حد ذاته، فقد سبقه العديد من المؤشرات والتوقعات منذ مطلع العام الجاري، ولكن الأمر المفاجئ... هو استحداث وزارتين هما السكان والأسرة والتعليم الفني."

"وبالعودة إلى الوزارتين المستحدثتين... فإنهما تعكسان اعتماد الدولة خلال المرحلة المقبلة على الأيدي العاملة المدربة من خلال التعليم الفني في إطار المشروعات العملاقة التي سيتم تنفيذها في المرحلة المقبلة،" تضيف الجريدة.

زيارة طمأنة

اهتمت الصحف الخليجية بزيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للسعودية والتي تهدف لطمأنة الدول الخليجية بخصوص الاتفاق النووي المحتمل مع إيران ودور طهران في المنطقة.

تقول الوسط البحرينية: "كيري مطمئناً نظراءه الخليجيين: لن نتغاضى عن أعمال إيران التي تزعزع استقرار المنطقة."

"كيري: جعل الخليج أكثر أمناً... يبدأ بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي،" عنوانً آخر حملته الرأي الكويتية.

كما تقول الوطن القطرية: "كيري طمأن 'التعاون': نراقب تحركات إيران."

أما الوطن السعودية فحملت عنوانا يقول: "الرياض وواشنطن: طهران تدعم الإرهاب."

هذا وتقول المستقبل اللبنانية: "محادثات وزير الخارجية الأميركي في الرياض "مثمرة وبنّاءة في مجملها".

مقتل قائد جبهة النصرة

كما سلطت بعض الصحف الضوء على أنباء مقتل عدد من قيادات تنظيم جبهة النصرة، بينهم القائد العسكري العام للجماعة أبو همام الشامي، في قصف جوي لطائرات التحالف على محافظة إدلب السورية.

تقول السفير اللبنانية: "الضربة الأكثر إيلاماً لـ'النصرة' مقتل كبار قادة الجبهة وبينهم قائدها العسكري".

أما الوطن المصرية فتقول: "قيادي بـ 'الجيش الحر' يكشف لـ'الوطن' كواليس مقتل قائد جبهة النصرة".

"مقتل القائد العسكري لـ'النصرة' في غارة لـ'التحالف'،" عنوانٌ آخر حملته الشرق القطرية.

كما تقول النهار اللبنانية: "مصرع قائد النصرة بانفجار في ادلب."

المزيد حول هذه القصة