الصحف العربية تحذر من "حرب أهلية في اليمن"

مصدر الصورة AFP
Image caption يعاني اليمن من فوضى أمنية وسياسية من الإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح من سدة الحكم عام 2011.

عبّرت صحف عربية عن مخاوفها من اندلاع حرب أهلية في اليمن وتقسيمها في ضوء سيطرة الحوثيين على مدينة تعز التي تعد ثالث أكبر المدن اليمنية.

وشددت على ضرورة وحدة اليمن وسط تقارير عن تقدم الحوثيين جنوبا تمهيدا للسيطرة على اليمن بكامله.

وعكست هذه المخاوف عناوين العديد من الصحف، حيث أوردت صحيفة الوفد المصرية عنوانا يقول: "اليمن يتجه إلى الحرب الأهلية ... تعبئة عامة بين الحوثيين ... وعودة شبح التقسيم."

وكذلك قالت صحيفة النهار اللبنانية في أحد عناوينها: "اليمن نحو الحرب الأهلية ومجلس الأمن يلوّح بتدابير إضافية".

وكتب عبدالعزيز المجيدي في صحيفة الأيام اليمنية: "لقد أخذ التحالف الانقلابي الانفصالي البلاد عمليا إلى التمزق.. ما يحدث ليس شأنا حصريا يخص صالح وتحالفه الحوثي، بل هو مستقبلنا ومصير بلد غدا ألعوبة في يد جماعة مجنونة وتحالف شرير يريد السيطرة والسلطة بأي ثمن."

ويحذر ماهر عقل في صحيفة الأهرام المصرية من أن "اليمن السعيد دخل في طريق اللاعودة وخطط التقسيم والمؤامرات الدولية". وينتقد ما سماه "الطموحات الإيرانية في بلد متعدد الأعراق" بهدف "تحويل هذا البلد العربي إلى ولاية الفقيه التابعة إلى إيران".

وطرحت بعض الصحف ما تراه حلولا مقترحة للخروج من الأزمة الحالية في اليمن.

في مقاله في صحيفة الشروق الجديد المصرية، يشدد فهمي هويدي على أهمية مبادرة رئيس الوزراء اليمني الأسبق محسن العيني للخروج باليمن من مأزقه الحالي.

ويعدد الكاتب نقاط هذه المبادرة التي تتمثل في تشكيل مجلس رئاسي وإجراء انتخابات عامة وإعلان العفو العام عن جميع المعتقلين وذلك برعاية مجلس التعاون الخليجي وإيران.

ويقول هويدي إن هذه الخطوات "لا تحقق المصالحة بين اليمنيين فحسب، ولكنها تسهم أيضا في تحقيق المصالحة الإقليمية".

وعلى النهج ذاته، تؤكد افتتاحية صحيفة الوطن السعودية على ضرورة تلبية جميع الأطراف اليمنية لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للمشاركة في حوار يمني دعا إليه قادة دول مجلس التعاون الخليجي. لكن الصحيفة في الوقت ذاته تتهم الحوثيين وأتباع الرئيس السابق على عبد الله صالح بـ"السعي لنشر الفوضى" في البلاد، محذرة إياهم من أن رهانهم على إيران هو "رهان خاسر".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تسود حالة من التوتر الشديد في المناطق الفاصلة بين محافظات الشمال والجنوب اليمني.

لكن صحيفة الوسط اليمنية نقلت عن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي قوله إن الحوثيين لن يذهبوا إلى أي حوارات خارجية.

وينتقد عبدالله الصعفاني في صحيفة الثورة اليمنية التصريحات الأخيرة للرئيس هادي. ويقول الكاتب إن "مشكلة هادي هي سوء إدارته للدولة وتفريطه بالمؤسسات واعتقاده بأن الوحدة هي هادي وهادي هو الوحدة" وأنه "رأى في توجهات التمزيق بالفدرلة خيارا وحيدا لا سبيل للتراجع عنه".

"غزو" حوثي محتمل لعدن

وأبرزت عناوين الصحف العربية استعدادات الحوثيين للسيطرة على مدينة عدن، التي يتخذ منها الرئيس هادي مقرا له بعد فراره من العاصمة صنعاء.

وقالت صحيفة الأهرام المصرية في أحد عناوينها على الصفحة الأولى إن "الحوثيون يحشدون قواتهم استعدادا لغزو عدن".

وأشارت صحيفة المستقبل اللبنانية إلى أن "سقوط تعز يعيد سيناريو اجتياح عدن عام 1994"

وأشارت صحيفة الرياض السعودية إلى أن "مجلس الأمن الدولي يدعم الرئيس هادي".

كما أشارت صحيفة العرب القطرية إلى أن "قطر تطالب مجلس الأمن بمعاقبة الحوثيين تحت البند السابع".

وعلى الجانب الآخر، أبرزت العديد من الصحف تصريحات عبدالملك الحوثي في خطابه الأحد، وذلك بعد ساعات من سيطرتهم على مدينة تعز، حيث تعهد بشن هجوم ضد تنظيم القاعدة جنوبي اليمن.

واهتمت صحيفة الثورة اليمنية بدعوة عبدالملك الحوثي إلى "النفير العام لمواجهة قوى الإرهاب.. ردا على جرائم القاعدة وداعش".

وكذلك ركزت الوفاق الإيرانية على اتهام الزعيم الحوثي لكل من السعودية وقطر "بتمويل المؤامرات التدميرية بالمنطقة" وكذلك قوله إن "منظومة الشر على رأسها أمريكا واسرائيل تقف وراء الاعتداءات على الشعب اليمني".