صحف عربية تبرز الاتفاق حول برنامج إيران النووي

مصدر الصورة AFP
Image caption توصلت إيران للاتفاق مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا

اهتم عدد من الصحف العربية الصادرة الجمعة بالاتفاق الذي توصلت إليه مجموعة قوى دولية مع إيران بشأن ملف طهران النووي.

وطبقا للاتفاق فإن إيران ستخفض من قدرتها على تخصيب اليورانيوم مقابل الرفع التدريجي للعقوبات المفروضة عليها. ومن المستهدف التوصل إلى الاتفاق نهائي شامل بحلول 30 يونيو/ حزيران المقبل.

"تفاؤل حذر"

تصدر الاتفاق الصفحات الأولى لصحف خليجية، أبرزت الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الأمريكي باراك اوباما بملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، والذي أبلغه فيه بالاتفاق مؤكدا على "التزامه بأمن المنطقة".

وجاء في "الوطن" السعودية "قنبلة إيران النووية تتبدد.. تفاؤل حذر تجاه اتفاق حول برنامجها".

"أوباما: أكدت لخادم الحرمين احترامنا لجميع التزاماتنا.. وأدعو الكويت والسعودية والإمارات إلى تعزيز التعاون فيما بيننا"، كان هذا عنوانا آخر حملته "الرأي" الكويتية.

كما حملت "البلاد" السعودية تصريحاً لسلمان يقول فيه إن "الوصول إلى اتفاق نهائي ملزم يعزز الأمن في المنطقة والعالم".

وعلى نفس المنوال، قالت "الخليج" الإماراتية "أوباما يؤكد التزامه بأمن المنطقة ويستضيف قادة 'التعاون' في كامب ديفيد.. اتفاق إطار يجمد قدرات إيران النووية لـ10 أعوام".

أما "الوطن" القطرية فقالت في عنوانٍ لها " '30' يونيو.. نهاية ماراثون 'النووي'".

ومن ناحية أخرى، أكدت "الخيلج" الإماراتية أن "إيران قدمت تنازلات جوهرية" فيما يتعلق بملف المفاوضات النووية، مشددةً على أنه بناءاً على "هذا الاتفاق المبدئي، فإن قدرات إيران على التخصيب ستخفض... مع خفض مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 98 في المئة خلال 15 عاماً".

"تفاهم تاريخي"

ووصف عدد من الصحف العربية الاتفاق بالـ"تاريخي".

قالت "الغد" الأردنية "أوباما يشيد بالتفاهم 'التاريخي' مع إيران حول ملفها النووي". كما حملت "الرأي" الكويتية عنواناً يقول "نووي إيران أبصر النور بـ'تفاهم تاريخي' ".

"اتفاق معايير يمنع إيران من امتلاك سلاح نووي ويرفع العقوبات وفقاً لاحترامها الالتزامات.. أوباما: طهران ستخضع لأشد تفتيش في العالم"، حسبما قالت جريدة "المستقبل" اللبنانية.

ونشرت "النهار" اللبنانية صوراً لمواطنين إيرانيين أثناء احتفالهم بالاتفاق في الشوارع ملوحين بعلامة النصر، مصحوبة بعنوان يقول "الإيرانيون في الشوارع للاحتفال بالاتفاق النووي: نحن الرابحون".

"صفحة جديدة في المنطقة وأوباما يطمئن إسرائيل ويستدعي قادة الخليج إلى كامب ديفيد"، عنوانٌ آخر حملته "السفير" اللبنانية.

وفي "السفير" أيضاً، كتب محمد بلوط أن الاتفاق "اعتراف بإيران قوة نووية إقليمية، وانتهاء سياسة الاحتواء تجاه الجمهورية الإسلامية، وشرعنة للبرنامج النووي الإيراني مع إبطائه بقيود تقنية ورقابية مدة عشرة أعوام، بعدما كان الهدف الأساسي تفكيكه".

"خطوة حاسمة"

من جهتها، حملت صحيفة "الوفاق" الإيرانية العديد من العناوين الرئيسية حول الاتفاق. كما أبرزت تصريحات للرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف.

تقول الصحيفة "ظریف: اتخذنا الیوم خطوة حاسمة".

وفي عنوان آخر تقول "الرئيس روحاني: مسيرة التقدم والازدهار ستتواصل حتى انتصار الشعب الإيراني".

كما حملت عنواناً ثالثا يقول: "مصدر للوفاق: إيران تؤكد على إلغاء العقوبات كافة".

وذكرت الجريدة أنه بموجب الاتفاق الجديد "لن یتم إغلاق أي من مراکز ونشاطات إيران النووية وستستمر نشاطات طهران النووية في فوردو وأصفهان وأراك وأن هذه الحلول تضمن استمرار برنامج تخصيب اليورانيوم داخل البلاد وإنتاج الوقود النووي للمحطات النووية".