صحف الشرق الأوسط: اتهامات وتحذيرات سعودية ـ إيرانية متبادلة

مصدر الصورة Reuters
Image caption نفت صحيفة "الوفاق" تلقي إيران أي تحذيرات من الولايات المتحدة بعدم الإقتراب من سواحل اليمن.

تباينت اهتمامات الصحف الصادرة في منطقة الشرق الأوسط صباح الأحد، إذ واصلت الصحف السعودية والإيرانية تبادل الإتهامات وعبارات تدل على استعراض القوة بشأن اليمن بعد تقارير انتشار سفن حربية إيرانية في الخليج. واهتمت صحف دول أخرى بنشر تقارير عن ضحايا وتداعيات زلزال نيبال.

وركز بعض الصحف الصادرة في اليمن على خبر إعلان مجموعة من مسلحي ما يعرف تنظيم الدولة الإسلامية صنعاء ولاية جديدة تابعة لهم.

تحذيرات متبادلة

وأبرزت الصحف السعودية على صدر صفحاتها أخبار التصدي لما وصفته بهجوم شنه المسلحون الحوثيون على نجران داخل الحدود السعودية.

وقالت صحيفة "الجزيرة" السعودية في عنوان لها "حرس حدود نجران: جاهزون لصد عدوان الحوثيين". وقالت "الرياض" السعودية "وصول قوات الحرس الوطني إلى نجران للمشاركة في حماية الحدود".

وبحسب صحيفة "الوطن" السعودية، فإن التعزيزات جاءت بعد أن تمكنت قوات برية وحرس الحدود من التصدي لشاحنة عسكرية يقودها حوثيون يمنيون مسلحون كانت في طريقها للهجوم على نقطة "الكامح" في منطقة نجران وتم تدمير الشاحنة قبل وصولها إلى الحدود.

وقالت الوطن" السعودية في افتتاحيتها إن "إرادة العرب أقوى... من العبث الإيراني"، مشيرة إلى أن إيران اضطرت إثر تحذيرات أمريكية من تغيير مسار قطعها البحرية ووجهتها إلى المنطقة القريبة من جنوب صلالة في سلطنة عمان.

وأضافت أن "إيران لن تهدأ حتى تعود إلى المخطط التوسعي الذي رسمه قادتها، ولعل إحباط عملية ’عاصفة الحزم‘ التي تبعها القرار الأممي بمنع تسليح الحوثيين وأذنابها في اليمن زعزع أركان ذلك المخطط، فتحاول اليوم البحث عن طرق بديلة للعبث بالمنطقة ومحاولة السيطرة على اليمن ثانية عن طريق الحوثيين، غير أن ذلك لن يتحقق".

ومن جانبها، قالت صحيفة "الوفاق" الإيرانية نقلا عن قائد سلاح البحرية الأدميرال حبيب الله سياري إن "السفن الإيرانية لن تغادر خليج عدن وستبقى قوة في المنطقة".

ونفت الصحيفة تلقي أي تحذيرات من الولايات المتحدة بعدم الإقتراب من سواحل اليمن أو وجود نية لدعم الحوثيين.

كما قالت "الوفاق" إنه لن يسمح بتفتيش سفن إيران المستعدة "لإغراق سفن الأعداء والإستيلاء عليها لو قاموا بعمل ما قرب سواحلنا".

وفي الافتتاحية التي كتبها ماجد حاتمي بعنوان "السعودية بين عاصفة تلاشت وأمل بعيد المنال"، قالت الصحيفة إن السعودية "أيقنت متأخرة أن الأهداف التي حددتها لعاصفتها على اليمن غير قابلة للتحقيق وإنها أكبر بكثير من إمكانياتها وانها تورطت في حرب لا تملك القدرة على إنهائها ولا على مواصلتها".

إلى ذلك تحدثت صحف عربية عن سحب الولايات المتحدة لبوارجها الحربية رغم استمرار تواجد القطع الإيرانية.

وقالت "المصري اليوم" المصرية في عنوان على صفحتها الأولى إن "سفن إيران في باب المندب وأمريكا تسحب قواتها".

أما "القبس" الكويتية فقالت في عنوان لها "رغم انسحاب القوة البحرية الأمريكية، إيران تنفي مغادرة سفنها خليج عدن".

وقالت صحيفة "الوطن" اليمنية إن "إيران تنفي ابتعاد سفنها من قبالة باب المندب".

كارثة نيبال

مصدر الصورة AP
Image caption قتل أكثر من 2000 شخص جراء الزلزال في نيبال.

واهتمت الصحف العربية بمقتل المئات إثر زلزال مدمر في العاصمة النيبالية كاتمندو.

وقالت "النهار" اللبنانية "كارثة انسانية، أكثر من 2000 شخص قتلوا في زلزال النيبال".

وقالت "الأهرام المسائي" المصرية "العالم يبكي من أجل نيبال". وقالت "الخليج" الإماراتية "الإمارات تهب لنجدة نيبال في مواجهة زلزال بـ7.9 درجة".

"ولاية صنعاء"

وتناقل بعض الصحف اليمينة خبر قيام مجموعة من مسلحي ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية بإعلان العاصمة صنعاء ولاية تابعة لتنظيمهم.

وقالت "الطريق نيوز" اليمنية التي تتخذ من عدن مقرا لها "داعش يعلن ولاية صنعاء في اليمن".

وأشارت الصحيفة إلى أن الإعلان جاء في مقطع فيديو جديد ظهر به حوالي 20 مقاتلا وأن "ولاية صنعاء" أصبح لها حسابا على تويتر يهدد الحوثيين.

المزيد حول هذه القصة