الصحف العربية: احتجاجات الإثيوبيين في إسرائيل ومعاناة الفلسطينيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعض الصحف العربية ربط بين احتجاجات اليهود الإثيوبيين ومعاناة الفلسطينيين.

انتهزت الصحف العربية قيام إسرائيليين - من أصول إثيوبية - بمسيرات للتنديد بالتمييز ضدهم، للتذكير بما يعانيه الفلسطينيون على يد الاحتلال الإسرائيلي.

وتقول جريدة الجمهورية المصرية في افتتاحيتها إن "إسرائيل وجهت ممارساتها العنصرية ضد الشعب الفلسطيني منذ سرقت منه أراضيه واستولت علي مقدساته ومقدراته"، والآن "جاء الدور في هذه الممارسات العنصرية على بعض من خدعتهم أبواق الدعاية الصهيونية في إفريقيا وغيرها من قارات العالم. وصورت لهم إسرائيل جنة الميعاد".

وفي السياق ذاته، يقول أحمد جميل عزم في صحيفة الغد الأردنية إن "ما يحدث هو دليل على العنصرية المتفشية في المجتمع الإسرائيلي. ويحتاج العالم أن يعرف ما يحدث عن قرب، وأن يتم الربط بين مختلف قضايا العنصرية الإسرائيلية، وأن يكون واضحاً أنّ هذه هي طبيعة الدولة التي أنشئت، وأن الفلسطينيين وغيرهم هم ضحايا الدولة الصهيونية وفكرها الذي تعبر عنه".

وتقول جريدة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إن "ما يجري ضد اليهود الإثيوبيين من قبل الكيان الصهيوني من تمييز يحكي عن التمييز العنصري الجوهري الذي يجري ضد السكان الأصليين لفلسطين. فإذا كان هذا حال التمييز ضد بعض اليهود فكيف حال التمييز ضد من يصنفون أعداء لا يستحقون الحياة؟".

وربطت بعض الصحف - خاصة المصرية - بين مظاهرات إسرائيل وأحداث مدينة بلتيمور الأمريكية التي تشهد احتجاجات لمواطنين من أصول أفريقية على ممارسات الشرطة ضدهم.

وتقول جريدة الوفد المصرية في أحد عناوين صفحتها الأولى: "ربيع أسود في أمريكا وإسرائيل".

ويقول حافظ البرغوثي في جريدة الحياة الجديدة الفلسطينية، إن "العقلية الاستيطانية الاستعلائية العنصرية هي نفسها [في أمريكا وإسرائيل] ولا غرابة أن تميز نفسها عن الآخرين، وأن تستعبد الملونين".

وأبرزت كل من صحيفتي الحياة الجديدة والأيام الفلسطينيتين - وهما مواليتان لفتح - محاولات إسرائيل "لاحتواء غضبة اليهود الأثيوبيين".

السنغال في اليمن لحماية "المقدسات في مكة والمدينة"

واهتم عدد من الصحف العربية بخبر مشاركة السنغال في التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين بأكثر من ألفي جندي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption السنغال تقول إن انضمامها للتحالف دفاع عن المقدسات الإسلامية.

وأشارت صحيفتا السفير اللبنانية، والوسط البحرينية، إلى تصريحات وزير خارجية السنغال القائلة بأن التحالف يهدف إلى "حماية وتأمين المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة".

ونقلت كل من صحيفتي السفير والوطن السعودية عن وزير خارجية اليمن، رياض ياسين، تأكيده على أن نحو 50 إلى 60 مقاتلا من قوات نخبة يمنية وصلوا البلاد بعد تلقيهم تدريبات في دول خليجية عربية.

وبحسب الوطن، فإن ياسين أضاف أن "المقاومة الشعبية تمكنت بشكل فعلي من إلقاء القبض على عدد من عناصر وضباط الحرس الثوري الإيراني الذين كانوا يقدمون الدعم والمساندة للحوثيين في أعمالهم العدائية تجاه المواطنين اليمنيين".

وتنقل جريدة الوفاق الإيرانية عن مصدر أمني يمني قوله إن "الجیش الیمنی واللجان الثوریة أفشلا ثانی أکبر هجوم بحری سعودی على مدینة عدن شارکت فیه 50 قطعة بحریة تم تدمیر عدد منها وقتل من فیها".

وتضيف الجريدة - نقلا عن المصدر الأمني - أنه "تم الاستیلاء على إحدى القطع البحریة السعودیة من قبل اللجان الثوریة وأسر طاقمها".

واستمرت صحيفة الثورة اليمنية - الصادرة من صنعاء والتي تقع تحت سيطرة الحوثيين - في إبراز المعاناة الإنسانية من جراء القصف السعودي.

وتقول الجريدة في عنوانها الرئيسي: "عاود للمرة الثالثة قصف مطار صنعاء وأحرق طائرة نقل مدنية، العدوان يرتكب مجزرة في 'مسقاة' إب".