بلير في الغارديان: على حزب العمال العودة إلى الوسط في السياسة البريطانية

مصدر الصورة AFP
Image caption حضّ بلير أعضاء حزب العمال على التحلي بالقوة وعدم الاستسلام للإحباط

ما زالت أصداء نتائج الانتخابات البريطانية تهيمن على الصحافة البريطانية، فامتلأت صحف الأحد بأخبار وتحليلات وتعليقات عنها، وتراجع الاهتمام بقضايا عالمية أخرى ومن بينها القضايا الشرق أوسطية فيها.

وانفردت صحيفة الغارديان بنشر مقال لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير يعلق فيه على هزيمة حزب العمال البريطاني في الانتخابات الأخيرة، ويدعو فيه الحزب الى العودة لاحتلال موقع الوسط في السياسة البريطانية للضمان الفوز بالانتخابات القادمة.

ورأي بلير أنه يمكن لحزب العمال التعافي من الهزيمة الكارثية التي مني بها في الانتخابات العامة إذا اعتمد سياسة وسطية وتبنى أجندة شجاعة لدعم الأعمال التجارية وتقديم أفكار جديدة عن إصلاح الخدمات العامة.

وأردف أن "الخسارة أمر مرير ،إلا أنها قد تكون مفيدة"، موضحاً أن اختيار زعيم جديد للحزب أمر مهم، ولكن لا يقل أهمية عن اختيار الاتجاه الذي ينتهجه الحزب".

وقال "بوصفي كنت من الداعمين لأن يتولى ديفيد مليباند زعامة الحزب، إلا أني أريد أن أقول عن إيد أنه أظهر شجاعة منقطعة النظير ومقاومة لضغوط كبيرة، ولا أحد يمكنه الشعور بها إذا لم يمر بهذه التجربة"، مضيفاً أنه "يلقي اللوم على نفسه لخسارة الحزب الانتخابات، إلا أنه لا يجب عليه فعل ذلك".

وختم بالقول إن "الخسارة كانت فادحة، كما أن نجاح المحافظين سيجعل الهوة بين الحزبين أعمق، لذا علينا العمل على اقناع مواطنينا بأننا سندير اقتصاد البلاد بطريقة جيدة وبجدارة".

وحضّ بلير أعضاء حزب العمال على التحلي بالقوة وعدم الاستسلام للإحباط.

وأشار رئيس الوزراء السابق إلى أن "كل شخص في الحزب يترتب على عاتقه مسؤولية، فلا مكان للراحة أو الالتباس بين التكتيكات والاستراتيجيات".

تجنيد إسلاميين

مصدر الصورة .
Image caption الجهادي جون أحد الجهاديين البريطانيين المنضمين لتنظيم الدولة الاسلامية

ونطالع في صحيفة صنداي تايمز مقالاً لمراسل الشؤون الأمنية في الصحيفة ريتشارد كرباج يتحدث فيها عن حاجة جهاز الأمن البريطاني الداخلي لأشخاص متمرسين لتجنيد إسلاميين للعمل لصالحه.

وقال كاتب المقال إن "جهاز الأمن البريطاني الداخلي سوف يبدأ حملة إعلانية لتوظيف اشخاص قادرين على اقناع بعض الأشخاص من بين الآلاف من الجهاديين الذين يراقبهم ليصبحوا وكلاء له".

وأضاف أن "دور هؤلاء الموظفين الاستخباريين هو "تحويل" أعضاء في شبكات إسلامية، و جماعات القرصنة الإلكترونية وعصابات التجسس إلى وكلاء أو مخبرين من أجل إمداد الأجهزة الأمنية، بمعلومات أمنية قيمة".

وأوضح كاتب المقال أن"الراتب السنوي لهذه الوظيفة هو 41.900 جنيه استرليني مع مزايا أخرى، وعلى المتقدم لهذه الوظيفة النجاح بتسع مراحل، بدءاً باختبار مبدئي وإنتهاءاً بتدريب يدوم 8 اسابيع".

وأردف أنه "مع وجود أكثر من 700 جهادي بريطاني يحاربون إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، فإن هناك تقديرات تشير إلى أن نحو 300 جهادي منهم عادوا إلى بريطانيا"، وأن اختيار وكلاء من بين هؤلاء الذين هم تحت المراقبة اصلا يمثل إجراءا حيويا في مكافحة خطر الهجمات الإرهابية.

وفي تصريح لأحد كبار الموظفين في MI5، قال إن "أي شخص مراقب من قبل جهاز الأمن الداخلي البريطاني، يمثل خطرا محتملا على أمننا القومي، فالشخص المتورط في نشاطات منظمة ارهابية لن يكون منفتحا على العمل معنا من المحاولة الأولى، إلا أن ذلك لا يعني أنه لا يمكننا إيجاد طريقة للعمل معهم وتجنيدهم".

"حساسية من المسلمين"

مصدر الصورة .
Image caption منع أحد المعلمين من العمل في بريطانيا لاساءته إلى المسلمين.

وجاء في صحيفة ذا ميل خبراً بعنوان "حظر معلم من ممارسة مهنة التعليم في بريطانيا". وقالت الصحيفة إن المعلم ويدعى روبرت ويست منع من ممارسة مهنة التعليم نهائياً هذا الاسبوع لتماديه في تعليقات مسيئة للمسلمين.

وقالت الصحيفة إن روبرت ويست الذي خاض غمار الانتخابات البرلمانية البريطانية ممثلاً الحزب البريطاني الوطني قال لأحدى تلميذاته خلال الفصل بأن لديه حساسية من المسلمين، واصفاً إياهم بأنهم "يعبدون الشيطان".

وقال ويست لإحدى تلميذاته بأن "لديه حساسية من المحمديين بعدما قالت له أن لديها حساسية من الخيول".

وبررت مدرسة واتسون الثانوية للبنات قرارها بأن ويست تمادى في تعليقاته وبناء على ذلك فإنه ممنوع من ممارسة مهنة التعليم مدى الحياة ابتداء من هذا الاسبوع.